النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10967 الجمعة 19 أبريل 2019 الموافق 14 شعبان 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    3:51AM
  • الظهر
    11:37AM
  • العصر
    3:08PM
  • المغرب
    6:03PM
  • العشاء
    6:33PM

كتاب الايام

معكم دائماً

غرفة الأسياد

رابط مختصر
العدد 9288 الأحد 14 سبتمبر 2014 الموافق 19 ذو القعدة 1435

الأحداث الرياضية هذه الأيام لا تتوقف فالتواجد الفعال للرياضين الخليجيين من أجل المشاركة في العديد من الفعاليات الهامة سواء على مستوى النشاط المحلي او الخارجي للرياضة الخليجية قبل ان تصل الاراضي الكورية برغم ان المنتخب الاولمبي وصل ودخل القرية الاولمبية، وتعدد هذه الانشطة يضع الجميع في حالة طوارئ فقد تحولت اللجنة الاولمبية في مقرها الحالي المزدحم بقرية الاعمال مركزا للعمليات التي تشهدها ساعات قبل موعد سفر وفدنا الاولمبي بينما كانت مشاركة امس في الاردن حيث اجتماعات لقادة الرياضة العربية ومن الاردن جاءنا صوت الامير علي الحسين بالترشح لمنصب اللجنة التنفيذية للاتحاد الدولي في تطور ملفت وربما سيطر ايضا على المشاركين على هامش اسياد انشيون وعموما الساحة الرياضية، في موقف لا تحسد عليه بسبب هذه الأحداث الكثيرة فقد اعلن الشيخ فهد الاحمد عن الارقام التي تخص المشاركين سواء عدد الرياضيين وغيرهم، مؤكدا بان قوانين المجلس الاولمبي التي تشرف الرياضيين بالاسياد واكد الرئيس على نقطة مهمة وهي تتمثل بان قوانين الميثاق الاولمبي هي نفس قوانين المجلس الاولمبي الاسيوي وقبل ايام اقيمت ندوة عربية للمنشطات بالقاهرة أي قبل الاسياد وهنا ننبه على الجميع بتوخي الحذر وعلى المعنيين بالأمر بان التنبيه على الرياضيين، فالتواجد والمتابعة اليومية التي تقوم بها اللجنة الاولمبية واضح فلاول مرة لم نسمع أي شكوى كما كنا نسمعه قبل الدروات السابقة مما يبشر بالخير..وكلمة حق نقولها بان مؤسستنا الأهلية التي وفرت كل الامكايانات والطاقات للاتحادات المشاركة فالكرة الان في ملعبها، وبكل أمانة وصدق ما يبذله العاملون باللجنة من جهد وعناء وتضحيات والقليلون فقط يعلمون هذه المعاناة اليومية التي أصبحت ملفتة للنظر مما يجعلنا نشفق عليهم عن كل ما يحدث، الاحداث والمناسبات الرياضية التي بدأت تزحف إلينا بصورة لم نراها من قبل وبصورة مذهلة وبشكل غير عادي ونأخذ على سبيل المثال المشاركة العاشرة في تاريخ الدورات الاسيوية منذ الاولى عام 78 ببانكوك الى يومنا هذا..كلها أحداث أولمبية تأتي وتتزامن في توقيت واحد وتحت مظلة اللجنة الاولمبية الوطنية وكلمة حق نقولها في الأمين العام (المستشار الكمالي) الذي يتواجد بشكل يومي لساعات متواصلة فهو من الجيل الجديد ومن القيادات الشابة التي برزت في الاونة الاخيرة وشكل علاقات واسعة من الهيئات القارية والدولية وهذه سمة الاداري الناجح `79; الأحداث الحالية تسعدنا ونحن وفخورون بها فالثقة التي تتمتع بهاالرياضة الاماراتية محل تقدير الجميع وكم سنكون الاسعد لو حققنا رغبة مجلس احمد الفهد وتقدمنا بطلب تنظيم واستضافة الاسياد فالحدث ياجماعة كبير ويستحق بان ندرسه خاصة ان الوفد الرسمي يمثل كل قطاعات والمؤسسات التنظيمية الادارية سواء المجالس الرياضية التي اصبحت داعما اساسيا للحركة الرياضية برغم التحفظ في البداية الا ان التجربة اكدت اهمية دورها في الساحة، بل أدعوه المسافرين بعقد جلسة عمل مشتركة تضم القيادات الادارية لاستثمار تواجدهم مع البعثة في مقر واحد هو فندق كونراد لمناقشة هذه الأمر الهام برئاسة معالي عبدالرحمن العويس وزير الصحة النائب الاول لرئيس اللجنة الاولمبية رئيس الوفد الاولمبي والذي اصبحت لديه تجربة غنية في المجال الرياضي الجلسة اوكد عليها وهي ضرورية لنبحث جديا ليس من الضرورة ان للجورة المقبلة على الاقل للدورات بعد اندونسيا عام2018 بحيث يكون العمل وفق عمل منظم ودقيق وليس من باب الاجتهادات فالعمل الفردي انتهى، اليوم زمن المشورة والعمل الجماعي..والله من وراء القصد.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا