النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10909 الأربعاء 20 فبراير 2019 الموافق 15 جمادى الثاني 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:52AM
  • الظهر
    11:51AM
  • العصر
    3:07AM
  • المغرب
    5:34AM
  • العشاء
    7:04AM

المحكمة تنتظر تقرير الطب النفسي لشاب أحرق سيارة صديقه

رابط مختصر
العدد 10900 الإثنين 11 فبراير 2019 الموافق 6 جمادى الثاني 1440
أرجأت المحكمة الكبرى الجنائية الأولى قضية شاب بحريني حرق سيارة صديقه عندما شك أنه سرق منه 50 دينارًا ليلة مبيته في منزله، لحين ورود تقرير الطب النفسي عن حالته العقلية، وذلك إلى جلسة 25 فبراير الجاري مع استمرار حبس المتهم على ذمة القضية.
وكان بلاغ قد ورد لمركز شرطة الخميس يتضمن أنه حسب رسالة من مديرية الشمالية في الساعة 10:38 مساءً يفيد بوجود سيارة من نوع (ماكسيما) تحترق بمنطقة سلماباد على الشارع المؤدي إلى جامعة AMA، وفي اليوم التالي حضر المتهم الى المركز، وأفاد بأنه قام بحرق سيارة صديقه «ابن صاحب السيارة المجني عليه»، بسبب خلاف بينه وبين ابن المبلغ على مبلغ 50 دينارًا.
المتهم يعمل طباخًا في مطعم ويبلغ من العمر 27 عاما ولديه أسبقيات سرقة وتعاطي مخدرات، واعترف بالواقعة، إلا أنه برر ذلك بأنه في يوم الجمعة 11/‏5/‏2018 حدثت مشكلة بينه وبين أهله فقام بالتوجه إلى منزل صديقه ابن المجني عليه ونام لديه في المنزل، وفي صباح اليوم التالي بحوالي 11:30 استيقظ وبحث عن الاغراض التي بحوزته فاكتشف اختفاء مبلغ قدره 50 دينارًا، فسأل صديقه عنها، لكن الأخير أكد له أنه لا يعلم أي شيء عن المبلغ وأنه أصلاً لا يملك مالاً، فسكت عنه وعندما خرجا من المنزل قام بفتح الموضوع مرة أخرى مع صديقه الذي غضب وأكد له أنه ليس لصًا، وشعر أن طريقة كلامه مستفزة، ما أثار غضبه.
وترك المتهم صديقه وتوجه إلى محطة الوقود وقام بتعبئة الوقود في إحدى القنينات، وعاد الى منزل صديقه حيث تتوقف سيارة والده من نوع ماكسيما خارج المنزل، ولكونها قديمة تمكن من فتحها وقام بقيادتها حتى وصل الى منطقة سلماباد وتوقف في إحدى الساحات القريبة من الكراجات وقام بسكب الوقود عليها، ثم أشعل سيجارة ورماها على السيارة وانصرف، وفي اليوم التالي توجه الى مركز الشرطة وقام بتسليم نفسه واعترف بأنه من قام بحرق السيارة.
وقال المجني عليه إنه ورد إليه اتصال من أهله الموجودين في المنزل أبلغوه فيه أن السيارة المملوكة له والمتوقفة أمام المنزل غير موجودة في مكانها، ثم تلقى اتصالاً آخر بعدها بدقائق من إدارة الدفاع المدني يبلغونه أن سيارته موجودة في منطقة سلماباد وأنها احترقت بالكامل، وثبت بتقرير الدفاع المدني أن الحريق متعمد، وعليه توجه إلى الموقع لمشاهدتها وتقدم ببلاغ لدى مركز الشرطة، وفي مركز الشرطة تم إخباره أن صديقه قام بتسليم نفسه واعترف بقيامه بحرق السيارة.

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا