النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10912 السبت 23 فبراير 2019 الموافق 18 جمادى الثاني 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:50AM
  • الظهر
    11:51AM
  • العصر
    3:08AM
  • المغرب
    5:36AM
  • العشاء
    7:06AM

قانون المرور الجديد بحاجة «لإعادة نظر»

رابط مختصر
العدد 10901 الثلاثاء 12 فبراير 2019 الموافق 7 جمادى الثاني 1440
وصف رئيس شعبة الشؤون القانونية بالإدارة العامة للمرور المخالفات المرورية والجزاءات في قانون المرور الجديد والذي تم تعديله بشعار (إعادة النظر) بالعقلانية، وأن المراد من القانون حفظ الأرواح وردع السلوك الخاطئ لدى مستخدمي الطريق، وذلك خلال جلسة مجلس النواب يوم الثلاثاء الموافق 5/‏2/‏2019، حيث استكمل المجلس مشروع مرسوم بقانون مقترح من قبل المجلس النيابي السابق، يهدف إلى إعفاء ذوي الإعاقة من مخالفات الوقوف الخاطئ، شرط ألا يعيق حركة السير، وبناء على ذلك نقول هناك علامات تعجب تستدعي النقد، ولا يظن البعض أننا ننتقد أشخاصًا بعينهم، فلا يمكن السكوت عن الآتي:-
اولا: مجلس النواب الموقر دأب على طرح مشاريع بقوانين لا تخدم المواطن بالدرجة الاولى، حيث وصلت الى النقاش المحتدم من قبل ممثلي الحكومة بمن فيهم وزير المجلسين ومداخلات النواب من جهة أخرى، وكان تتوجب عليه «اي المجلس» دراسة المشاريع بقوانين دراسة مستفيضة، فإعفاء ذوي الإعاقة المشار إليه في اول المقال فيه خطر على ذوي الإعاقة أنفسهم والناس جميعا، فالوقوف الخاطئ هو انتهاك لقواعد السير نتيجته الحوادث، ولايمكن ان يتحقق الشرط بعدم إعاقة السير، وذلك أن الوقوف الخاطئ هو إعاقة قواعد وأسس السير ما يعني إعاقة السير برمّته.
ثانيا: المخالفات المرورية والجزاءات وضعت للحد من مخالفات القواعد المرورية بل ان القوانين الدولية تعني بالتنبيهات والإرشادات حتى يقع في نفس السائق الحرص على عدم الوقوع في مخالفة القاعدة المرورية، علما بان القفز في المخالفات التي كانت 5 دنانير لتصبح 20 دينارا أي ثلاثة أضعاف، و50 دينارا الى 100 دينار لا توحي بالعقلانية، لذا فان بعض الدول الشقيقة أبقت المخالفات على حالها، اما تكرار المخالفات فاوصلتها الى الغرامة، بل يصل الى الحبس في المخالفات الجسيمة، هذا لكي نفرق ونصنف السواق بين مستهتر ومتعمد وملتزم.

] علي سعيد المعمري

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا