النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11028 الأربعاء 19 يونيو 2019 الموافق 16 شوال 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    3:12AM
  • الظهر
    11:39AM
  • العصر
    3:04PM
  • المغرب
    6:32PM
  • العشاء
    8:02PM

كتاب الايام

دراجيات

لا مستحيل

رابط مختصر
العدد 9345 الأثنين 10 نوفمبر 2014 الموافق 17 محرم 1436

يقول أحد الحكماء كل شيء ممكن حتى تثبت استحالته، وحتى المستحيل قد يكون كذلك في الوقت الحالي فقط، ويقول آخر إنه نوع من المتعة عندما تجد نفسك تسابق المستحيل.. نعم نستطيع .. نعم قادرون أبناء بوسلمان على اجتياز الصعب وترويض المستحيل وتحقيق حلم الجماهير البحرينية ببلوغ الدور الاول وبعد ذلك لكل حادث حديث، نقول ذلك ونحن على اطلاع ودراية بالحسابات المعقدة لمباريات المنطقة ولأوضاعنا الرياضية، اليوم لاخيار لدينا الا التمسك بسلاح الأمل لممثل الوطن، يجب أن يكون شعار كل لاعب تحقيق واجتياز المستحيل والعبور للدور الثاني أولا، وكما يقال إن أكل العنب حبة حبة، تأتي الظروف أحيانا بأنك لاتقدم مباريات جيدة بالوديات ويكون العكس في وقت الجد وهذا ما نأمله ونذكر هنا الكويت عندما شاركت في الوقت الضائع ومن ثم أحرزت الكأس مع ماتشالا، هذه هي دورات الخليج لها اعتبارات مختلفة، من يريد أن يكمل أي مشوار لابد أن يجتاز الحواجز وحتى لو اعترفنا بصعوبتها فإن علينا أن نتذكر أنها (مهمة وطن) لنقهر المستحيل، بدل أن يدفعنا للاستسلام ورفع الراية البيضاء، وحقيقة أن المجهودات التي قام بها رئيس الاتحاد الشيخ علي بن خليفة ولملمت مايستطيع بجهود حثيثة وفردية والسعي من أجل جلب الرعاة والحملات المكوكية يجعلنا أن نتمسك بحقنا في المنافسة، ويعلمنا بأن هذا الشبل من ذاك الاسد، ونقول بأعلى أصواتنا نعم نستطيع طالما أن هناك بصيص أمل، وهناك رغبة وهناك طموح، وخلف كل ذلك يقف رجال سوف يكون شعارهم في التسعين دقيقة أو أكثر القتال حتى الرمق الأخير، أقولها من القلب الى لاعبي الاحمر بأن الرياض تعودنا أن نتألق فيها وسيزحف الجمهور لكي يفرح معا، إذا أردتم أن تسعدوا وطنا وتكونوا خير سفراء، رغم أن الجميع يقول بأنها صعبة ومن يريد الكأس فمهرها غال وطريقها مملوء بالصعاب والمطبات والتحديات، اليوم ما نطلبه من المدرب واللاعبين عدم التسرع من أجل التسجيل، فأرجو أن يكون التفكير أولا بتقديم أداء راق ومتوازن من أجل تحقيق الفوز ومن ثم التفكير بالأهداف حسب سيناريو وأحداث المباراة، لأننا في الكرة يجب أن نحترم الخصم مهما كان اسمه وخصوصا إذا كانت افتتاحية .. من يتعامل مع كرة القدم يجب أن يكون واثقا بأن لا مكان فيها للمستحيل لأنها لعبة اللا منطق، وهي التي عودتنا في كثير من المناسبات على أنها لاتعترف بالأحكام المسبقة، نعم نستطيع أن نسير في طريق حتى ولو كان هذا الطريق مليئا بالأشواك، وأن نتغلب ونروض الظروف ونتمسك بحماسنا والارادة والعزيمة ونعول على روحنا في الملعب، وبالختام لاتوجد قوة أكبر من قوة الامل لقهر المستحيل، نعم سوف نحاول ونردد نعم نستطيع وإذا تحقق الهدف فهذا يحسب لنا وإذا لم يتحقق فيحسب لنا أننا حاولنا وكسبنا الأهم هو احترامنا. فا كسات سريعة: أولا: أتمنى أن يعطى سيد كريمي فرصة وذلك لامتلاكه الموهبة. ثانيا: نعذر المالود بآخر مباراتين وديتين لرجوعه من الاصابة ونعلم بأنه يمتلك الكثير ونعول على مهارته وهذه فرصتك لطريق الاحتراف. ثالثا: الكابتن القدير عدنان حمد ضياء والمالود لاتحتكرهم بالعمق بل هم بالأطراف تستفيد منهم أكثر ويشكلون خطورة. رابعا: هجومنا والوسط يجب أن تقاتلوا في حالة خسارة الكرة.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا