النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10968 السبت 20 أبريل 2019 الموافق 15 شعبان 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    3:47AM
  • الظهر
    11:37AM
  • العصر
    3:07PM
  • المغرب
    6:04PM
  • العشاء
    7:34PM

«دراسات» يصدر العدد الجديد من دوريته نصف السنوية

رابط مختصر
العدد 10901 الثلاثاء 12 فبراير 2019 الموافق 7 جمادى الثاني 1440
أصدر مركز البحرين للدراسات الاستراتيجية والدولية والطاقة العدد الثامن من دورية «دراسات»، والتي تتناول بالتحليل القضايا الأمنية والدفاعية والاقتصادية من منظور استراتيجي.
وفي افتتاحية العدد التي جاءت بعنوان «رؤية البحرين الاقتصادية 2030.. عقد الإنجازات» أشار الشيخ الدكتور عبدالله بن أحمد آل خليفة رئيس مجلس أمناء مركز البحرين للدراسات الاستراتيجية والدولية والطاقة ورئيس تحرير الدورية إلى أنه خلال شهر أكتوبر الماضي حلت الذكرى العاشرة، لإطلاق حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى، رؤية البحرين الاقتصادية 2030، كوثيقة وطنية رائدة، وخريطة طريق نحو المستقبل.
وجاء إطلاق رؤية المملكة، عقب أربع سنوات من حوارات ونقاشات، مكثفة ومستفيضة، مع مجموعة واسعة من قادة الرأي في القطاعين العام والخاص، ومؤسسات حكومية ومتخصصة، إلى جانب هيئات استشارية عالمية، بهدف الانتقال من اقتصاد قائم على الثروة النفطية إلى اقتصاد منتج قادر على المنافسة عالمياً، ترسم الحكومة معالمه، ويتولى القطاع الخاص عجلة تنميته، وفق مبادئ الاستدامة، والتنافسية، والعدالة، وهي مبادئ مترابطة ومتوازنة، لضمان تعزيز حياة كريمة وآمنة.
وخلال عقد كامل، حققت مملكة البحرين العديد من الإنجازات والمكتسبات في مختلف المجالات، حيث تمثل هذه الرؤية إحدى مبادرات المشروع الإصلاحي من أجل الريادة والرفاهية. وتعكس في جوهرها هدفاً أساسياً مشتركًا، يتمثل في بناء حياة أفضل، وتتضمن عدة أبعاد متكاملة.
واحتوت الدورية على أربعة أبواب رئيسية، ففي قسم الدراسات تعرض الدورية لدراسة بعنوان «العلاقات الأوروبية - الخليجية على خلفية الخروج البريطاني من الاتحاد الأوروبي»، والتي تتناول خلفية تاريخية حول العلاقات البريطانية – الأوروبية مع دول الخليج العربي، فضلاً عن تحليل تلك العلاقات في الوقت الراهن، وصولاً إلى تناول مستقبل العلاقات الخليجية - البريطانية في أعقاب قرار بريطانيا الخروج من الاتحاد الأوروبي.
أما ملف العدد فقد جاء بعنوان «الخليج العربي والشرق الأوسط في استراتيجيات الأمن القومي للدول الكبرى والتنظيمات الإقليمية»، حيث يتضمن الملف أربعًا من تلك الاستراتيجيات وهي الاستراتيجية الأمريكية والاستراتيجية الروسية، فضلاً عن استراتيجية كل من حلف شمال الأطلسي «الناتو» و«الاتحاد الأوروبي» وتكتسب استراتيجيات الأمن القومي أهمية بالغة، حيث أنها عبارة عن مواثيق أمنية تحدد أولاً رؤية تلك الدول أو التنظيمات لواقع ومستقبل التهديدات الأمنية التي تواجهها، ثم تحدد ثانياً رؤيتها للتعامل مع تلك التحديات والأهم موقع منطقة الخليج العربي والشرق الأوسط ضمن تلك الاستراتيجيات، وقد تناولها عدد من الأكاديميين المتخصصين في تلك القضايا.
أما الملف الإقليمي فقد احتوى على مساهمتين حول قضية الطاقة سواء من منظور أمني أو اقتصادي، فمن المنظور الأمني تضمن الملف تحليلاً شاملاً لأمن الطاقة في مضيق باب المندب، ومستقبل التهديدات التي تعوق الملاحة في ذلك المضيق، وخاصة من جانب الميليشيات الحوثية في اليمن، فضلاً عن المخاطر الأخرى ومنها القرصنة، ومن منظور اقتصادي تضمن الملف تحليلاً حول إعادة النظر في سياسات الدعم الاقتصادي الحكومي في العالم العربي: قطاع الطاقة نموذجاً وتتمثل الفكرة الرئيسية لتلك المساهمة في أن العديد من الحكومات في بعض دول العالم قد دأبت على تقديم دعم حكومي لبعض السلع والخدمات المقدمة لمواطنيها، وخاصة تلك الأساسية منها، إلا أن هذا النمط من السياسات يعتمد بشكل أساسي على القدرة المالية للدولة.

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا