النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10968 السبت 20 أبريل 2019 الموافق 15 شعبان 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    3:47AM
  • الظهر
    11:37AM
  • العصر
    3:07PM
  • المغرب
    6:04PM
  • العشاء
    7:34PM

كتاب الايام

معكم دائماً

أنا قدساوي

رابط مختصر
العدد 9324 الأثنين 20 أكتوبر 2014 الموافق 26 ذو الحجة 1435

احب القادسية الكويتي منذ الطفولة لا نني كنت متعلقا بالإذاعة الكويتية حيث اتابع الدوري واستمع للمعلقين القدامى أمثال الحربان وجاسم مجلي وصادق بدر وعبدالرحيم فخروا والمفتاح وغيرهم من الزملاء من الزمن الجميل فتعلمت التعليق من استماعي لأصوات المعلقين الذين كانوا يدخلون بيوتنا بدون استئذان لان الاعلام الكويتي كان الوحدي والاكثر انتشارا على مستوى المنطقة، وعلى فكرة المعلق التونسي الرائع عصام الشوالي قال في محاضرته في الملتقى الاعلامي الخليجي الثالث في البحرين مؤخرا بانه تعلم التعليق واللغة الايطالية من خلال استماعه الى الإذاعة الايطالية في تونس ومن هنا كانت البداية لنجم التعليق العربي حاليا بدون منازع فالاذاعة اهم وسيلة اعلامية لمتلقي الرسالة ليت قومي يعلمون مدى اهميتها ولكن للأسف نسينها بحجة الركض وراء الشاشة! ونعود الى حبي للقادسية الذي سعدت بفوزه القاري فقد توج بطلاً لكأس الاتحاد الآسيوي لكرة القدم للمرة الأولى في تاريخه بفوزه على فريق اربيل العراقي 2/4 بالركلات الترجيحية في المباراة التي اقيمت في دبي على استاد مكتوم بن راشد حيث كان لقاء قادة الرياضة الاسيوية الكبار في صلاة كبار الحضور التي جمعت سلمان بن ابراهيم رئيس الاتحاد الاسيوي ونائبه السركال وعيال الشهيد د.طلال وخالد الفهد فكانت أرض زايد الخير محطة للأجواء الاخوية الرائعة التي تربط ابناء الخليج الواحد لان مصيرنا واحد، فقد حول القادسية الحلم الى حقيقه وتوج بطلاً وكسر الاصفر حاجز النحس الذي لازمه على ارضه عندما خسر مرتين الاولى امام الاتحاد السوري في عام 2009 والثانية امام نادي الكويت ولنادي القادسية لي معه قصة طريفة تعالوا نقرؤها جميعًا. في منتصف الستينات خرجت لأول مرة خارج حدود الوطن وذلك عبر باخرة نقلتني مع جدتي رحمة الله عليها الى زيارة الكويت وأتذكر ان الباخرة أخذت تقريبا على مدى ثلاثة ايام تمر قطر اولا وثم البحرين واليوم الثالث تستقر الكويت وهناك في منطقة حولي شاهدت (عيني) أول مبنى رياضي كان مقرا لنادي القادسية الكويتي وفي تلك الفترة كان العديد من الرعيل الاول من الرياضيين بالدولة يدرسون هناك ويمارسون هوايتهم المفضلة الكرة ويشكلون فرقا شعبية في المناطق السكنية ثم يعودون الى ارض الوطن يحملون معهم شعارات وفانيلات لتشكيل فرق كروية في مناطقنا المختلفة بالدولة بجانب اخر هو ان الكويت كانت مصدر الرزق للكثيرين..فقد برز العديد من ابناء الامارات مع الفرق الكويتية أمثال زيد ربيع (القدم) وربيع ابراهيم (كرة اليد) وعبدالرحمن الحساوي (السلة والسباحة) ومظفر الحاج (الجامعة) في فترة الستينات بل انهم اختيروا لتمثيل الكويت في العديد من الدورات العربية..واتذكر من خلال بحثي التوثيقي عن الرياضة الاماراتية بان الاستاذ المربي الفاضل ناظر مدرستنا ثانوية دبي الموجه السابق في وزارة التربية محمد مطر العاصي شارك في البطولة العربية الاولى لكرة الطاولة عام 69 قبل قيام الاتحاد في الكويت وحصل على اول برنزية في اللعبة مازال يحتفظ بها بمنزل بمنطقة المزهر بدبي. بعد هذه المقدمة أوضح بانني قدساوي وتربطنا بالكويت الحبيبة علاقة ثنائية الجذور التاريخية ثقافيا ورياضيا لما لها من متانة العلاقة الاجتماعية التي بدأت من مجتمع البحر حيث اعتمد عليه ابناء الخليج في كسب رزقهم وزادالتواصل التجاري وبعدها عصر البترول والعلاقة البحرية لها اثرها الكبير على طبيعة العلاقة على البلدين. حيث كانت الامارات تمثل منطقة عبور ترانزيت بالنسبة لمنطقة الخليج منذ القدم وترسخت وزادت علاقات الترابط والتلاحم.. والله من وراء القصد.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا