النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10549 الأحد 25 فبراير 2018 الموافق 9 جمادى الآخرة 1439
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:47AM
  • الظهر
    11:51AM
  • العصر
    3:09PM
  • المغرب
    5:36PM
  • العشاء
    7:06PM

وفاة طفل في الكويت نتيجة ضرب معلمته له داخل المدرسة!

رابط مختصر
2018-02-14T12:59:28.567+03:00
توفي تلميذ مدرسة ابتدائية كويتي في إحدى المدارس الحكومية بمنطقة حولي التعليمية الاثنين، بعد تعرضه للضرب على يد معلمته، حسب بيان لوزارة التربية.
فيما قالت عائلة التلميذ عيسى البلوشي إن وفاته جاءت نتيجة تعرضه لضرب مبرح ومتكرر على مدى أيام من قبل معلمته رغم إصابته بمرض في القلب، وإجرائه لثلاث عمليات متكررة، وتصنيفه من ذوي الاحتياجات الخاصة.
وقالت وزارة التربية في بيانها: ‏»تنعى وزارة التربية الطالب المتوفى عيسى البلوشي، وستتعامل بحزم وفق القانون ضد أي واقعة أو حالة يثبت خروجها عن اللوائح والنظم المدرسية، ولن يكون هناك أي تهاون في هذه الأمور».


وأضاف البيان: ‏»أرسلت الوزارة ممثلين عن وزارة الصحة والفتوى والتشريع والتربية للوقوف على كافة ظروف وملابسات وفاة الطالب عيسى ثامر البلوشي، كما أمرت بوقف المعلمة عن العمل لحين الانتهاء من التحقيق، ‏وتؤكد وزارة التربية أنها لن تتوانى في اتخاذ كافة الإجراءات اللازمة للحفاظ على أمن وسلامة أبنائنا الطلبة والطالبات».
وكتبت شقيقة الطالب المتوفى، على «تويتر»، إن والدتها تقدمت بشكوى لدى المنطقة التعليمية بحق المعلمة المعتدية، والتي اعتدت بالضرب ثلاث مرات على شقيقها دون أن تتحرك إدارة المدرسة لوقفها، وخصوصاً أن المعلمة سبق لها أن اعتدت على طلاب آخرين في مدرسة أخرى، ولم تتخذ الوزارة تجاهها أية إجراءات.
ونشرت شقيقة التلميذ الضحية صورة الرسالة الخطية التي أرسلتها والدتها إلى الإدارة التعليمية.
فيما قالت وكيلة وزارة التربية إن الوزارة ستتخذ إجراءات صارمة بحق أي معلم يخالف القانون الذي يحظر ضرب الطلاب أو الاعتداء عليهم جسدياً أو نفسياً، كما أن المعلمة أوقفت عن العمل لحين انتهاء التحقيقات.
واعتصم أولياء أمور بعض الطلبة داخل المدرسة مطالبين الوزارة والمنطقة التعليمية بتحسين الأوضاع السيئة الموجودة داخلها، واشتكى بعضهم من الإهمال الذي يعانيه أبناؤهم داخل المدرسة وتعرض بعضهم للإهانة، وكذلك وجود حالة من التسيب التي تؤدي لاستقالة المعلمات أو الانتقال إلى مدارس أخرى.


وتحظر الكويت الضرب والاعتداء التأديبي على الطلبة في المدارس، لكن بعض المعلمين يقومون بتجاوز هذه الحالات لأغراض «تأديبية وتعليمية».

من جهة اخرى،
أعلن وزير التربية ووزير التعليم العالي د ..حامد العازمي تشكيل لجنة تحقيق مكونة من 3 جهات مختلفة خارج وزارة التربية لضمان الحيادية بشأن حادثة وفاة الطالب عيسى البلوشي.
جاء ذلك في مداخلة للوزير العازمي في جلسة مجلس أمس ردا على ما أثاره أحد النواب بشأن وفاة الطالب عيسى البلوشي بعد تعرضه للضرب من إحدى المعلمات الوافدات.
وأوضح العازمي ان ««لجنة التحقيق التي تم تشكيلها أمس تضم ممثلين عن 3 جهات محايدة هي وزارة الصحة وإدارة الفتوى والتشريع وغيرها».
وأكد اتخاذ وزارة التربية جميع الإجراءات القانونية بشأن هذه الحادثة وأنه سيتم تطبيق القانون على من تثبت لجنة التحقيق تسببه في وفاة الطالب.
وشدد على أن سلامة الطلبة من أهم أولويات وزارة التربية معربا عن خالص العزاء والمواساة لعائلة الفقيد.
وحول ما أثاره أحد النواب بضرورة منع سفر المعلمة الوافدة التي ضربت الطالب البلوشي حتى تنتهي اللجنة من التحقيق، أكد الوزير «اتخذنا جميع الإجراءات اللازمة لعدم حدوث أي إخلال في تطبيق القانون».
وعقب انتهاء الجلسة أعلن الوزير إيقاف المعلمة عن العمل لحين الانتهاء من التحقيق.
وكانت مدرسة عمرو بن العاص الابتدائية التي تقع في منطقة الروضة قبلة يوم أمس لزيارات قيادات الوزارة، وعلى رأسهم الوزير د.حامد العازمي ووكيل الوزارة د.هيثم الأثري ووكيلة التعليم العام فاطمة الكندري لمعرفة أي ملابسات تتعلق بوفاة التلميذ.
ومع شعوره بالحزن على رحيل الطالب، تقدم الوزير العازمي بالتعازي إلى أسرة الفقيد، داعيا المولى عز وجل أن يتغمده برحمته.
وأضاف العازمي في تصريحات للصحافيين إنه زار المدرسة واستمع إلى المديرة والمديرة المساعدة واطلع على التفاصيل التي تتعلق بالحادث، مضيفا أنه «طلب من وكيل الوزارة والوكيل المساعد للتعليم العام إجراء تحقيق شامل في الموضوع واتخاذ الإجراءات القانونية كاملة».
وقال الوزير «نسعى إلى الوصول لحقيقة ما جرى وجميع تفاصيل ما حدث يوم الأحد الماضي وإعداد تقرير كامل في هذا الشأن، مؤكدا أن الوزارة ستتخذ جميع الإجراءات القانونية»، لافتا إلى أن «مديرة المدرسة أبلغته بالتفاصيل، لكن يجب أن يتخذ القطاع القانوني بالوزارة الإجراءات كاملة في هذا الوضع حتى نضمن سلامة الطلبة ونطمئن أولياء الأمور بأن سلامة الطلبة هي الأهم لنا».
وعن الواقعة، أكدت مديرة المدرسة زهاء السهو والمديرات المساعدات والباحثات الاجتماعيات أثناء حديثهن مع قيادات التربية عدم وجود أي اعتداء بدني من قبل معلمة الرياضيات «ن.م» تجاه التلميذ البلوشي.
وأوضحن أن التلميذ أكمل يومه الدراسي دون أي شكوى ولم تظهر عليه أي علامات للإرهاق أو التعب.
وبينت أنه كان ضمن الحالات الصحية الخاصة بالمدرسة، ويتم التعامل معه بعناية شديدة، ولم يحضر إلى المدرسة في اليوم التالي للواقعة (الاثنين) وهو يوم الوفاة، بل حضرت الأم وقدمت شكوى إلى الإدارة المدرسية ضد المعلمة.
فحص الطب الشرعي
على صعيد التحقيقات الأمنية قال مصدر أمني رفيع المستوى لـ «الأنباء» إن الأدلة الجنائية أثبتت أن وفاة الطفل عيسى البلوشي جاءت طبيعية، وأن فحص الطب الشرعي لم يرصد وجود أي آثار تشير لتعرض الطفل إلى أي اعتداءات تسببت في وفاته.
وكشف المصدر الأمني لـ «الأنباء» أن تقرير الطب الشرعي أكد عدم وجود أي شبهة جنائية للوفاة، مضيفا أن الإفادات التي شملها التحقيق في الواقعة انتهت إلى أن الطفل كان يعاني من مشكلات صحية في القلب، وأنه في يوم الوفاة لم يذهب إلى المدرسة، وفوجئت أسرته بإصابته بإعياء شديد وعليه تم اصطحابه بواسطة دورية إلى مستوصف المنطقة، ولدى الكشف عليه رأى الأطباء أن حالته تستدعي الإسراع بنقله إلى المستشفى وقد تم ذلك بالفعل إلا أنه توفي بعد وصوله إلى المستشفى.
وأشار المصدر إلى أنه وكإجراء احترازي تم استدعاء المعلمة التي أشيع أنها وراء وفاة الطفل من قبل مباحث العاصمة، وقد نفت المعلمة بصورة قطعية تعرضها للطفل من قريب أو من بعيد.
وذكر أن ادعاءات الأب المتداولة على المواقع بأن المعلمة اعتدت على الطفل لم تسجل في إفادته الرسمية لرجال الأمن، وأنه ربما تداولها مع بعض مسؤولي وزارة التربية.
خطة تأهيلية
هذا، وبينما تقدم النائب محمد الدلال بالتعازي لأسرة الفقيد داعيا الله أن يتغمده بواسع رحمته، طالب الدلال وزير التربية ووكيل الوزارة بوضع خطة لتأهيل الطلبة نفسيا واجتماعيا خلال الأيام والساعات المقبلة خاصة ان الحدث كبير واثر على نفسيتهم وعلى عقليتهم وعلى عدم حضورهم اليوم ونكرر عزاءنا لعائلة الفقيد ونسأل الله ان يحفظ ابناءنا من كل سوء».

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا