النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10813 الجمعة 16 نوفمبر 2018 الموافق 8 ربيع الأول 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:37AM
  • الظهر
    11:23AM
  • العصر
    2:27PM
  • المغرب
    4:49PM
  • العشاء
    6:19PM

بمناسبة الاحتفال بيوم الأمم المتحدة.. رئيس الوزراء:

تطوير آليات عمل الأمم المتحدة في مواجهة التحديات الراهنة

رابط مختصر
العدد 10790 الأربعاء 24 أكتوبر 2018 الموافق 15 صفر 1440
أكد صاحب السمو الملكي الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة رئيس الوزراء الموقر، أن تطوير آليات عمل الأمم المتحدة في مواجهة التحديات الراهنة من شأنه أن يعزز من قدرة المنظمة الدولية على قيادة العمل الجماعي وبناء عالم آمن ومستقر.
ودعا سموه إلى تبني رؤية دولية تواكب تصاعد الأحداث الراهنة وتعمل على احتواء الأزمات من خلال تطوير هياكل الأمم المتحدة، وتوفير آليات أكثر توازنا تلبي تطلعات الدول في مجال التنمية.
وشدد سموه على أن البحرين بقيادة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد، حريصة دائما على تعزيز التعاون مع مختلف أطراف المجتمع الدولي بما يسهم في نشر السلام وبسط الأمن والاستقرار؛ إيمانا منها بأهمية المسئولية الجماعية في كل ما يخدم صالح البشرية والأجيال القادمة.
وأكد سموه في رسالة إلى العالم بمناسبة الاحتفال بيوم الأمم المتحدة الذي يصادف اليوم الأربعاء، أن البحرين كان لها اسهامها الفاعل في أجهزة الأمم المتحدة والمنظمات المنبثقة عنها، فالبحرين لم تكتف أن تكون عضوا مستقبلا لقرارات وتوصيات الأمم المتحدة، بل سعت إلى اسماع صوتها ووجهة نظرها في صياغة هذه القرارات سواء من خلال الحضور أو التباحث مع مختلف دول العالم.
وشدد سموه على أن منظمة الأمم المتحدة باعتبارها المظلة الجامعة لكل دول وشعوب العالم تقع على عاتقها مسئولية كبيرة في بناء مزيد من الشراكات الدولية القوية والفاعلة التي تحفظ السلم والأمن الدوليين.
ونوه سموه إلى أن التطورات المتلاحقة التي يشهدها العالم زادت من تفاقم الأوضاع، وأنتجت مزيدا من بؤر التوتر والصراعات، وهو ما يزيد من الحاجة للتمسك بالأهداف والمبادئ النبيلة التي قامت عليها الأمم المتحدة، والعمل سويا لتعزيز دورها في ترسيخ الحوار والتعاون كمبادئ أساسية لتعزيز الاستقرار العالمي.
وأكد سموه أن الأمم المتحدة شكلت إطارا فاعلا لترسيخ التعاون البناء في خدمة العديد من القضايا الدولية والإنسانية، ونجحت في تجسيد إرادة الشعوب والمجتمعات في إرساء أسس السلام والتعاون والحوار؛ من أجل عالم مستقر، وهو الدور الذي يجب العمل على مساندته وتعزيزه.
وأضاف سموه أن العالم في الوقت الراهن بات بحاجة ماسة إلى استحضار تلك المبادئ النبيلة التي قام عليها ميثاق الأمم المتحدة، والاتكاء عليها في جهوده لمعالجة القضايا التي باتت تشكل خطرا على حاضر ومستقبل البشرية.
وأكد سموه أن المبادئ التي جاء بها ميثاق الأمم المتحدة تشكل مرجعا حضاريا هاما، من شأنه أن يوفر للعالم الأمن والاستقرار المطلوب شريطة أن تلتزم بها جميع الدول وتطبقها على أرض الواقع.
وقال سموه: «إن الأمم المتحدة تعد اليوم من أكبر المنابر التي تتحدث فيها شعوب العالم عن آمالها وحاضرها ومستقبلها، وأي جهد بهذه الضخامة والمسئولية يحتاج إلى مراجعة تتوازى وهذه المسئولية من أجل عالم ينعم بالسلام ويحل أية صراعات بالحكمة والحوار».
وحث صاحب السمو الملكي رئيس الوزراء المجتمع الدولي على التركيز بشكل أكبر على تحقيق أهداف التنمية المستدامة التي أقرتها الأمم المتحدة، وإيلاء الدعم اللازم لجهود الدول والمجتمعات الأكثر احتياجا بما يؤهلها للحاق بركب التنمية.
وشدد سموه على أن غياب التنمية يعزز من أسباب التوتر ويزيد من تداعيات الجهل والمرض والفقر التي تنتج أوضاعا غير مستقرة في العديد من مناطق العالم.
ورأى سموه أن ما يعانيه العالم من تحديات متزايدة تطال أمنه واستقراره يتطلب من المجتمع الدولي مزيدا من الجهد والإرادة لوضع آليات للأمن العالمي، تضمن لها النجاح في مواجهة مختلف التحديات، وعلى رأسها أخطار العنف والتطرف والارهاب وسباق التسلح وغيرها.
وقال سموه: «إننا اليوم في عالم سريع التغير وهناك تحولات كبيرة في مختلف المجالات، ولا يمكن لأي دولة أن تكون بمعزل عن هذه المتغيرات، بل يجب عليها أن تساير وتواكب التطورات بالشكل الذي يوفر لها المناخ الذي يعزز من جهودها على صعيد التنمية التي تحقق تطلعات شعوبها».
ونوه سموه إلى ضرورة الاستفادة من التجارب والمنعطفات المأساوية التي مرت بها البشرية من حروب ونزاعات وصراعات كلفتها الكثير من الخسائر، وأن يكون منطلق العمل الدولي في هذه المرحلة هو التعاون القائم على القيم الانسانية المشتركة.
وأعرب سموه عن اعتزازه ودعمه للتعاون بين مملكة البحرين والأمم المتحدة ووكالاتها المتخصصة، والذي كان له أثره الواضح في دعم العديد من برامج التنمية التي تنفذها المملكة عبر الاستفادة من الكفاءات والخبرات والدعم الفني الذي توفره المنظمة.
وأكد سموه أن التعاون مع جميع المنظمات الدولية والاقليمية، وفي مقدمتها الأمم المتحدة يشكل عنصرا مفصليا في نهج السياسة الخارجية لمملكة البحرين؛ إيمانا منها بأهمية الشراكة الدولية ووحدة المصير الانساني.
وأشاد صاحب السمو الملكي رئيس الوزراء في ختام رسالته بالجهود التي تقوم بها الأمم المتحدة ووكالاتها المتخصصة في كل ما يرتبط بتعزيز التعاون الدولي، ونشر قيم العدالة والتسامح والسلام لتسود أنحاء العالم.

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا