النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10971 الثلاثاء 23 أبريل 2019 الموافق 18 شعبان 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    3:46AM
  • الظهر
    11:26AM
  • العصر
    3:07PM
  • المغرب
    6:05PM
  • العشاء
    6:35PM

كتاب الايام

معكم دائماً

سباق الرئاسة !!

رابط مختصر
العدد 9304 الثلاثاء 30 سبتمبر 2014 الموافق 6 ذو الحجة 1435

] تمثل دول الخليج محطة هامة في دعم الرياضة العالمية والقارية لما تتمتع بها من إمكانيات نظرا لاهتمام القادة والحكومات لقطاع الرياضة فالأحداث كثيرة وكبيرة على سبيل المثال الدورة الآسيوية الحالية حيث للكيان الخليجي بالدورة وتاثير وقته خاصة في التنسيق على المناصب الدولية الكبرى كلها مناسبات جديرة بالتوقف عندها وهي تعد مكاسب للرياضة الخليجية التي أصبحت اليوم محل اهتمام العالم أجمع. ] هذه التظاهرة القارية على اراضي كوريا الجنوبية يعد مكسبا للرياضة بدول مجلس التعاون التي تسعى بان يكون لها حضور من اجل جذب الانظار بسبب الارضية الخصبة التي تعتمد عليها الرياضة بدولنا فلاشك ان الفترة القادمة سيحدث تغييرا شاملا في نظرة الغرب الينا بعد ان توفرت كل العناصر والمقومات التي نستطيع لو وحدنا جهودنا ورؤيتنا الاستراتيجية لتكوين دول قوية وصاحبة رأي ونفوذ رياضي على الصعيدين الدولي والقاري بشرط ان نغير نحن أنفسنا من نظرتنا ورؤتنا لمفهوم الرياضة الحقيقي في ظل صراع الدول على الاحتكار الرياضي فنحن لنا قوتنا خارج الملعب واقصد هنا الدعم والتنسيق والاصوات اي من الناحية الادارية والتنظيمية نريده مستقبلا ان يكون لنا اكبر شان داخله اي من الناحية الفنية وجمع اكبر قدر من الميداليات. ونجد في الوقت الذي تتابع فيه الجماهير الرياضية منافسات العاب القوى المختلفة فان اروقة الملعب الرئيسي للمنافسات والفنادق تشهد سباق من نوع اخر بين العداءين الشهيرين سبستيان كو بطل العالم السابق في سباق 800 متر ورئيس اللجنة التنظيمة لالعاب القوى باولبياد لندن وسيرجي بوبكا البطل العالمي المعروف بالقفز بالزانة ونائب رئيس الاتحاد الدولي لالعاب القوى ويسعى البريطاني سبستيان كو والاوكراني سيرجي بوبكا لكسب ثقة وتأييد ممثلي الاتحادات الاسيوية لالعاب القوى في الانتخابات المقبلة التي ستجري في الصين في شهر اغسطس القادم ويذكر ان كو وبوبكا هما المرشحان الوحيدان لرئاسة الاتحاد الدولي لالعاب القوى خلفا للسنغالي لايمن دياو وانت كنت متوقعا المنصب للانجليزي فاصواتنا هي التي ستعلب دورا هاما لترجيح الكفة..ان الرياضة الخليجية تعودت على اهداء شعوبها الانجازات الكبيرة في رياضة العاب القوى وهذا ما حدث في مسابقة ام الالعاب ذهبيات لقطر والامارات والبحرين والسعودية فتعزيز التميز الخليجي في بعض الالعاب التي دأبت على تحقيق الفوز في مثل العاب القوى والرماية والفروسية والبولينج حيث تناسب طبيعة ابناء المنطقة في ظل مواجهة دول تمتلك سجلا حافلا في رياضة الالعاب الأولمبية مثل الصين وكوريا واليابان فالتنافس على المراكز الثالاث الاولى بينها. ونرى ان التركيز على هذه الالعاب الرياضية ودعم الرياضي الخليجي فيها يتيح لنا تحقيق انجازات في الدورات الأولمبية والبطولات العالمية بعكس بعض الالعاب التي من الصعوبة ان ننافس فيها لاننا لم نستعد لها بشكل علمي صحيح بسبب فارق المستوى الهائل بيننا وبين شرق القارة مثل الجمباز والسباحة والغطس على سبيل المثال وهذا يتطلب لتغيير شامل في واقعنا الرياضي بالمنطقة ..والله من وراء القصد.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا