النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10911 الجمعة 22 فبراير 2019 الموافق 17 جمادى الثاني 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:51AM
  • الظهر
    11:51AM
  • العصر
    3:08AM
  • المغرب
    5:35AM
  • العشاء
    7:05AM

كتاب الايام

معكم دائماً

نفق مظلم!!

رابط مختصر
العدد 9059 الثلاثاء 28 يناير 2014 الموافق 26 ربيع الأول 1435

وصلت الازمة الحالية في الشارع المصري من السياسة الى عالم الكرة المجنونة التي اوصلت الناس الى التعصب والتوتر ووجع القلب بسبب الكرسي الذي اصبح هم الجميع بان يجلس عليه خلال فترته وفترة غيره لايعترف بان مدته انتهت ولا يرى سوى السلطة ولايشعر بشئ غير الهيمنة وحب الجاه بل يريد ان يأخذ زمنه وزمن غيره وهذه الصور نجدها اليوم في الساحة العربي بدون استثناء فليس هناك من هو صريح وصادق مع نفسه فالنوايا خبيثة وغير آمنة والنفوس سيئة لدى البعض للغاية لانه لايفكر الا بنفسه ويرفع شعارا انا ومن بعدي الطوفان والهدف هو التربع والسيطرة على اتخاذ القرار حتى لو كان مخطئا في حق ناس أكفاء ومجتهدين لم يصلوا الى هذه المرحلة الا بعد جهد وتعب فيحرم من يشاء من حقه الادبي والمعنوي ويبعد من يشاء فالزمن اليوم زمن اغبر يتصرف فيه بعض اصحاب النفوذ في مصير الرياضيين المخلصين بحجة انه صاحب القرار ويتحكم بالبقية الذي يجلسون معه على طاولة الاجتماع كمجرد ديكورات يريد أن يطيح بهم فى اقرب وقت وهذه الحالة المؤسفة نراها شبه يوميا واليوم الانظار تتجة الى مصر الحبيبة ام الدنيا حيث تنتظر ساعة الفرج بالمرحلة الحساسة التي تمر بها البلاد بل دخلت الرياضة المصرية الى مشكلة وازمة اخرى ربما ستدفع الثمن غاليا اذا لم ينصتوا الى الحكمة وصوت العقل فالصراع دائر وخطير بعد قرار طاهر ابوزيد وزير الرياضة بحل مجلس ادارة الاهلي برئاسة حسن حمدي والذي قاد القلعة الحمراء عام 73 في دبي في اول زيارة ولعب امام النصر وخسر بهدف للاشيء واليوم يتمسك حمدي بالكرسي رافضا اي قوة تمنعه من ازالته عن منصبه فقد دخل الفيفا على الخط وفتح النار على الجميع وهدد بحرمان مصر من اللعب دوليا وقاريا اذا لم تبعد الحكومة يدها عن شئون الاندية وهناك مشكلة اخرى ايضا بين الوزارة مع اللجنة الأولمبية والاندية وكل يتغنى بالميثاق الرياضي الذي اصبح شعار من لم يكن له شعار ويأخذه ساترا يختبئ به.. فالمادة18 من لائحة النظام الأساسي للفيفا تلزم الاتحادات الأهلية برعاية مصالح أعضاء جمعيتها العمومية وهم الأندية والحفاظ علي حقوقهم وعدم التدخل في شئونهم الداخلية من قبل الدولة والقوانين الدولية واضحة هو عدم تدخل الحكومات بتعيين والتدخل المباشر في شؤون الاتحادات الاهلية الكروية المنضوية تحت لواء الفيفا حسب القوانين المعروفة وهكذا نجد اللعبة خطيرة تهدد مصر رياضيا وهي تعيش مرحلة صعبة نامل ان تخرج من هذا النفق المظلم ويعود الاستقرار السياسي والامني والاجتماعي واليوم الرياضي لانريد المصائب تنهال على بلد نحبها وقد قرأت أمس في صحيفة الجمهورية مقال للزميل جمال عكاوي أتوقف الى احدى فقراتها (عن الازمة بين الاهلي وطاهر ابوزيد وزير الرياضة.. والتي وصلت حد الصدام العنيف بسبب قرار عدم التمديد لمجلس ادارة النادي برئاسة حسن حمدي.. قلت اعتقد انه يحمل قدرا كبيرا من الوجاهة.. يمكن ان نقول عنه قرار صحيح.. خرج في توقيت خاطئ!!.. لان ابوزيد موهبة كروية كبيرة.. لم يبلغ مثلها من الرؤية والحنكة السياسية.. مع ان السياسي مثل الرياضي.. يجب ان يتميز بالمرونة.. والدهاء.. ويختار التوقيت الصحيح .. ليتمكن من تسجيل الهدف !! ولكنه فتح جبهات عديدة في وقت واحد كلها صعبة.. واصعبها مجلس ادارة الاهلي برئاسة (العقر) حسن حمدي واللجنة الاوليمبية برئاسة خالد زين.. ووزير الشباب خالد عبدالعزيز.. وهاني ابوريدة عضو اللجنة التنفيذية بالاتحادين الدولي والافريقي واتباعه باتحاد الكرة!! الذين يحركهم ويوجههم كيف شاء.. وحسن مصطفى رئيس الاتحاد الدولي لكرة اليد.. ومعهم احمد شوبير بسبب غيرة وخلافات قديمة). الى هنا نختتم بالمشهد المصري ونتساءل لماذا يغض الاتحاد الدولي لكرة القدم عن بقية الدول فثلاثة ارباع الأندية ان لم تكن معظمها كلها تأتي بقرار التعيين لماذا لاتدخل وتعيد النصاب والقانون الدولي في انديتنا وتتدخل لحرمان الأندية التي تأتي بالتعيين بل ان بعضها قرارات هذه المجالس منتهية وتتخذ قرارات مصيرية وحاسمة وتشارك ببطولات وعينك ماتشوف الا النور و(اشمعنى احنا غير).. والله من وراء القصد.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا