النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10971 الثلاثاء 23 أبريل 2019 الموافق 18 شعبان 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    3:46AM
  • الظهر
    11:26AM
  • العصر
    3:07PM
  • المغرب
    6:05PM
  • العشاء
    6:35PM

كتاب الايام

معكم دائماً

سلامتك طويل العمر

رابط مختصر
العدد 9058 الأثنين 27 يناير 2014 الموافق 25 ربيع الأول 1435

] ليس أفضل واهم وأجمل وأسعد من هذا اليوم الذي نحتفل بسلامة القائد وبفرحة الوطن بعد ان منّ الله عز وجل الشفاء على سلامة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد ال نهيان حفظه الله حيث نعيش في حب وأمان وسلام في ظل القيادة الحكيمة لسموه الذي اجرى عملية تكللت بالنجاح بعد ان من الله تعالى على سموه بالشفاء وتنال جزء من مكارم سموه على الرياضة حيث حققت في عهد القائد بوسلطان القفزات الكبيرة في المجال الحيوي الهام وهو قطاع الشاب والرياضة وارتفع علم بلادنا عاليا خفاقا في كل المحافل الاقليمية والدولية مما رفع كثيرا من أسهمنا وأصبح اسم (الإمارات) مميزا بين الدول المتقدمة حضاريا في العالم مما حقق لشبابنا الثبات والاستقرار وإبراز قدراتهم وإمكانياتهم التي صقلوها بما وفرته لهم الدولة من منشآت ومرافق رياضية حديثة ليحقق أبناؤنا العديد من الانجازات والنجاحات التي يفتخر بها الوطن. نتمنى لقائدنا حفظه الله الصحة والعافية في قيادة الوطن لتحقيق مانصبو اليه جميعا أننا نعاهد أنفسنا جميعا كشباب ونؤدي الرسالة الموكلة إلينا بكل أمانة وان نجسد أهدافها بالصورة الصحيحة التي تؤكد مكانة دولتنا دوليا وان نسعى جاهدين لتحقيق هذه الأهداف من خلال الرياضة التي أصبحت اليوم تشكل منعطفا هاما في حياة الشعوب والأمم وأملنا كبير في ابناء الوطن لتنفيذ هذا الدور الحيوي والمضي قدما في تحقيق ومواصلة الانجازات الرياضية المشرفة. ويهتم رئيس الدولة بهذا القطاع حيث يغدق به على أبنائه وعلى الرياضة الإماراتية بوجـــه عام في كل مناسبة وطالت مكارم سموه كل أبناء الوطن المتميزين، حتى أضحى سموه الأب الروحي للرياضة الإماراتية، وشواهد العطاء والسخاء والكرم لاتُعد ولاتحصى وفي هذه الزاوية نتوقف عند جزء بسيط يمثل بعض المكارم التي قدمها سموه للقطاع الشبابي والرياضي ويقف خلف نجاحنا الداعم الرئيسي لاستضافتنا للاحداث الرياضية الكبرى التي تقام يقام على أرض الدولة، وبفضل دعم سموه ومتابعته حققنا نجاحات غير مسبوقة في تاريخ استضافة كل البطولات الدولية بفضل دعمه نجحنا في إحداث نقلة في استضافة الاحداث الرياضية، وتمثلت النقلة النوعية في كل البطولات من حيث الفكر الإماراتي والخطوات غير المسبوقة. بجانب حرص سموه على توفير البنىة التحتية والمنشآت الرياضية لأبناء الوطن لممارسة هواياتهم لكي يؤدي شباب اليوم دوره الحقيقي فقد. بعث الرياضيون برسائل حب لصاحب السمو رئيس الدولة، تنوعت مضامينها ولكن سطورها تشكلت بمداد المحبة والولاء والعرفان بعطاءات سموه السخية، التي باتت معها رياضة الإمارات رقماً عالمياً، بمنشآتها وبطولاتها وانتصاراتها.. باتت رياضة الإمارات بقيادة خليفة منصة تتويج. وتأتي الشعارات التي أطلقتها الاندية عنواناً لاحتفالاتها «ولاؤنا خليفة»، ليجسد إدراك الرياضيين لحقيقة الدور الذي تلعبه القيادة الرشيدة في توفير كل مسببات التفوق والإجادة،راعي الرياضة والرياضيين، ويوماً بعد يوم وعاماً بعد عام ترتقي الإمارات من درجة إلى أخرى أعلى في سلم المجد.. سألت الرحمن ان يحفظه وان يرفع مقامه في اعلى الجنان اللهم امين .. سلامتك ياطويل العمر.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا