النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10784 الخميس 18 أكتوبر 2018 الموافق 9 صفر 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:21AM
  • الظهر
    11:23AM
  • العصر
    2:40PM
  • المغرب
    5:08PM
  • العشاء
    6:38PM

29 أكتوبر الحكم في قضية «خلية تفجيرات» تدار من إيران

رابط مختصر
العدد 10770 الجمعة 5 أكتوبر 2018 الموافق 25 محرم 1440
حجزت المحكمة الكبرى الجنائية الرابعة قضية 7 متهمين بتأسيس خلية إرهابية وتجنيد عناصرها، للقيام بتفجير عبوات في مناطق مختلفة في المملكة، للحكم بجلسة 29 أكتوبر الجاري، مع استمرار حبس 5 مقبوض عليهم، وآخران يديران الخلية من إيران.
وكانت معلومات قد وردت مفادها قيام المتهمين الأول والثاني الهاربان في إيران، بتجنيد عناصر للقيام بأعمال إرهابية واستهداف رجال الأمن والمركبات التي يتمركزون فيها، وزرع عبوات في المناطق التي يمرون فيها، وتم من خلال التحريات التوصل للعناصر وهم باقي المتهمين، والاتفاق مع الثالث على إمداده بالعبوات المتفجرة وبعض المواد وإخفائها لحين صدور التوجيهات بزرع العبوات في الطرق، وبالفعل استلم كل من الثالث والرابع موادَّ من عدة نقاط متفق عليها ونقلها ووضعها في أماكن مختلفة لاستلامها من قبل عناصر أخرى.

وأسفرت التحريات عن قيام المتهمين بزرع عبوة متفجرة في جد علي ووضع إطارات بالطريق وحرقها لاستدراج رجال الأمن وتفجير العبوة، إلا أن القوات تمكنت من ضبط العبوة قبل تفجيرها.
وبعد ضبط المتهمين، قام الثالث بإرشاد الشرطة على حقيبة مخبأة ببراحة في سترة سفالة، تحتوي على كرات معدنية ومسامير ومسحوق أبيض وعجينة بيضاء يعتقد أنها تستخدم في صناعة العبوات المفرقعة، بالإضافة لأسلاك كهربائية وجهاز ريموت كنترول وصاعق، وقرر بأنها تخص المتهم الرابع.
واعترف المتهم الثالث بالتحقيقات بأنه تواصل مع الأول وطلب منه توفير سكن له، عندما علم بأنه يوفر للمطلوبين والهاربين مساعدات، وأبلغه أن الشرطة تبحث عنه، فوافق وأبلغه بضرورة البحث عن مسكن مناسب لا يتعدى إيجاره 180 دينارا وسيرسل له المبلغ، تواصل معه لاستلام مبالغ من مناطق كان أحدها خلف مسجد المؤمن، حيث عثر على مظروف بداخله 500 دينار ليقوم بتوزيعها في مناطق أخرى.
وفي إحدى المرات، أمره المتهم الأول باستلام حقيبة تبين احتواؤها على قنبلتين وريموت وطلب منه وضع إحداهما خلف مسجد والأخرى فوق سطح جمعية، والتقى مع المتهم الرابع حيث كان يتواصل مع شخص ويتلقى منه تعليمات بتوصيل القنبلة التي وضعوها على شارع الخدمات، بينما تم زرع الثانية في سترة
أسندت النيابة العامة للمتهمين جميعا أنهم في 16 مايو 2015، أولا المتهمان الأول والثاني، أنشآ وأدارا على خلاف أحكام القانون جماعة الغرض منها تعطيل أحكام الدستور والقوانين ومنع إحدى مؤسسات الدولة والسلطات العامة من ممارسة أعمالها، وكان الإرهاب من الوسائل التي تستهدم في تحقيق وتنفيذ الأغراض التي تدعو إليها الجماعة بأن قاما بتجنيد عناصر لهذه الجماعة، وتحديد مسؤولية كل منهم فيها وتحديد مخططاتها، وتولي القيام بالأعمال الإرهابية داخل البلاد، واستهداف رجال الأمن ومركبات القوات الأمنية بزرع العبوات المتفجرة بأماكن تمركز ومرور المركبات بغرض إثارة الفزع والرعب بين المواطنين والمقيمين، كما أمدا الجماعة الإرهابية بأموال استعملت وأعدت للاستعمال في أنشطتها أو تحصلت منها مع علمهم بما تدعو إليه وبوسائلها في تحقيق أو تنفيذ ذلك.
ثانيا: المتهم الثاني اشترك بطرق التحريض والاتفاق والمساعدة مع الرابع في ارتكاب الجريمة موضوع التهمة السابقة بأن حرضه على صناعة عبوة متفجرة، واتحدت إرادته معه على ذلك، وساعده بأن تولى تسهيل تدريبه على صناعتها بتواصله معه عن طريق الهاتف.
ثالثا: المتهمون من الثالث وحتى السابع، انضموا وآخرون مجهولون إلى الجماعة الإرهابية بأن انخرطوا ضمن عناصرها مارسوا مع مؤسسيها أنشطتها الإرهابية وفق المخطط المحدد لهم، وقد تولى المؤسسون تجنيد عناصر الجماعة، كما أنهم حازوا مواد مفرقعة، وهي العبوة المتفجرة بأن قاموا بوضعها على شارع الخدمات ووضع عبوة أخرى بمنطقة سترة تنفيذا لغرض إرهابي، وشرعوا في إحداث تفجير بوضع العبوة بالقرب من حائط على شارع الخدمات بمنطقة جد علي ووضع عبوة أخرى على شارع رقم 1 بسترة، وقد خاب أثر الجريمة لسبب لا دخل لإرادتهم فيه كون العبوتين لم تنفجرا لقصور في الوسيلة، وكذلك أشعلوا حريقا في إطارات على شارع الخدمات.
ووجهت النيابة للمتهم الثالث تتهمة التعدي على أحد رجال الأمن، وللمتهم الرابع تهمة صنع مواد مفرقعة بأن قام بتوصيل العبوة بالصاعق والأسلاك والبطارية، والتدرب على استعمال المفرقعات عن طريق التواصل بالهاتف مع المتهم الثاني، وتلقيه التعليمات عن كيفية توصيل العبوة وجعلها جاهزة للتفجير.

أبرز النقاط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا