النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11028 الأربعاء 19 يونيو 2019 الموافق 16 شوال 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    3:12AM
  • الظهر
    11:39AM
  • العصر
    3:04PM
  • المغرب
    6:32PM
  • العشاء
    8:02PM

أشاد المجلس بالمضامين العالية التي تضمنتها توجيهات الملك لدى ترؤسه الاجتماع المشترك لمجلس الوزراء والمجلس الأعلى للدفاع

«الأعلى الإسلامي» يدين الإعتداء الصاروخي الآثم تجاه مكة وجدة

رابط مختصر
العدد 11000 الأربعاء 22 مايو 2019 الموافق 17 رمضان 1440
رفع المجلس الأعلى للشئون الإسلامية أسمى آيات التهاني والتبريكات إلى حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى، وصاحب السمو الملكي الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة رئيس الوزراء، وصاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة ولي العهد نائب القائد الأعلى النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء، وإلى حكومة وشعب مملكة البحرين، والأمتين العربية والإسلامية، بمناسبة العشر الأواخر من شهر رمضان المبارك، داعيًا إلى اغتنام هذه الليالي الفضيلة في التقرب إلى الله تعالى البر والإحسان، وتعزيز مشاعر الألفة والمحبة بين الجميع، وإشاعة الخير ونشر السلام، سائلاً الله تعالى أن يجعلها أيام خير وبركة وأمن وأمان تعم جميع المسلمين والعالم، ويعيدها على بلادنا وأمتنا باليمن والبركات.
وفي جلسته الاعتيادية التي انعقدت صباح أمس برئاسة الشيخ عبدالرحمن بن محمد بن راشد آل خليفة رئيس المجلس الأعلى للشئون الإسلامية، أشاد المجلس بالمضامين العالية التي تضمنتها توجيهات حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى لدى ترؤس جلالته الاجتماع المشترك لمجلس الوزراء والمجلس الأعلى للدفاع، مؤكدًا أن تلك التوجيهات السامية تعكس الرؤية الحكيمة لجلالته أيده الله فيما يتعلق بالشأن المحلي والإقليمي والدولي. مثمنًا حرص جلالته على التزام الجميع بالثوابت والمواقف الوطنية، وبنبذ استغلال المنابر الدينية للتطرف والتعاطف مع الأعمال الإرهابية وبث الفرقة والفتنة بين أفراد المجتمع الواحد، وتأكيد جلالته على وحدة الصف بين أبناء الوطن الواحد وطمأنته الجميع بأن مملكة البحرين ستواجه بحزم أي محاولة لإثارة الفتنة أو شق الصف أو الخروج عن الثوابت الوطنية.
كما أبدى المجلس تأييده التام لما تضمنته الكلمة السامية لصاحب الجلالة الملك المفدى حفظه الله ورعاه لدى استقبال جلالته يوم أمس المهنئين من أهالي محافظات المملكة بمناسبة شهر رمضان المبارك، وتأكيد جلالته أن نسيجنا الوطني الحي هو خط دفاعنا الأول لتماسك جبهتنا الوطنية لصد أشكال العنف والتطرف كافة، وإحباط أي محاولات لإثارة فتن شق الصف، بالابتعاد عن سوء استخدام وسائل التواصل الاجتماعي التي يجب أن تستخدم لما فيه خير البلاد وشعبها، وأن تكون معول إصلاح لا هدم، بناءً وتعزيزًا لمسيرة البناء الوطني لأهل البحرين برعاية الثوابت الوطنية وتأصيل القيم الإنسانية والتحلي بالمسئولية أمام كل ما يمس الأمن والاستقرار.
وأكد المجلس أن مواجهة التهديدات، داخليًّا وخارجيًّا، تستدعي وحدة الموقف والكلمة بما يحفظ البلاد ويصونها ويكرس فيها القيم الجامعة الأصيلة والثوابت الوطنية التاريخية، مؤكدًا على الدور المهم والحساس للمنابر الدينية التي جُعلت لتكون داعية إلى الله تعالى وإلى الدين الحنيف وقيمه ومقاصده ومبادئه التي تشيع السلام في النفوس والمجتمعات.
إلى ذلك، هنأ المجلس صاحب السمو الملكي الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة رئيس الوزراء الموقر بمناسبة تكريم سموه من قبل منظمة الصحة العالمية كقائد عالمي له إسهامات عظيمة ورؤى وأفكار ومبادرات حققت نجاحات وإنجازات كبيرة في مجال الصحة، مؤكدًا أن هذا التكريم المستحق لسموه هو تكريم لمملكة البحرين، وتقدير عالمي لما حققته من نجاحات لافتة في مختلف المجالات.
وفي موضوع منفصل، رحب المجلس بدعوة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود عاهل المملكة العربية السعودية الشقيقة لعقد قمتين طارئتين لقادة دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية وقادة الدول العربية، تزامنًا مع القمة الإسلامية العادية لمنظمة التعاون الإسلامي، وذلك في مكة المكرمة للبحث الجماعي المشترك حول المستجدات والتحديات وصولاً إلى موقف موحد يضمن لدول المنطقة وشعوبها الأمن والاستقرار والنماء، ويسهم في حفظ الأمن والسلم الدوليين.
كما أدان المجلس الاعتداء الصاروخي الآثم من قبل المليشيات الانقلابية في الجمهورية اليمنية تجاه مكة المكرمة ومدينة جدة بالمملكة العربية السعودية الشقيقة، مؤكدًا أن هذا العمل العدائي الآثم ضد أقدس البقاع وأشرفها يعد تجاوزًا خطيرًا وانتهاكًا صارخًا لحرمة المكان المقدس والشهر الكريم، واستفزازًا لمشاعر المسلمين كافة، ويكشف عن انسلاخ مرتكبيه من جميع القيم الدينية والأخلاقية والإنسانية. منددًا في الوقت نفسه بالأعمال الإرهابية والتخريبية التي استهدفت محطات ضخ النفط بالمملكة العربية السعودية الشقيقة وعددًا من السفن التجارية في المياه الإقليمية لدولة الإمارات العربية المتحدة الشقيقة، كما استنكر بشدة جميع الأعمال والتفجيرات الإرهابية التي تعرضت لها عدد من العواصم والمدن حول العالم، مؤكدًا ضرورة الموقف الدولي الموحد والمسئول لمواجهة أخطار الاعتداءات الإرهابية بكل حزم وقوة لتحقيق الأمن والسلام في العالم.

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا