النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10999 الثلاثاء 21 مايو 2019 الموافق 16 رمضان 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    3:19AM
  • الظهر
    11:34AM
  • العصر
    3:02PM
  • المغرب
    6:20PM
  • العشاء
    7:50PM

أكد قدرة البحرين على تبني أي حلول تقنية تتعلق بالعمل المالي.. المعراج:

التغيرات المتسارعة في التكنولوجيا المالية قد تقضي على البنوك التقليدية

رابط مختصر
العدد 10970 الاثنين 22 أبريل 2019 الموافق 17 شعبان 1440

قال محافظ مصرف البحرين المركزي، رشيد المعراج، إن القطاع المصرفي والمالي يعد ثاني أكبر قطاع اقتصادي في البحرين بعد النفط، وإن المصرف يرى أن من واجبه تقديم كل المقومات اللازمة لنمو هذا القطاع لمستقبل اقتصادي أفضل، وعدم الوقوف مكتوف الأيدي حيال التطور الكبير الحاصل في العالم.
واعتبر المعراج في كلمته للاحتفال بمرور 100 عام على القطاع المصرفي في البحرين- أن التوجه نحو تبني الحلول التكنولوجية والمالية لم يعد خيارا بعد اليوم، وأنها باتت مسألة حياة أو موت بالنسبة للقطاع المصرفي لمواكبة المستقبل والبقاء.
وأوضح المعراج «أن التغيرات المتسارعة والحاصلة في التكنولوجيا المالية قد تقضي على البنوك التقليدية»، مشيراً الى «أن التغيرات تستدعي البنوك لاستحداث خدمات مغايرة وبشكل مستمر».
واعتبر المعراج «أن التطورات في القطاع المصرفي البحريني طوال الأربعين عاماً الماضية لم تحدث لو لا وجود رعاية واهتمام من أعلى المستويات في المملكة، وبناء منظمة تشريعية متكاملة مبنية على الانفتاح على المتغيرات».
وقال محافظ مصرف البحرين المركزي «إن مرور 100 عام على تأسيس القطاع المصرفي تعتبر محطة مهمة لاستلهام الدروس والعبر في هذا القطاع، والذي تطور بفضل مساهمات الكفاءات البحرينية».
وقال «إن مصرف البحرين المركزي بات واثقًا أكثر من أي وقت مضى بأن البحرين قادرة على تبني أي حلول تقنية تتعلق بالعمل المالي، في ظل النتائج الإيجابية التي تم التوصل إليها بعد الكثير من التشريعات والتحسينات بالتعاون مع الشركاء مثل مجلس التنمية الاقتصادية وخليج البحرين لتقنية المعلومات والبنوك».
وأشار إلى «أن مصرف البحرين المركزي بالتعاون مع معهد البحرين للدراسات المصرفية يولي جهوداً حثيثة في تأهيل والكوادر البحرينية، في ظل التغيرات المتسارعة التي تشهدها التكنولوجيا المالية».
ولفت المعراج: «حين بدأ المصرف قبل قرابة الثلاث سنوات في تبني خطوات متلاحقة لتهيئة البنية التشريعية والتحتية لتبني حلول تقنيات الخدمات المالية (الفينتيك)، كانت هناك الكثير من التساؤلات والقلق الذي يساور التحول الجديد»، مشيراً إلى «أنه يشعر هو وفريق العمل أن البحرين باتت قادرة على لعب دور كبير في هذا السياق». وأشار المعراج إلى أن المصرف تبنى أفضل الأنظمة الموجودة حول العالم، إذ تم الإطلاع على تجارب دول رائدة مثل سنغافورة والمملكة المتحدة وكندا وهونغ كونغ. وأضاف «أن المصرف المركزي أدخل عديدًا من التشريعات، منها تعديل خاص بالحوسبة السحابية، إذ تعد البحرين أول دولة في المنطقة سمحت للبنوك باستخدام الحوسبة السحابية بشكل كامل، إلى جانب الخدمات المالية المفتوحة وذلك بترخيص أول شركة بالمنطقة، إلى جانب إطلاق تشريع يتعلق بالأصول المشفرة، والتي تستهدف توفير بيئة حاضنة لكل ما يتعلق بالتكنولوجيا المالية والابتكار وتشجيع الشركات الناشئة، وتشجيع الشباب البحريني الذين لديهم أفكار بالعمل ضمن بيئة منظمة».
المصدر: عباس رضي: 

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا