النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11001 الخميس 23 مايو 2019 الموافق 18 رمضان 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    3:18AM
  • الظهر
    11:34AM
  • العصر
    3:02PM
  • المغرب
    6:21PM
  • العشاء
    7:51PM

في انطلاق أعمال المؤتمر السنوي للجان بالغرفة.. ناس:

مستعدون لدفع ضعف ما صُرف للمؤتمر لزيادة التواصل مع أعضاء الغرفة

رابط مختصر
العدد 10970 الاثنين 22 أبريل 2019 الموافق 17 شعبان 1440
ردّ رئيس غرفة تجارة وصناعة البحرين سمير عبدالله ناس بقوة على ما تم تداوله في الفترة الماضية بشأن تنظيم المؤتمر السنوي للجان الدائمة بالغرفة، مؤكدًا استعداده إنفاق ضعف المبلغ الذي تم تداوله مصاريف لتنظيم المؤتمر من أجل تفعيل المزيد من التواصل بين الغرفة وأعضائها.
وقال ناس، في كلمته التي ألقاها في الجلسة الافتتاحية للمؤتمر، إن هذا المؤتمر هو منصة أخرى لمناقشة قضايا وهموم التاجر البحريني، وإن مجلس إدارة الغرفة لن يستطيع معرفة تلك الهموم والقضايا إلا من خلال فتح قنوات تواصل متنوعة ومتعددة للأعضاء، مضيفًا «إذا كان هناك من يعتقد أن هذا المؤتمر عديم الفائدة فهو مخطئ، وكلامه غير منطقي تمامًا، ونحن على استعداد لصرف ضعف المبلغ الذي ذُكر في التواصل الاجتماعي من أجل تحسين وزيادة حجم التواصل مع التجار؛ لنكون قريبين منهم والاستماع إلى همومهم».


وأكد ناس دعمه رئيس اللجنة التنسيقية سونيا جناحي التي طالتها الانتقادات عبر مواقع التواصل الاجتماعي أيضًا، مؤكدًا أن الغرفة تفخر بما تبذله جناحي من جهود من أجل تطوير عمل اللجان وتحسين إنتاجيتها وخدماتها التي تقدمها للتجار.
وكان عدد من مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي وجّهوا انتقادات إلى الغرفة بشأن تنظيم المؤتمر التي تبلغ كلفته الإجمالية بحسب ما ذُكر 27 ألف دينار، معتبرين أن هذا المؤتمر لن يكون ذا فائدة على القطاع التجاري.
وأكد ناس في كلمته الافتتاحية لأعمال المؤتمر السنوي أن اللجان تُعد همزة الوصل بين الغرفة وأعضائها، لبلورة المقترحات والموضوعات التي يطرحها الأعضاء لتنمية الاقتصاد الوطني، منوهًا بحرص الغرفة على تحقيق مصالح أعضائها.
وبيّن أن مجلس الإدارة عمل في البداية على هيكلة اللجان من 24 لجنة إلى 10 لجان فقط، وذلك تماشيًا مع المعايير الدولية الخاصة بعمل الغرف الصناعية والتجارية، وأكد أن المؤتمر السنوي يُثري نقاشات أعضاء الغرفة حول خطة العمل التي أقرّت خلال العام المنصرم.
وأوضح ناس أن اللجان الخمس التي بدأت مناقشاتها أمس تضم متخصصين في أعمل كل لجنة، إذ ستخرج الجلسات في ختامها بتوصيات سيتم تضمينها في التقرير السنوي للغرفة.
وبشأن الجمعية العمومية المزمع عقدها يوم الخميس الموافق 25 أبريل الجاري، قال ناس إن الاجتماع سيقتصر على الموضوعات المدرجة على جدول الأعمال فقط، ولن يتم السماح للأعضاء بالتطرق إلى مواضيع خارج نطاق الاجتماع، مؤكدًا أن الغرفة لم تتسلم أي طلب لإضافة مواضيع للنقاش في بند «ما يستجد من أعمال».
من جانبها، قالت عضو مجلس الإدارة رئيس اللجنة التنسيقية بالغرفة سونيا جناحي إن أهداف هذا المؤتمر مختلفة عن المجالس الأسبوعية التي عُقدت خلال الفترة الماضية، موضحة أن هذا المؤتمر سيكون مكملاً للمجالس وسيتم خلاله مناقشة أبرز ما تمخضّت عنه المجالس من توصيات، ومناقشتها والتصويت عليها من قبل أعضاء اللجان؛ تمهيدًا لرفعها إلى المكتب التنفيذي للغرفة.
وأكدت أن هذا المنتدى منصّة تواصل بين الغرفة والأعضاء، وستظهر أهميته بعد ذلك، إذ سينظم المؤتمر سنويًا وسيكون فرصة للتجار من أعضاء الغرفة لطرح همومهم وقضاياهم وإيجاد الحلول المناسبة لها.
وافتتح سمير عبدالله ناس رئيس الغرفة «المؤتمر السنوي الأول للجان» الذي يستمر خلال يومي الأحد والاثنين 21-22 أبريل الجاري، بمشاركة ممثلي القطاع الخاص بمملكة البحرين وجميع رؤساء وأعضاء اللجان بالغرفة وأصحاب الأعمال.
وقد تضمّن برنامج عمل المؤتمر في يومه الأول عقد 5 جلسات حوارية مستديرة خاصّة بكل من اللجان الآتية: الصحة، الصناعة والطاقة، المالية والتأمين والضرائب، العقار والإنشاء، ولجنة التكنولوجيا، فيما تناقش جلسات عمل المؤتمر اليوم الاثنين 5 جلسات حوارية أيضًا موجهة إلى القطاعات الآتية: التعليم، الأسواق التجارية، الضيافة والسياحة، الثروة الغذائية، النقل والخدمات اللوجستية، إذ سيتم خلال هذه الجلسات التركيز على مناقشة أهم الموضوعات والقضايا المعنية بكل قطاع، وستركز توصيات المؤتمر ومخرجاته على تطوير القطاعات الاقتصادية ومعالجة مختلف القضايا على جميع الأصعدة، بالتنسيق مع الجهات ذات العلاقة في المملكة.
وحول تفاصيل أوراق عمل المؤتمر ليوم أمس، فإن «لجنة الصحة» ناقشت في ورقة عملها سبل معالجة التحديات المواجهة لجودة الخدمات الرعاية الصحية الخاصة المقدمة في البحرين لوضع البنية التحتية للسياحة الصحية في السنوات المقبلة، أما ورقة عملها الثانية فناقشت اقتراح استراتيجية للحد من القيود المفروضة على الموقع المقدم لمراكز التعافي الشاملة. فيما استعرضت «لجنة الصناعة والطاقة» ثلاث أوراق عمل؛ الأولى بعنوان الصناعات التمهيدية، والثانية حول أزمة الأراضي الصناعي، أما الثالثة فناقشت التحديات التي تواجه القطاع الصناعي في التصدير للأسوق السعودية. أما «لجنة المالية والتأمين والضرائب» فاستعرضت في ورقة عملها موضوع التصنيف المالي والائتماني للشركات. فيما كان عنوان ورقة عمل «لجنة العقار والإنشاء» هو تحسين كفاءة وتسهيل عملية إصدار تصاريح البناء وتسجيل العقارات، إلى جانب تنظيم مهنة المقاولات، أما «لجنة التكنولوجيا» التي اختتمت فعالياتها يوم أمس من المؤتمر فقد ناقشت ورقة عمل جانب منصّات التجارة الإلكترونية العالمية التي تخنق التاجر البحريني وتعيق النمو الاقتصادي المحلي، وكيفية التعامل مع التحديات من وجهة نظر قطاع التكنولوجيا.
وكشف رئيس لجنة التكنولوجيا بالغرفة د. أسامة البحارنة عن «توجه الغرفة لإنشاء قاعدة بيانات لأعضاء الغرفة المعنيين بالقطاع، وقاعدة بيانات خاصة بالقطاعات المعنية بكل لجنة بالمؤشرات الاقتصادية، بالإضافة إلى تطبيق إلكتروني مختص بالغرفة، وذلك في سعي الغرفة إلى مواكبة الرقمنة».
وأضاف في ورشة عمل لجنة التكنولوجيا «تكمن أهمية هذه البوابة الإلكترونية في تسهيل حصول المعلومات للزائر المهتم بمعرفة مشاريع الشركة السابقة واهتمامتها؛ وذلك لوجود قصور كبير في الوصول إلى تلك البيانات بشكل رسمي».
وأكد البحارنة أن «منصّات التجارة الإلكترونية ستعمل على خلق وظائف جديدة تواكب التطوّر الحالي، مبرمجين ومختصي أمن إلكتروني وغيره، الأمر الذي لا يمثل أي تهديد للوظائف، بل زيادة في إعدادها».
وأشار إلى وجود نقص كبير في المعلومات لدى لجان الغرفة كافة، الأمر الذي يمثل عائقًا كبيرًا، خصوصًا مع عدم وجود تحديث دوري لدى الحكومة الإلكترونية للمعلومات، ولا يمكن الاعتماد على بيانات غير محدثة أو حدثت مرة واحدة فقط.
وأضاف أن الغرفة حاليًا تعمل على خطة بطلب موحّد للمعلومات لكل اللجان بشكل كامل من الحكومة الإلكترونية.
المصدر: كاظم عبدالله:

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا