النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11026 الاثنين 17 يونيو 2019 الموافق 14 شوال 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    3:12AM
  • الظهر
    11:39AM
  • العصر
    3:04PM
  • المغرب
    6:32PM
  • العشاء
    8:02PM

تعزيز الشراكة مع الأشقاء والحلفاء.. نائب الملك:

نحمـي أبنـاء الوطـن فـردً­ا فـردً­ا

رابط مختصر
العدد 11002 الجمعة 24 مايو 2019 الموافق 19 رمضان 1440
  • البحرين مستمرّة في مساعي الخير والنماء بفضل حكمة وقيادة جلالة الملك المفدى

أكد صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة نائب جلالة الملك ولي العهد أن مملكة البحرين مستمرة دومًا في مساعي الخير والنماء، بفضل حكمة وقيادة حضرة صاحب الجلالة الملك الوالد حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى، وهي تسير دائمًا على نهجها الثابت في سبيل تحقيق الأهداف المنشودة للمسيرة التنموية الشاملة بقيادة جلالته، لصالح الوطن والمواطنين.


وقال سموه إن البحرين بفضل تكاتف أبنائها المخلصين أثبتوا أنهم أهل عزيمة وإنجاز، وبرهنوا على إخلاصهم ووقوفهم بجانب الوطن في كل ما مرّت به المملكة من أزمات وتحديات، والتي استطعنا تجاوزها بفضل من الله وتوفيق منه ثم بتضافر جهود الجميع، فالشكر لهم على كل ما يبذلونه من عطاء لخدمة الوطن الغالي، مضيفًا سموه أن المنجزات التي تحققت وستتحقق للوطن هي إنجازات تمّت بسواعد أبناء البحرين، والتي هي محلّ تقدير واعتزاز، وسنواصل السير معًا نحو تحقيق أهدافنا على المستويات كافة، والتي تقودنا لبلوغ التطلعات التي يطمح إليها الجميع، متيقنين من إمكانية الوصول إليها كوننا على المسار الصحيح في ظل ما نراه من عزم وحرص من المواطنين لتنفيذ كل ما فيه الخير للوطن.


وأضاف سموه أنه بفضل من الله أولاً، ثم بتكاتف أهل البحرين وإخلاصهم في خدمة وطنهم، وبدعم أشقائنا المستمر في المملكة العربية السعودية ودولة الإمارات العربية المتحدة ودولة الكويت، استطعنا مواجهة التحديات المالية وتجاوزها، وتوحيد تلك الجهود المخلصة لكل ما من شأنه أن يحقق الاستقرار المالي في المملكة، ونشكر الأشقاء على دعمهم لجهود التنمية في مملكة البحرين، منوها سموه في هذا الصدد بإسهامات أبناء المملكة وتفانيهم في حب هذا الوطن الغالي وعطائهم الذي يقود نحو مستقبل مزدهر بأبنائه.


وقال سموه إننا متمسّكون بقوتنا ووحدتنا وترابطنا جميعًا، ونحمي أبناء هذا الوطن فردًا فردًا، متطلعين نحو مستقبل مشرق لصالح أبنائنا وللأجيال القادمة.
وأشار سموه إلى أن التحديات والأوضاع الراهنة تستوجب تضافر الجهود واستمرارية تعزيز الشراكة مع الأشقاء والحلفاء في مكافحة الإرهاب والتصدي له، مؤكدًا مواقف المملكة الثابتة والراسخة الداعمة لتلك الجهود بما يحفظ أمن واستقرار المنطقة.


وأضاف سموه أن ما يتم العمل عليه اليوم من أجل التنمية المنشودة مستمد مما تم التوافق عليه في ميثاق العمل الوطني، ومبادئ الرؤية الاقتصادية للبحرين 2030 والمبادرات والخطط المختلفة التي تم استحداثها من أجل رفد عملية التطوير والتحديث، لافتًا إلى أنه قد تحقق للمملكة العديد من النجاحات على مختلف الأصعدة في ظل المسيرة التنموية الشاملة التي اختطها جلالة الملك المفدى، منوها بما تحقق من تعاون بين السلطتين وبما تقوم به السلطة التشريعية من دور كبير في تحقيق تطلعات المواطنين، وما تم مؤخرًا من إقرار للميزانية العامة للدولة.


جاء ذلك لدى زيارة سموه أمس، يرافقه سمو الشيخ عيسى بن سلمان بن حمد آل خليفة، إلى مجلس خالد آل شريف، ومجلس عائلة كازروني، إذ نوه سموه بأهمية المجالس الرمضانية ودورها في تكريس التواصل بين أبناء المجتمع كافة، وترسيخ قيم التكافل المجتمعي التي يجب الحفاظ عليها، وإسهامها في توطيد أواصر المحبة والتآخي والتآلف بين الجميع، وقال سموه إن الجميع أسرة واحدة، والبحرين غنية بأهلها وإرثها، وهو ما نؤكد عليه في زياراتنا للمجالس في هذا الشهر الفضيل التي هي عادة أصيلة توارثها الأجداد والآباء، ونحرص عليها للالتقاء بالمواطنين كافة في مختلف محافظات المملكة.


وأكد سموه على الدور الحيوي للقطاع الخاص في رفد مقومات التنمية وخلق الفرص النوعية؛ كونه المحور الرئيس في الاقتصاد البحريني، مشيرًا إلى استمرارية العمل نحو دعم المؤسسات الصغيرة والمتوسطة بما يرفد العملية الاقتصادية ويعود بالنفع لصالح المواطنين، ونوه سموه بأهمية تعظيم الاستفادة من جميع الموارد والإمكانات المتاحة، وهو نهج تلتزم به المملكة لضمان الاستخدام الأمثل لمواردها بما يحقق استدامتها، لافتًا إلى أن الاكتشاف النفطي الكبير سيعود بالخير لصالح المواطنين، وسيصبّ في دعم النمو الإيجابي للاقتصاد الوطني.

مؤكدًا الاهتمام الدائم بمواصلة تطوير وتعزيز خبرات ومهارات الكوادر الوطنية من خلال الاستثمار فيها وخلق الفرص النوعية أمامها، بما يحقق تطلعاتها وأهدافها ويسهم في تحقيق النماء والازدهار لمملكة البحرين، فنحن نعوّل كثيرًا في تحقيق التنمية الشاملة على شباب الوطن وخبراتهم في المجالات المختلفة، وعلى حرصهم الدائم على مصلحة البحرين.

من جانبهم، أعرب أصحاب المجلسين والحضور عن شكرهم وتقديرهم لصاحب السمو الملكي نائب جلالة الملك ولي العهد، على زيارته لهم، مشيدين برؤية سموه المستقبلية لمواصلة التطوير الشامل للمملكة في مختلف المجالات، بما يرفد العملية التنموية لصالح الوطن والمواطن.

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا