النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11206 السبت 14 ديسمبر 2019 الموافق 15 ربيع الثاني 1441
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:25AM
  • الظهر
    11:32PM
  • العصر
    2:28PM
  • المغرب
    4:48PM
  • العشاء
    6:18PM

العدد 11182 الأربعاء 20 نوفمبر 2019 الموافق 23 ربيع الأولى 1441

تعيين صباح الخالد رئيسًا لوزراء الكويت

رابط مختصر
أصدر أمير الكويت، الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح أمس الثلاثاء، أمرا بتعيين الشيخ صباح خالد الحمد الصباح، رئيسا لمجلس الوزراء، وكلفه بترشيح أعضاء الحكومة الجديدة للبلاد.
وتعد الحكومة الجديدة التي كُلف الشيخ صباح خالد الحمد الصباح باختيار أعضائها، الأولى له، كما يعتبر ثامن شخصية تتولى هذا المنصب منذ عام 1962.
والشيخ صباح خالد الحمد الصباح من مواليد الكويت، عام 1953، وحاصل على البكالوريوس في العلوم السياسية من جامعة الكويت عام 1977، وفق ما نقلت وكالة الأنباء الكويتية «كونا».
والتحق بوزارة الخارجية عام 1978 بدرجة ملحق دبلوماسي، وعمل في الإدارة السياسية (قسم الشؤون العربية) من 1978 إلى 1983، ثم التحق بوفد الكويت الدائم لدى الأمم المتحدة في نيويورك، بين عامي 1983 و1989.
وعمل الشيخ صباح خالد الحمد الصباح سفيرا للكويت لدى السعودية، ومندوبًا للبلاد لدى منظمة المؤتمر الإسلامي، من 1995 إلى 1998، شارك خلالها في اجتماعات المجلس الوزاري لوزراء خارجية دول مجلس التعاون، وحصل على وسام الملك عبدالعزيز من الدرجة الأولى عام 1998.
وفي عام 1998، صدر مرسوم بتعيينه رئيسًا لجهاز الأمن الوطني بدرجة وزير، وعين وزيرا للشؤون الاجتماعية والعمل في يوليو عام 2006 ومارس عام 2007، ثم وزيرًا للإعلام في مايو 2008 ويناير 2009.
وتسلم الشيخ صباح خالد الحمد الصباح حقيبة وزارة الخارجية الكويتية عام 2011، وعين في فبراير 2012 نائبًا لرئيس مجلس الوزراء ووزيرًا للخارجية ووزير دولة لشؤون مجلس الوزراء، وأعيد تعيينه في ديسمبر عام 2012 نائبًا لرئيس مجلس الوزراء ووزيرا للخارجية.
وفي يناير عام 2014، صدر المرسوم الأميري بتعيينه نائبًا أولاً لرئيس مجلس الوزراء ووزيرًا للخارجية، وفي ديسمبر 2016 أعيد توليه الحقيبة الوزارية ذاتها، وفي ديسمبر 2017 عين نائبًا لرئيس مجلس الوزراء ووزيرًا للخارجية.
المصدر: الكويت - وكالات:

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا