النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11088 الأحد 18 أغسطس 2019 الموافق 17 ذو الحجة 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    3:47AM
  • الظهر
    11:42AM
  • العصر
    3:12PM
  • المغرب
    6:12PM
  • العشاء
    7:42PM

تأييد سجن مدان بوضع عبوة وهمية على شارع الشيخ زايد

رابط مختصر
العدد 11012 الاثنين 3 يونيو 2019 الموافق 29 رمضان 1440
أيدت محكمة الاستئناف العليا الجنائية الحكم الصادر على مدانٍ مع ثلاثة آخرين في وضع هيكل لعبوة متفجرة على شارع الشيخ زايد بمنطقة عالي، بسجنه 3 سنوات.
الواقعة حدثت خلال شهر أغسطس عام 2015، حين ورد بلاغ بقيام مجموعة من المخربين بالخروج على شارع الشيخ زايد بمنطقة عالي والتجمهر ووضعوا جسما يشتبه أن يكون عبوة مفرقة بوسط الطريق، فتوجهت قوات حفظ النظام إلى موقع البلاغ حيث لاذ المخربون بالفرار، وتم التعامل مع الجسم من قبل الجهات المختصة، وتبين أنه عبارة عن هيكل محاكٍ لأشكال المتفجرات.
وبفحص الهيكل تبين أنه عبارة عن طفاية حريق تم طلاؤها باللون الأسود، وتوصيل أسلاك كهربائية بها وتم وضع هاتف نقال على جسم الاسطوانة مربوطا بشريط لاصق، وعند رفع العينات عثرت الشرطة على بصمة إصبع لشخص مجهول.
وظلت البصمة مجهولة حتى تم القبض على المتهم الأول في واقعة شغب أخرى، وأخذ بصماته حيث تمت مضاهاتها مع المرفوعة من جرائم مماثلة، وتطابقت في 12 علامة مميزة مع بصمة الواقعة التي حدثت منذ 4 سنوات.
وفي التحقيقات اعترف المتهم الأول باشتراكه في الواقعة كما اعترف على ثلاثة متهمين آخرين، وقال إن المتهم الرابع قام بتوفير الأدوات اللازمة لصناعة الهيكل الوهمي، وقد قام بصناعته رفقة المتهمين الثاني والثالث، ثم توجهوا إلى شارع الشيخ زايد، وكان معهم مجموعة من المتجمهرين لا يعرفهم، وقاموا بالتجمهر على الشارع العام ووضعوا الهيكل ثم لاذوا بالفرار بعد وصول قوات حفظ النظام.
أحالت النيابة العامة المتهمين الأربعة للمحاكمة بعد أن أسندت إليهم أنهم في 14 أغسطس 2015 بدائرة أمن المحافظة الشمالية، وضعوا وآخرون مجهولون هيكلا محاكيًا لأشكال المتفجرات، على الشارع العام، وحكمت محكمة أول درجة بسجن المتهمين الثلاثة 3 سنوات، وبحبس الرابع 3 سنوات، فطعن المتهم الثالث على الحكم بالاستئناف، وقضت المحكمة بقبول الاستئناف شكلا، وفي الموضوع، برفضه وتأييد الحكم المستأنف.

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا