النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11029 الخميس 20 يونيو 2019 الموافق 17 شوال 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    3:12AM
  • الظهر
    11:39AM
  • العصر
    3:04PM
  • المغرب
    6:33PM
  • العشاء
    8:03PM

البحرين الثالثة عالميًا في استخدام الإنترنت

انخفاض أسعار البرودباند الثابت بنسبة %82 بين العام 2013 و2018

رابط مختصر
العدد 10837 الاثنين 10 ديسمبر 2018 الموافق 3 ربيع الآخر 1440
نشرت هيئة تنظيم الاتصالات أحدث تقارير مؤشرات قطاع الاتصالات في مملكة البحرين التي تقيس من خلالها أداء القطاع وتطوره. وتشمل هذه التقارير مؤشرات سوق الاتصالات بمملكة البحرين، ودراسة مقارنة الأسعار بين الدول العربية، واستطلاع آراء المستخدمين الأفراد.
وبحسب دراسة مقارنة الأسعار بين الدول العربية للعام 2018، فقد انخفضت أسعار خدمات الهاتف المتنقل بنسبة تصل حتى 27% بين العامين 2017 و2018، وبنسة تصل حتى 54% بين 2013 و2018. كما انخفضت أسعار خدمات النطاق العريض (البرودباند) الثابت بنسبة تصل حتى 7% بين العامين 2017 و2018، وبنسبة تصل إلى 82% بين العام 2013 و2018.
وقد أسهم انخفاض الأسعار في توافر خدمات الاتصالات لشريحة كبيرة من المواطنين والمقيمين في المملكة، وأصبحت نسب انتشار خدمات الاتصالات في مملكة البحرين من أعلى نسب الانتشار عالميا. إذ أحرزت مملكة البحرين المركز العاشر دوليًا في نسبة انتشار خدمة الهواتف المتنقلة بنسبة 158.4%، والمركز الخامس دوليًا في نسبة انتشار خدمة البرودباند المتنقلة بنسبة 147.3%، والثالث دوليًا في نسبة استخدام الإنترنت بنسبة 98%، بحسب تقرير التنافسية العالمي الذي نشره المنتدى الاقتصادي العالمي الصادر في أكتوبر 2018.
كما أسهم انخفاض الأسعار وتحديدًا في خدمات الإنترنت بحصول المشتركين على سرعات أعلى في خدمات الإنترنت. إذ تبيّن التقارير أن في عام 2017، 84% من مشتركي البرودباند الثابت يحصلون على سرعات تساوي 10 ميجابايت مقارنة بـ10% في العام 2013. كما تضاعف حجم استخدام بيانات الإنترنت سبع مرات في الفترة بين 2013 و2018.
وبحسب أحدث استطلاع لآراء المستخدمين في مملكة البحرين، فإن 83% ممن شملهم الاستطلاع في عام 2017 راضون عن خدمات الهاتف المتنقل بشكل عام، كما أن نسبة رضا مشتركي خدمات النطاق العريض في عام 2017 بلغت 85%.
وفيما يتعلق بعائدات قطاع الاتصالات، فإن انخفاض أسعار خدمات الاتصالات نتج عنه نمو كبير في عدد الاشتراكات وحجم الاستخدام، وبذلك حافظ القطاع على مستواه في العائد السنوي الذي -بحسب البيانات لعام 2017- بلغ 426 مليون دينار بحريني. كما يواصل المشغلون الاستثمار في هذا القطاع لتقديم أحدث التقنيات وأفضل الخدمات، إذ بلغ حجم الاستثمار 45 مليون دينار بحريني في العام 2017، وهذا مؤشر إلى استمرارية الاستثمار والمنافسة في هذا القطاع.
وتعليقًا على ذلك، صرح القائم بأعمال المدير العام للهيئة الشيخ ناصر بن محمد آل خليفة «إن الهيئة، في إطار مهامها وصلاحياتها، تعمل جاهدة من أجل حماية مصالح المشتركين وتشجيع المنافسة الفعالة والمستدامة بين المشغلين، كما تدعم تنفيذ سياسة الحكومة في أن تظل مكانة المملكة في مصاف الدول المتقدمة إقليميا ودوليا في المؤشرات الرئيسة لتقنية المعلومات والاتصالات، الأمر الذي سيكون له الدور الكبير في الاعتراف باقتصاد المملكة اقتصادا قادرا على التكيف مع التغيرات المستقبلية». وأضاف الشيخ ناصر «ستواصل الهيئة مراقبة وتقييم أداء قطاع الاتصالات وتطوراته واتخاذ الإجراءات اللازمة لتعزيزه وتطويره، وذلك لكونه قطاعًا محوريًا لتحقيق النمو والتطوير للقطاعات الاقتصادية الأخرى، وضروريًا لتحقيق أهداف الرؤية الاقتصادية 2030».

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا