النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10968 السبت 20 أبريل 2019 الموافق 15 شعبان 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    3:47AM
  • الظهر
    11:37AM
  • العصر
    3:07PM
  • المغرب
    6:04PM
  • العشاء
    7:34PM

الشيخ حسام بن عيسى يجتمع بالأمين العام لمركز الملك عبدالله للحوار والأديان في النمسا

رابط مختصر
2019-03-22T22:35:51.593+03:00
قام معالي الشيخ حسام بن عيسى آل خليفة رئيس «جائزة صاحب السمو الملكي الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة للتنمية المستدامة»، بزيارة اليوم الى مركز الملك عبدالله بن عبدالعزيز العالمي للحوار بين أتباع الأديان والثقافات في العاصمة النمساوية فيينا، حيث اجتمع مع السيد فيصل بن عبدالرحمن بن معمر الأمين العام للمركز، واطلع على أهداف المركز ونشاطاته.

وأشاد الشيخ حسام بن عيسى آل خليفة بمركز الملك عبدالله بن عبدالعزيز العالمي للحوار بين أتباع الأديان والثقافات في ظل رسالته الإنسانية الرامية إلى تعزيز ثقافة الحوار والتعاون الذي يعود بالخير على البشرية.

ونقل تحيات صاحب السمو الملكي الامير خليفة بن سلمان آل خليفة رئيس الوزراء الموقر وما يكنه سموه للملكة العربية السعودية الشقيقة بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، حفظه الله من محبة وتقدير وما يحمله للملك عبدالله بن عبدالعزيز ، رحمه الله من مشاعر مودة صادقة وتقدير لمواقفه النبيلة والشجاعة في دعم المواقف العربية والاسلامية.

كما أكد ان صاحب السمو الملكي رئيس الوزراء كان يشاطر الملك الراحل عبدالله بن عبدالعزيز، طيب الله ثراه، ذات الرؤى والتوجهات بشأن أهمية الوحدة والتقارب بين الشعوب كأساس لدعم جهود التنمية والاستقرار، وأن سموه مايزال يستذكر الملك الراحل عبدالله بن عبدالعزيز، طيب الله ثراه، بكل المحبة والتقدير على مواقفه المساندة للامتين العربية والاسلامية ودعمه لثقافة الحوار .

وخلال الاجتماع تم بحث اوجه التعاون بين المركز و إدارة جائزة صاحب السمو الملكي الأمير خليفة بن سلمان للتنمية المستدامة والمشاركة في منتدى البحرين السنوي في نيويورك الذي سيعقد بالتزامن مع اجتماعات الجمعية العامة بالأمم المتحدة وبمشاركة العديد من النخب السياسية الدولية، والذي يهدف إلى دعم جهود التنمية المستدامة، وإرساء الامن الاستقرار في العالم.

من جانبه، أعرب السيد فيصل بن عبدالرحمن بن معمر عن ترحيبه بالتعاون مع جائزة «صاحب السمو الملكي الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة للتنمية المستدامة»، في ظل ما تكتسبه الجائزة من مكانة دولية كبيرة بعد النجاحات التي حققتها في دعم جهود الدول والأفراد في مجال التنمية المستدامة، مبديًا ترحيب المركز بالمشاركة في منتدى البحرين السنوي في نيويورك في دورته المقبلة.

وأشاد بالدور الرائد الذي يقوم به صاحب السمو الملكي الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة رئيس الوزراء الموقر ومساعي سموه الحثيثة لتوجيه أنظار المجتمع الدولي إلى ترسيخ أسس نظام عالمي يسوده الامن والاستقرار لمساندة جهود التنمية، مؤكدا أن هذه الرؤى من سموه تعكس ما يتمتع به من إدراك ووعي كبير لطبيعة التحديات التي يمر بها العالم.

ونوه إلى الروابط والعلاقات الأخوية التي تجمع بين مملكة البحرين والمملكة العربية السعودية الشقيقة في ظل ما يجمع بينهما من روابط أخوية وثيقة ومتجذرة وتفاهم تجاه كافة القضايا الاقليمية والدولية.

وتم خلال الاجتماع عرض فيلم عن الانجازات التي حققتها مملكة البحرين ودور صاحب السمو الملكي رئيس الوزراء في مجال التنمية المستدامة والجهود التي يقوم بها سموه في تعزيز مسيرة نهضة وتقدم مملكة البحرين، كما تطرق الفيلم إلى جائزة صاحب السمو الملكي الأمير خلفية بن سلمان للتنمية المستدامة والنجاحات التي حققتها في دوراتها المتعاقبة.

كما قام القائمون على مركز الملك عبدالله بن عبدالعزيز العالمي للحوار بين أتباع الأديان والثقافات بتقديم عرض عن نشأة وأهداف المركز وأبرز الأنشطة والفعاليات التي تبناها وشارك فيها من خلال عقد الورش والبرامج التدريبية التي تساعد على بناء القدرات والمهارات.

والجدير بالذكر، أن مركز الملك عبدالله بن عبدالعزيز العالمي للحوار بين أتباع الأديان والثقافات «تأسس عام 2012 من قبل المملكة العربية السعودية وجمهورية النمسا ومملكة إسبانيا إلى جانب الفاتيكان بصفته عضوا مؤسساً مراقباً، ويسعى لدفع مسيرة الحوار والتفاهم بين أتباع الأديان والثقافات المتعددة، والعمل على تعزيز ثقافة احترام التنوع، وإرساء قواعد العدل والسلام بين الأمم والشعوب.

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا