النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11028 الأربعاء 19 يونيو 2019 الموافق 16 شوال 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    3:12AM
  • الظهر
    11:39AM
  • العصر
    3:04PM
  • المغرب
    6:32PM
  • العشاء
    8:02PM

كتاب الايام

دراجيات

طموحات أهل الرفاعين إلى أين؟

رابط مختصر
العدد 9285 الخميس 11 سبتمبر 2014 الموافق 16 ذو القعدة 1435

من يعتمد على رباطة الجأش وقوة الشكيمة والصبر على ماتعيشه رياضتنا من أعراض الشيخوخة والتقادم، وهي للأسف التي تتمتع بيئتها بكثير من محفزات الإبداع، وبقاعدة هرم سكانية عريضة تمثل شبابا في ريعان الحلم، ولأن الاستجابه تأتي «على قدر أهل العزم تاتي العزائم»، فإن العزم الذي يستحق منه الاشادة به منذ أن رفع الستار عن الموسم الفائت نرى ونشاهد العمل الدؤوب والحركة النشطة في وقت مبكر من إدارة الشرقي بحنكة ولد الشاعر وحركة محمد الزايد والرفاع بربان سفينتها الشيخ عبدالله بن خالد وكأنه لسان حالهم يقول لقد تذوقنا رائحة البطولات، ولانرضى التنازل عنها الى أي من كان، الشرقي الصاعد من الدرجة الثانيه لم يصب بالترهل الخطير الذي أصاب أنديتنا الباقية ولا العيش في سكرة الفوز بكاس جلالة الملك، لقد تحركت الادارة على تجهيز العقود والانتقاء والتجديد الى ولد المحرق في وقت قياسي، واستعدوا بصورة جيدة جدآ وشاركوا في بطولات خارجية هكذا الاعداد الذي نأمله من الجميع، بالمقابل نفس الصورة بالنسبة الى الرفاع تعاقدات محلية ممتازة خصوصىا اللاعبان ولد الحورة الطيب وابن جدحفص (سي السيد) الكرة البحرينية، والتجديد لولد البديع والمشاكس الظهير العصري ولد الحوطي، والاحتكاك بالمشاركات الخارجية وهذا ربما يعمل الفروقات بين الرفاعين وبقية الاندية، ولانبخس حق كذلك إدارة نادي الحد النشطة وعلى رأسها قائدها لمسلم ومشاركاتها ورحلاتها المكوكية وما ينقصهما ربما تدعيم الصفوف باللاعبين أكثر قوة من هؤلاء المحترفين (أي كلام) وهنا تظهر همة النشيط (ولد المالكي)، أما المحرق شيخ الاندية فإنه نائم في العسل ولايزال يتخبط ويترنح يمينا وشمالا ولايزال يدور ويتلفت من خلال (حقل التجارب) والتي طال أمدها، وكان من الاجدر به أن يجهز ويسن أنيابه مبكرا ليلتهم مافاته من نجاح وبطولات ويفترس كل من يحوم حوله (خصوصآ وأن جماهيره تنتظر تعويض مافاتها)وليس العكس، فمن جد وجد.. دورينا جهزوا له الاعلام الجيد، والمحفزات التي بدورها ترجع الجماهير الضائعة، ليرجع مع عودة المدارس، والطيور المهاجرة من الصيف الذي على الكيف والرطوبة «اللي ياعين ياليل كلها سحر»، لتغني برجعتها لدوري يلتفت له من قبلهم، ليوقفوا الرموت على قناة البحرين الرياضية، لابد من حلحلة واقعنا المرير في الاساس وهي الاندية إذا أردنا مستوى جيدا بالنسبة للدوري وقلب الصورة من أولئك الذين التصقوا بالبيت الرياضي بالاتحاد والاندية مثل العنكبوت، وأصبحوا يمثلون جيوبا لمقاومة كل ثورة يفكر فيها لإعادة النظارة للرياضة عندنا.. وفي الاخير نرفع القبعة الى إدارة الشرقي والرفاع على عملهم الذي سوف ينعكس على نتائجهم بالدوري فانتظروهم فاللاسود والليوث قادمون لا محالة لتجهيزالفريسة لهم، ليتربعوا على الصدارة، ونشاهد مستوى طيبا في مباراة السوبر تعكس الجهد والعمل الذي بذلوه، فكما يقال على قدر أهل العزم تأتي العزائم، والظاهر أن أهل الرفاعين وبنظرتهم الثاقبة والصحيحة الى أين طموحهما؟ ونسألكم العذر بعد هذا الانقطاع أن قلبنا عليكم المواجع.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا