النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10941 الأحد 24 مارس 2019 الموافق 17 رجب 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:21AM
  • الظهر
    11:44AM
  • العصر
    3:12PM
  • المغرب
    5:51PM
  • العشاء
    7:21PM

طلبوا مزاولة المهنة بـ«الخاص».. الجلاهمة لـ«الأيام»:

اكتشاف 102 شهادة أكاديمية طبية مزورة

رابط مختصر
العدد 10906 الأحد 17 فبراير 2019 الموافق 12 جمادى الثاني 1440

أوضحت الرئيس التنفيذي لهيئة تنظيم المهن والخدمات الصحية مريم الجلاهمة أن الهيئة حريصة على ضمان كفاءة جميع العاملين الصحيين بالمملكة تحقيقا لرؤيتها ومهامها المنصوص عليها قانونا. وقد اتخذت الهيئة العديد من الإجراءات خلال العامين الماضيين لضمان ذلك، سواء قبل منح الترخيص أو بعد منحه لضمان استمرارية ممارسي المهن في التعليم والتدريب المهني المستمر.
وكما اوضحت الهيئة مسبقا بأنه من خلال تعاقدها مع شركة خاصة للتدقيق في مصدر الشهادات والوثائق المقدمة لطلب تراخيص مزاولة المهن فقد رفضت السماح لأكثر من مئة طلب جميعهم من الأجانب طالبي مزاولة المهنة بالقطاع الخاص داخل المملكة ولم تسمح بدخولهم إلى البلاد. منوهة أن التدقيق يشمل كافة الفئات والمؤهلات. كما يتم التدقيق في كافة طلبات تعديل التخصص من حيث المؤهلات الحاصل عليها مزاولي المهنة وذلك بحسب المعايير الصادرة عن المجلس الأعلى للصحة.
ولضمان استمرارية كفاءة مزاولي المهن الصحية تم ربط تجديد تراخيص المهن الصحية بالانخراط في ساعات تدريب مهني محددة سنويا، بحيث لا يتم تجديد ترخيص أي مهني ما لم يقدم شهادات تثبت حضوره برامج التعليم المهني المستمر والمعتمدة من الهيئة.
وكانت الرئيس التنفيذي قد صرحت برفض الهيئة لـ102 طلب بسبب ورود وثائق وشهادات مزورة أكدت بأن هؤلاء الأشخاص لم يدخلوا أصلا لمملكة البحرين ولا يقيمون فيها، وبالتالي فإن أيا من هؤلاء من مزاولي المهن المشار اليهم لا يعملون في مملكة البحرين، وليسوا من مواطني المملكة وانما ينتمون لجنسيات اخرى كانت ترغب في العمل في قطاع الرعاية الصحية بالمملكة في القطاعين الخاص والعام.
وكانت الهيئة الوطنية لتنظيم المهن والخدمات الصحية، رفضت خلال العام الحالي، أكثر من مائة طلب ترخيص -لممارسين مهنيين غير بحرينيين- يرغبون في العمل في قطاع الرعاية الصحية بسبب اكتشافها المؤهلات المزورة.
المصدر: خديجة العرادي:

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا