النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10911 الجمعة 22 فبراير 2019 الموافق 17 جمادى الثاني 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:51AM
  • الظهر
    11:51AM
  • العصر
    3:08AM
  • المغرب
    5:35AM
  • العشاء
    7:05AM

كتاب الايام

معكم دائماً

40 يوم وزير!!

رابط مختصر
العدد 9092 الأحد 2 مارس 2014 الموافق غرة جمادى الأولى 1435

كل ما أشاهد والتقي بوزير الشباب والرياضة الاردني السابق د. محمد خير مامسر اتذكره جيدا على الموقف ودوره ومكانته العلمية، فقد التقيت به قبل أيام على هامش حفل جائزة الامير الراحل فيصل بن فهد للبحوث بدبي والذي اشتهر عندما اعلن استقالته المفاجئة الى مجلس الوزراء الاردني خلال منافسات الدروة العربية بالاردن، مكتفيا بتوضيح مختصر «ان اسبابا كبيرة وراء استقالته» وهذه الاستقالة التي هزت الشارع الاردني قبل شهر ونصف تقريبا من انطلاقة دورة الالعاب العربية التاسعة المقرر لها ان تقام في الاردن من 11 الى 31 عام 92 والتي منع فيها مشاركة العراق بسبب الغزو. وتولى د. مامسر رئاسة المكتب التنفيذي للدورة العربية وله ثقل رياضي واسع بسبب نجاحه في المهمة التي يتولاها كوزير للرياضة الاردنية فهو من الشخصيات الرياضية الفذة فهو الرجل المناسب في المكان المناسب في المواقع العربية التي نراها اليوم بشكل عجيب وغريب يعين الوزراء العرب ويتغيرون وفق المصالح ومن بين الامور التي قد لا يعرفها الناس ان (مامسر) وتربطه علاقات جيدة مع الرياضة العربية انه خلال وجودة في المستشفى قبل سنوات بقسم العناية المركزة الذي أمضى فيه قرابة ثمانية أيام عانى خلالها من وعكة صحية حرجة. كان هذا الرياضي المخضرم يعتزم استكمال مذكراته الرياضية التي أنجزها مؤخراً بعنوان كتاب وعدني اياها بان يقدمه لي خلال زيارتي للاردن الاسبوع القادم بعنوان 40( يوم وزير) ويشار إلى أن د. مامسر هو أول أردني يحصل على شهادة البكالوريوس في التربية الرياضية قبل ولادتي أي 55سنة وهو أول من ينال شهادة الدكتوراه في التربية الرياضية وهو أول عميد للكلية التربية وشغل على امتداد أكثر من نصف قرن العديد من المناصب الرياضية عندما شاهدته فرحة بوجوده بيننا. ومن بين الوزراء العرب عادة النجم التونسي الشهير طارق ذياب الى التحليل بعد ان ترك المنصب السياسي في يوم 30 يناير الماضي واستلم المنصب بدلا منه الوزير صابر بوعطي عقب التغيررات التي طالت الحكومة التونسية بالكامل باستنثاء وزير الداخلية فحن وعاد دوره الفني التوعوي كنجم كروي سابق تالق مع منتخب تونس والترجي، وفي مصر قام إبراهيم محلب رئيس الوزراء الجديد استبعاده طاهر أبوزيد من التشكيل للوزارة لأن الكابتن لم يعجبه بعض التجاوزات وحاول إصلاح المنظمة الرياضية المصرية التي يعشعش فيها الفساد منذ زمن طويل بعد ان فتح ملفات عديدة وقفوا ضده الهوامير. ومع ذلك نقول بأن طاهر أبوزيد قد خسر معركة من أجل بلده لكنه لم يخسر الحرب وفي هذا الزمن قليلون جدا يعملون من اجل إلاصلاح العام ومن يعمل تجد اعداء حزب النجاح يقفون ضده ويتربصون عليه من كل الاطراف انها مشكلة الرياضة العربية التي اصبحت تعاني اليوم من كثرة الدخلاء عليها من الشباك مما اوصلنا للحالة السيئة التي بها الرياضة العربية، فكم تحتاج رياضتنا العربية من الكتب التي يقوم باصدارها وتأليفها وزراء سابقون.. والله من وراء القصد

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا