النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10836 الأحد 8 ديسمبر 2018 الموافق 2 ربيع الآخر 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:52AM
  • الظهر
    11:30AM
  • العصر
    2:27PM
  • المغرب
    4:47PM
  • العشاء
    6:17PM

في أمسية «أعيش خارج ساعتي»

الشاعر العراقي ومؤسس دار الجمل خالد المعالي في ضيافة بيت الشعر بيت إبراهيم العريض

الشاعر العراقي خالد المعالي
رابط مختصر
2018-10-06T10:43:58.837+03:00
يستضيف بيت الشعر- بيت إبراهيم العريض، الشاعرالعراقي خالد المعالي مؤسس دار الجمل، في أمسية شعرية، يستقرئ فيها مجموعة من قصائده، وتجربته الإبداعية التي تندرج على شكل لوحات سيكولوجية ومونولوغات حوارية مع الذات ، بعنوان « أعيش خارج ساعتي»، يكون ذلك، ضمن الموسم الثقافي لمركز الشيخ إبراهيم للثقافة والبحوث، الموسوم بــ»كل نور لا يزيل ظلمة لا يعول عليه»، يوم الأثنين 8 أكتوبر 2018، عند الساعة 8 مساءً، في بيت الشعر بيت إبراهيم العريض.
يذكر أن الشاعر خالد المعالي، من مواليد العام 1956 ، نشر محاولته الشعرية الاولى عام 1978 بعنوان: لمن أعلن دفتري؟ ارتحل العام 1979 الى بيروت، ثم فرنسا، لكي يقيم عام 1980 بشكل نهائي في ألمانيا. ومن هناك أسس العام 1983 في مدينة كولونيا يقيم منشورات الجمل التي باتت بمؤلفاتها المتنوعة والمهمة والمنتقاة بعناية، تحمل تشكيلات مختلفة من الأعمال الأدبية والفكرية والفلسفية والتراثية،اصدر عام 1990 بالتعاون مع الشاعر العراقي عبد القادر الجنابي مجلة فراديس التي توقفت عام 1993، أسس مجلة «عيون» عام 1995 .
أهم اعماله: عيون فكّرت بنا، شعر (بيروت 1990)، خيال من قصب، شعر (كولونيا، القاهرة)، الهبوط على اليابسة، شعر (بيروت)، العودة الى الصحراء، شعر (بيروت 1999)، حداء، شعر (بيروت )، أفكار عن الفاتر، نثر (بيروت 2003)، غوتفريد بن: قصائد مختارة، ترجمة (بيروت، القاهرة)، باول تسيلان: سمعتُ من يقول، أعمال شعرية ونثرية، ترجمة (بيروت 1999)، هانس ماغنوس انتسنسبرغر: روبرت الطائر، شعر، ترجمة بالاشتراك مع فاضل العزاوي (بيروت 2003).له مقالات في جريدة الحياة.
وترجم الى الألمانية العديد من المختارات الشعرية العربية الشاملة، كالشعر الفلسطيني الجديد، والشعر العراقي الجديد، لكل من بدر شاكر السيّاب، عبد الوهاب البياتي، محمود درويش، أنسي الحاج، سركون بولص، سعدي يوسف.
نال على جائزة رولف ديتر برنكمان التي تمنحها مدينة كولونيا عام 1988، على الجائزة التشجيعية لمقاطعة نورراين فستيفالن عام 1991، وحاز أيضاً على جائزة معرض الشارقة الدولي للكتاب عام 1996.

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا