النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11206 السبت 14 ديسمبر 2019 الموافق 15 ربيع الثاني 1441
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:25AM
  • الظهر
    11:32PM
  • العصر
    2:28PM
  • المغرب
    4:48PM
  • العشاء
    6:18PM

العدد 11206 السبت 14 ديسمبر 2019 الموافق 15 ربيع الثاني 1441

بالفيديو.. 52 دولـة تـشارك في اجتماعات حوار المنامة

رابط مختصر
  • هناك دفع مضاد للسلوك الإيراني في بلدان تشكل إيران جزءًا من النظام فيها
  • هجوم بقيق على طاولة حوار المنامة
  • الأيديولوجيا التي أتى منها الإرهاب لم تتم مواجهتها بكفاءة حتى الآن

أعلن المدير التنفيذي للمعهد الدولي للدراسات الاستراتيجية في الشرق الأوسط الفريق ركن «متقاعد» السير توماس بيكيت عن مشاركة نحو 52 دولة من مختلف أنحاء العالم في القمة الأمنية 15 «حوار المنامة 2019»، والتي ستنطلق أعمالها مساء الجمعة القادمة.
وقال السير بيكت في مقابلة خصَّ بها «الأيام» أن هناك حضورًا أفريقيًا وآسيويًا جيدًا في القمة في ظل تأثير التحديات التي تواجهها المنطقة، لاسيما إن معظم النفط الذي يُصدَّر من الخليج العربي باتت واجهته دول آسيوية وعلى رأسها الصين واليابان.

وكشف السير بيكيت عن أن المعهد سوف يطلق بالتزامن مع بدء القمة يوم الجمعة تقريرًا أعده المعهد حول شبكة النفوذ الإيراني في الشرق الأوسط، والذي يركز على الكيفية التي مكنت إيران من صناعة مناطق نفوذ لها في ساحات عدة. وتوقع السير بيكيت تراجع التمثيل العراقي في القمة القادمة لاسيما في ظل الأوضاع التي تشهدها الساحة العراقية.. وفيما يلي نص المقابلة:

] ما الجديد على طاولة القمة الأمنية الـ15 «حوار المنامة 2019»؟
- كما تعلمون، في كل سنة نتفق على موضوع رئيسي للحوار. وهذا العام نعتقد أن هناك مشاكل في السياسة الخارجية الدفاعية والأمنية القائمة في المنطقة، فقد قررنا وضع عنوان «أمن الملاحة والمواجهة في الشرق الأوسط»، وهذا ما نحاول فعله، نحن نحاول أن نجمع وزراء ومسؤولين رسميين وأشخاص في مجالات التجارة والإعلام وأكاديميين للحديث عن نوعية المشاكل وطبيعتها وكيفية التحرك لمواجهتها.

] بتقديركم.. ما هي التحديات التي تعتقدون أن تشكل نقطة التركيز في حوار هذا العام لاسيما المرتبطة بأمن الملاحة؟
- بالطبع هناك عدد من الموضوعات، إذا نظرنا إلى أحد الموضوعات ذات الأولوية - وهو الملاحة والبنية التحتية الأمنية - وكذلك إذا نظرت إلى بعض الأحداث التي وقعت في خليج عمان أو جنوب الفجيرة، وايضًا الهجوم في «بقيق» في المملكة العربية السعودية. فيجب أن ننظر الى حركة النفط في منطقة الخليج، وكيف يخرج منه بشكل أساسي عبر مضيق هرمز أو في اتجاهات أخرى. هذا أمر مهم، لماذا هو مهم؟ لأنه يستدعي جميع المنافسات الأخرى التي تظهر؛ لذلك فإن الادعاءات بأن إيران نفذت الهجوم على المرافق النفطية في بقيق، أو الادعاءات بأن إيران تقف وراء الهجمات على ناقلات النفط في الفجيرة تحتاج للنقاش، نحن نعلم أن هناك مواجهة بين إيران والمملكة العربية السعودية، ونعلم أن الولايات المتحدة تمارس أقصى درجات الضغط على إيران لتغيير سلوكها، لذا فهذا موضوع مهم. وتحت هذا العنوان الواحد، يمكننا تناول العديد من القضايا الأخرى بعمق أكثر.

] تشهد الساحة العراقية اليوم تظاهراتٍ وأحداثًا أمنية.. هل تمت دعوة الجانب العراقي الرسمي لحضور «حوار المنامة» لهذا العام؟
- نعم، وجهنا دعوة الى عدد من المسؤولين العراقيين، كما تعلمون، في كل عام لدينا عدد جيد من المسؤولين في الحكومة العراقية، في هذا العام لن يكن الحضور العراقي كبيرًا، فهم منشغلون بما يحدث داخل حدودهم. وهذا أمر نتفهمه جيدًا، لأن الأولوية لابد أن تكون مواجهة القضايا التي تهم الجمهور، وكيف يمكنهم مجابهة هذه القضايا.

] تأتي هذه القمة في ظروف استثنائية لبلدان يحظى النظام الايراني بنفوذ كبير فيها عبر ميلشياتها الطائفية في كل منها، فهناك احتجاجات في لبنان، العراق، حتى ايران نفسها تشهد احتجاجات كبيرة، وهذه الاحتجاجات الشعبية -وإن كانت ضد الظروف المعيشية في هذه البلدان- لكنها واقعيًا موجهة للنظام الايراني وأذرعه في هذه الساحات.. هل تتوقعون أن تكون هذه التطورات إحدى الموضوعات الأساسية في حوار المنامة 2019؟
- نعم هذا صحيح، ما أعرضه أمامكم هو نتاج عمل استغرق شهور، سوف نطلق هذا التقرير حول شبكة تأثير ايران في الشرق الأوسط، وكيف تحقق هذا التأثير من خلال شركائها -بالطبع نفضل أن نسميهم (شركاءها)- مثل حزب الله في لبنان، والحشد الشعبي في العراق أو الحوثيين في اليمن. وكيف تستطيع ايران فعل ما تفعله، بالطبع أتفق معك، هناك أجزاء من الشرق الأوسط الآن، حيث يوجد دفع مضاد للسلوك الإيراني. تقديري الشخصي أن إيران تمثل جزءًا من النظام في بعض هذه الأماكن. ومن الصعب طردهم منها. وسوف تحتاج إيران لتقرر ما الذي ستفعله. ولكن بالتأكيد لديهم شبكة قوية جدًا من التأثير، وهذا التقرير- التي أطلقناه في لندن يوم 7 نوفمبر- والتي سنطلقه هنا في البحرين يوم الجمعة مع انطلاقة أعمال القمة الأمنية 15 «حوار المنامة 2019» توضح الكثير حول الكيفية التي مكَّنت ايران من ذلك.

] قبل أسابيع أعلنت الولايات المتحدة الأمريكية عن مقتل زعيم داعش (أبو بكر البغدادي) في شمال شرق سوريا الذي يشهد اضطرابات، بالطبع مقتله لن يكون النهاية، أمام توقعات بظهور عناصر للتنظيم في مناطق عدة في العالم.. هل لازال «الإرهاب» موضوعًا رئيسيًا في التحديات التي سيتناولها حوار هذا العام؟
- بالطبع، هناك تركيز على ذلك، ففي كل قضية نناقشها يكون التهديد الإرهابي جزءًا منها. ونحن نتوقع من الوزراء والمسؤولين الحكوميين أن يناقشوا هذه التهديدات لمواجهة هذه الأمور تحديدًا. يوم الأحد هناك ما نسميه جلسات متخصصة مغلقة متزامنة، حول ما نسميه «الرعي والحرب» Graze and warfare، وهذا يشمل الإرهاب ضمن تهديدات أخرى.
نعم، نحن نتوقع أن يكون الإرهاب حاضرًا في كل المناقشات في مختلف القضايا. نعم أتفق معك، لأن الأيديولوجيا التي أتى منها الإرهاب لم تتم مواجهتها بكفاءة حتى الآن، لذلك سيظل الإرهاب مشكلة مستمرة.

] ما عدد الدول التي تتوقعون مشاركتها لهذا العام؟
- أتوقع أن يكون العدد كما كان العام الماضي، أظن كان لدينا 52 دولة.

] ماذا عن القارة الأفريقية التي شهدنا حضورًا منها العام الماضي لاسيما التهديدات التي واجهت باب المندب؟
- عندما ننظر الى الخارطة بشأن الأمن الملاحي فنحن لا نقول أمن الملاحة في الخليج، بل نقول أمن الملاحة في الشرق الأوسط، وهذا يشمل البحر الأحمر، وباب المندب، ومضيق هرمز، والخليج. الأمر يتعلق بمجموع كل هذه الأماكن، هناك حضور من افريقيا، هناك وزراء ومسؤولون كبار من افريقيا من شرق افريقيا ومن كل افريقيا. وهذا جزء من المناقشة. ما لم نفعله هنا هو نظرًا لوجود مشاكل ضاغطة، لم نخصص جلسات خاصة لهذا الموضوع.

] لم يعد بالإمكان مناقشة تحديات اليوم المنطقة دون الوجود الآسيوي.. ماذا عن آسيا؟
- نعم أتفق معك، فعندما تنظرين إلى الوضع الجيوسياسي نجد أن معظم النفط الذي يخرج من الخليج العربي الآن لا يذهب إلى أمريكا وأوروبا. بل يتجه إلى آسيا؛ لذلك هناك تمثيل جيد من آسيا، نريد أن نعرف من الصين واليابان وسنغافورة، ماذا يعني ذلك لهم، نريد أن نسمع منهم. لذلك نحن مستعدون لإدراج ذلك في المناقشات.
المصدر: حوار- تمام أبوصافي: 

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا