النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10968 السبت 20 أبريل 2019 الموافق 15 شعبان 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    3:47AM
  • الظهر
    11:37AM
  • العصر
    3:07PM
  • المغرب
    6:04PM
  • العشاء
    7:34PM

كتاب الايام

معكم دائماً

مالك إلا بوحمد

رابط مختصر
العدد 9142 الأثنين 21 أبريل 2014 الموافق 21 جمادى الآخرة 1435

يبقى سمو الشيخ ناصر بن حمد ال خليفة رياضي اصيل فقد تالق في كل مكان يشارك فيه البطل ونال تقدير وبطولة الترايثلون الرياضة الصعبة فهو يتحدى الصعاب وينجح ماشاء الله عليه فقد صفق الجميع له بالامس في دانة الدنيا وهو يتالق وسط تظاهرة رياضية كبيرة، الف مبروك لهذا الإنجاز الجديد للمسؤول الاول عن المؤسسة الرياضية في المملكة التي في عهده حققت الرياضة نجاحات لاتحصى ولاتعد، فالمسؤول رياضي ويشارك اخوانه حاله حالهم وهذا سر التفوق. وبعيدا عن الرياضة الصعبة ننتقل الى الرياضة المحببة للجميع كرة القدم فقد فاز فريق الاهلي بدبي احد رموز الرياضة الاماراتية عامة والكروية خاصة فما يحققه هذا الموسم الاسثتنائي الرائع تاكيدا واضحا ومملوسا بان هناك عملا مرسوما ومخططا فما الفوز الذي حققه امس الاول على درة الملاعب الاماراتية ستاد هزاع بن زايد وفوزه على فريق متطور الجزيرة الا تاكيد على المكانة الكبيرة التي وصل اليها الفرسان فالاهلي هو الرقم الصعب حيث يدخل التاريخ الكروي فهو اول من جمع الدوري والكاس واول من لعب في البحرين عام 71 وله شعبية ايضا بين الرياضيين في المملكة وهو اول من فاز في مسمى دوري المحترفين واول من يفوز بالمسمى الجديد لدوري وكاس الخليج العربي واول من مثلنا خليجيا واول من مثل الامارات في كاس العالم للاندية واول من تعاقد مع مدرب محترف (شحته ) وغيرها من الارقام والالقاب التي لاتعد ولاتحصى فالمتابعة المستمرة من قيادة النادي وحرصهم على توفير كل مقومات النجاح والوقوف خلفه ومؤازرته في جميع الأوقات وراء هذه البطولات المتعددة والفوز بالمركزالأول وهو الشعار الذي رفعه فرسان البطولات ليمارس الأهلي هوايته ويبقى على منصات التتويج لبطولات لها وزنها المعنوي والفني وهنا لابد للإشارة بدور إدارة الأهلي ومرورا بالجهاز الفني الناجح بقيادة المارشال الروماني كوزمين الذي رقص رقصة البطولة 3مرات حيث لعب الدور التكتيكي في الشوط الثاني، حيث ازعج دفاعي الجزيرة القوي ويستحق لقب أفضل مدرب بالموسم دون أن (يقال) فقد وفق النابغة بعد الانتهاء من مبارة التتويج امس بانه النادي لاخوف عليه طالما لديه مدرب كبير بكفاءة كوزمين فروح الاسرة الواحدة في النادي بدءا من المقر الاجتماعي ومقر الجمهور وبقية المكاتب المتالفه وراء هذه العمل المتجانس فالكل يحب الاهلي إحدى العوامل التي كانت غائبة عن كثير من الأندية، فالاستقرار الإداري والفني ساهم في الإنجاز الاهلاوي هذا الموسم الذي لامثيل له مر تاريخ بطولات الكرة التي تمر بها اللعبة. الانتصارات المتتالية التي حققها «الفرسان» في هذا الموسم الاستثنائي الفريد من نوعه لاحد انديتنا الكبيرة فالاهلي احد رموز الرياضة الاماراتية فهو قصه جميلة في بلادنا فالنتائج جاءت منطقية بسبب الروح العالية وتحمل المسؤولية وهذا نجاح يحسب للفريق كمجموعة الذين تضامنوا معا ليصبحوا نجوما فوق العادة .. نقول افرح يا أهلي ياعريق الذي ظل يكافح بشرف من أجل تحقيق بطولة الخلجي العربي الذي طال انتظاره ليفوز قبل النهاية بثلاثة اسابيع عن جدارة برغم لتخرج جماهيره التي تغنت « باحلى الالحان»حيث رفعت اسهمه عاليا وهناك رابطة جماهيرية تحضر من البحرين لتقف خلف الفريق من حبهم لاهلي دبي. الاهلي حديد والفريق خطير والادارة ذكية والمدرب كبير... ومالك إلأ أهلاوي .. والله من وراء القصد.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا