النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10968 السبت 20 أبريل 2019 الموافق 15 شعبان 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    3:47AM
  • الظهر
    11:37AM
  • العصر
    3:07PM
  • المغرب
    6:04PM
  • العشاء
    7:34PM

كتاب الايام

معكم دائماً

نبارك للأميرة

رابط مختصر
العدد 9157 الثلاثاء 6 مايو 2014 الموافق 7 رجب 1435

الأنشطة والأحداث لا توجد إلا في بلادنا ونحن سعداء وفخورون بها والتي تؤكد الثقة العالية التي تتمتع بها الرياضة الإماراتية التي هي محل تقدير على الصعيدين الداخلي والخارجي وكم أفرحتنا المناسبة فوز سمو الأميرة هيا بنت الحسين حرم صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد أل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي رعاه الله لمنصب رئيس الاتحاد الدولي للفروسية بعد حصولها على 103 أصوات من أصل 110 وذلك في انتخابات الاتحاد الدولي للفروسية fei)) التي أقيمت أخيرا في مدينة جنيف السويسرية، وهومكسب حقيقي لرياضة الفروسية العربية. استمرارها بهذا المنصب للمرة الثالثة شيء رائع ويؤكد المكانة المميزة للفروسية الخليجية على الصعيد الدولية والاميرة ايضا لها عضوية في اللجنة الأولمبية الدولية وهو اعلى هيئة دولية رياضية في العالم وتهتم بهذا الجانب كونها شاركت في العديد من سباقات الفروسية، وشاركت في مسابقة استعراض القفزعن الحواجز في أولمبياد سيدني 2000م، وتشغل منصب رئيس الاتحاد الدولي للفروسية منذ عام 2006م، وهي أحد أعضاء لجنة ألعاب القوى في اللجنة الأولمبية الدولية ولجنة الثقافة والتربية الأولمبية ويذكر أن سمو الأميرة هيا انتخبت لمنصب الرئيس الثالث عشر للاتحاد الدولي للفروسية بتاريخ أول مايو 2006 وهي أول رئيس يفوز في انتخابات تنافسية على رئاسة الاتحاد وتضمنت إنجازاتها في ولايتها الأولى إدخال تطويرات كبيرة على آليات التواصل والتسويق وصحة الجياد ورفاهيتها وكان أول إجراء اتخذته عند توليها للمنصب إطلاق العديد من عملية الاصلاحات في المنظمة الدولية للفرسية فوجودها يعزز من مكانة الرياضة العربية عامة والاماراتية خاصة وكان لحضورها الاخير الذي حضرته مع وفد اللجنة الاولبمية الوطنية في مؤتمر سبورت اكورد بانطاليا المدينة التركية راينا دورها الواضح والمؤثر خلال الاجتماعات المكثفة التي حضرتها مع قادة صناعة القرار الرياضي الاولمبي . رؤية الأميرة هيا لمستقبل هذه الرياضة وبرنامجها وراء رغبة الاسرة الدولية باستمرارها ولاشك ان المواصلة باستمرار الاميرة يعود الى نجاح برنامجها الانتخابي الذي قدمته قبل سنوات. بالاضافة إلى عزمها مواصلة مسيرتها وتعزيز الإنجازات التي تحققت خلال مدة رئاستها الأولى تقدمت سموها بالعديد من الأفكار الجديدة التي نجحت في العديد من تحقيقها خلال الفترة الثانية وتتضمن العديد من الافكار التطويرية لبرنامج التضامن للاتحاد الدولي للفروسية على غرار برنامج التضامن الأولمبي وتمثيل الرياضيين وغيرهها من الافكار والخطوات التي طورت فيها عمل الاتحاد الدولي برغم انها طلبت بان تكون الرئاتسة لدروتين فقط الا ان الاسرة الدولية طالبوها بالاستمرار لضمان تحقيق برنامجها التطويري بعد ان تحقق برئاستها المكاسب والتقدم تحقيقه نحو أهداف على المدى الطويل والخطوات التي يتعين لترسيخ أركان هذا الاتحاد الدولي للفروسية فالف مبروك لنا جميعا هذا المنصب الدولي الكبير.. والله من وراء القصد.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا