النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10816 الاثنين 19 نوفمبر 2018 الموافق 11 ربيع الأول 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:39AM
  • الظهر
    11:23AM
  • العصر
    2:26PM
  • المغرب
    4:48PM
  • العشاء
    6:18PM

انتبه.. أمراض تتنبأ بها من قبضة يدك

رابط مختصر
2018-08-15T11:49:00.617+03:00
على الرغم من ضرورة اتباع الأطفال نظامًا غذائيًا صحيًا، إلا أننا نغفل عن التركيز بشكل كافٍ على تحسين القوة العضلية والحفاظ عليها، حيث وجدت الدراسة التي أجرتها جامعة بايلور أن الأولاد والبنات الذين لديهم قبضة أضعف كانوا أكثر عرضة بثلاثة أضعاف للمعاناة من تدهور صحتهم.
يشار إلى أنه لعقود من الزمن تم استخدام قوة القبضة كمؤشر جيد للضعف أو الصحة لدى كبار السن، لكن البحث الجديد الذي أُجري على الطلاب في الولايات المتحدة، هو أول اختبار بخصوص إذا كان ضعف العضلات لدى المراهقين ينبئ بصحة المريض في مرحلة البلوغ، حيث تم تتبع ما يقرب من 370 طالبًا من الصف الرابع (السنة الخامسة) حتى نهاية الصف الخامس (السنة 6) ، مع قياس قبضتهم بكلتا يديهم المهيمنة وغير المسيطرة.
وقامت الدراسة بقياس مصافحتهم باستخدام مقياس ديناميكي ، يقيس مقدار الكتلة التي يمكن لشخص ما ضغطها بزيادات 11 رطل (5 كجم)، وكشف تحليل النتائج أن 27.9 في المائة من الأولاد و 20.1 في المائة من البنات مصنفات على أنهن قبضات ضعيفة.
ووجد الفريق أن المراهقين الذين طوروا قبضة أقوى كان لديهم صحة جيدة بشكل كبير، مما يشير إلى أن المراهقين الأضعف هم الأكثر عرضة للخطر.
قال البروفيسور بول جوردون، المؤلف البارز بهذه الدراسة، “ما نعرفه عن أطفال اليوم هو أنه بسبب انتشار السمنة، فإنهم أكثر عرضة للإصابة بمرض ما قبل السكري وأمراض القلب والأوعية الدموية من الأجيال السابقة، ولكن من الممكن استخدام قوة القبضة المنخفضة للتنبؤ بمخاطر القلب والأوعية الدموية وتحديد المراهقين الذين سيستفيدون من تغييرات نمط الحياة لتحسين اللياقة البدنية العضلية”.
كما ساهم الباحثون في التوصل إلى عوامل الخطر الأخرى التي قد تؤدي إلى تدهور الصحة، مثل مستويات النشاط البدني وكتلة الجسم وضغط الدم. ومع ذلك كشف البروفسور جوردون أنه “حتى بعد أخذ العوامل الأخرى في الاعتبار”، فإن العلاقة بين ضعف الصحة في المراهقين وقبضة ضعيفة ما زالت قائمة، ودعا إلى مزيد من التجارب لفهم أفضل كيف يمكن أن يكون للضعف في مرحلة الطفولة تأثير دائم.
وظهرت مجموعة من الأدلة في السنوات الأخيرة حول الصلات بين القبضة الضعيفة وضعف الصحة. لكن الآلية الدقيقة وراء الآثار الوقائية لمصافحة أكثر حزما لا تزال مجهولة. وقد اقترحت عدة دراسات كبيرة حتى قوة قبضة قد تكون أفضل من الأساليب الحالية للتنبؤ، مثل ضغط الدم، في حين أن عوامل أخرى كشفت عن وجود صلة بين الرجال الذين لديهم مصافحة قوية أقل عرضة للمعاناة من ضعف الانتصاب.
وقد توصلت أبحاث أخرى إلى أن الأشخاص الذين يملكون قبضة يد أقوى يكونون أفضل في حل المشكلات، واختبارات الذاكرة والاستدلال، ولديهم أوقات رد فعل أسرع.
المصدر: روتانا

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا