النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10999 الثلاثاء 21 مايو 2019 الموافق 16 رمضان 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    3:19AM
  • الظهر
    11:34AM
  • العصر
    3:02PM
  • المغرب
    6:20PM
  • العشاء
    7:50PM

«الخطة الوطنية لسوق العمل» لم تعقد سوى اجتماع واحد منذ 2007.. التحقيق في بحرنة الوظائف:

استجواب وزير العمل في حال عدم تنفيذ الخطة وإيجاد حلول لـ«الفيزا المرنة»

رابط مختصر
العدد 10994 الخميس 16 مايو 2019 الموافق 11 رمضان 1440
صرح رئيس لجنة التحقيق البرلمانية بشأن عدم قيام الجهات المختصة ببحرنة الوظائف في القطاعين العام والخاص النائب إبراهيم النفيعي أن اللجنة ناقشت موضوع الخطة الوطنية لسوق العمل، حيث استفسرت اللجنة عن آلية تنفيذ الخطة، وهل تم بالفعل البدء في تنفيذها، إذ تبين للجنة من خلال رد الرئيس التنفيذي لهيئة تنظيم سوق العمل، والمعني بوضع الخطة كل سنتين، بأنه منذ صدور القرار ونشره في الجريدة الرسمية عام 2007 لم تجتمع اللجنة المعنية بوضع الخطة سوى مرة واحدة عام 2009 ولم تستأنف اجتماعاتها، وأنه لا يعلم شيئا عن الخطة منذ صدور القرار، مضيفًا النفيعي أن وزير العمل أقر خلال الاجتماع بأن الخطة موجودة لكن دون أن تكتب، ما أدى إلى عدم الالتزام بالخطة.
وبشأن نظام بطاقة التصريح المرن، قال النفيعي إن اللجنة بانتظار نتائج التقرير النهائي بشأن تأثير العمل بنظام «الفيزا المرنة» على التجار، والذي سوف يتم تزويد اللجنة به من قبل وزارة العمل، والذي سوف تستلمه من غرفة تجارة وصناعة البحرين بصفتهم ممثلي التجار، موكدًا في الوقت ذاته تنفيذ التوجه الحكومي لوضع الحلول السريعة لوقف تأثر التجار من العمل بنظام التصريح المرن.
وعقدت اللجنة اجتماعها صباح أمس الأربعاء 15 مايو الجاري، برئاسة النائب إبراهيم خالد النفيعي، وبحضور وزير العمل والتنمية الاجتماعية جميل بن محمد علي حميدان، وأسامة عبدالله العبسي الرئيس التنفيذي لهيئة تنظيم سوق العمل، وممثلي الهيئة العامة للتأمين الاجتماعي.
وعقب الاجتماع أفاد رئيس اللجنة بأن وزير العمل أكد خلال الاجتماع جدية إيجاد حل للموظفين المؤقتين بوزارة العمل والتنمية الاجتماعية، وأن هناك تحركات جادة من قبل وزير العمل لتثبيتهم في وظائفهم بشكل دائم، والذي يبلغ عددهم 73 موظفًا بحرينيًا.
وفي إشارة واضحة للتضارب في النسب التي تم تزويد اللجنة بها بشأن بحرنة الوظائف، كشف النفيعي أن الأرقام التي حصلت عليها اللجنة تختلف عن أرقام الهيئة العامة للتأمين الاجتماعي، ووزارة العمل والتنمية الاجتماعية، وهيئة تنظيم سوق العمل.
وذكر النفيعي أن اللجنة ارتأت في حال عدم تعديل الوضع الحالي بشأن وضع الخطة الوطنية لسوق العمل وتنفيذها حسب القرار المنشور في الجريدة الرسمية، إلى جانب وضع حل لنظام العمل المرن قبل بدء دور الانعقاد الثاني، سوف توصي اللجنة باستخدام الأدوات البرلمانية ضد وزير العمل والتنمية الاجتماعية بداية الدور القادم.
وفيما يتعلق بذوي العزيمة، قال النفيعي إن وزير العمل أكد أن النسبة المفروضة للمعاقين في الوظائف الحكومية تشكل 2%، وبلغ عدد المسجلين في وزارة العمل من المعاقين 92 عاطلاً معاقًا ذات إعاقة شديدة، مشيرًا النفيعي لوجود تنسيق بين وزارة العمل والتنمية الاجتماعية، وديوان الخدمة المدنية لتحديد الوظائف المناسبة لتفعيل النسبة في القطاع الحكومي.
وحول ملف المفصولين من العمل، أوضح النفيعي أن وزير العمل أكد حل خلاف 400 حالة مع جهات العمل والتأمينات الاجتماعية، وتعويضهم بما يتناسب والوظيفة، حيث سدّدت الحكومة مبلغ الفروقات، فيما بقي 5 حالات يتم التشاور معهم ليتم إنهاء الملف.
وعلى صعيد الجامعيين العاطلين، أفصح رئيس اللجنة عن إرجاع مشروع دعم العاطلين الجامعيين بالتعاون مع (تمكين) لمدة 3 سنوات بدعم حكومي تتراوح نسبته بين 30-50-70% والذي سوف يعمل به قريبًا.
من جانب آخر أكد رئيس اللجنة عودة تسجيل 2600 عاطل بنظام وزارة العمل بعد زيارة اللجنة لوزارة العمل، وذلك بتوجيهات حكومية لإعادة النظر في الحالات التي تم استبعادهم من نظام التأمين ضد التعطل بعد إعادة فتح الملف، حيث تم توظيف 3170 منذ أن بدأ المشروع الوطني للتوظيف، بينما ارتفعت نسبة العاطلين خلال العام الماضي إلى 9600 عاطل في بداية المشروع الوطني للتوظيف، ووصلت إلى 10275 عاطلاً، في ظل وجود 2900 وظيفة شاغرة بوزارة العمل.

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا