النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10973 الخميس 25 أبريل 2019 الموافق 20 شعبان 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    3:44AM
  • الظهر
    11:36AM
  • العصر
    3:06PM
  • المغرب
    6:06PM
  • العشاء
    6:36PM

كتاب الايام

معكم دائماً

لعبة سياسية !!

رابط مختصر
العدد 9039 الأربعاء 8 يناير 2014 الموافق 6 ربيع الأول 1435

خلال لقائي بعدد من القيادات الرياضية القارية امس وفي جلسة جمعتني مع الشيخ سلمان بن ابراهيم ال خليفة رئيس الاتحاد الاسيوي لكرة القدم والذي حصل على جائزة افضل شخصية رياضية عربية في النسخة الخامسة من جائزة محمد بن راشد للإبداع الرياضي وهو يستحق هذا اللقب بعد تتويج جهوده ودعما لمسيرته في اثراء الكرة الاسيوية التي تواجهها بعض العقبات، يسعى رئيس القارة الاسيوية من خلال علاقاته وتحركاته لايجاد حلول لبعض الازمات التي تعاني منها الكرة في المنطقة ابرزها في اليمن والعراق، وقد استمعت في جلستي امس وبحضور عدد من قيادات الرياضة العربية عن تطلعاته واحلامه وامانيه في جعل آسيا تتطور وتتقدم، ومن ابرز ماسمعت في الحوار الودي توجه امريكي جديد برغبة فريق كوزموس الامريكي لكرة القدم واحد ابرز الفرق الكروية في نيويورك الشهير الذي لمع نجمه في السبعينات والثمانينات مع عدد من أساطير كرة القدم، مثل الأسطورة بيليه، بمنحه منصب الرئيس الفخري للنادي والألماني فرانتس بكنباور، والهولندي يوهان نيسكنز وغيرهم والتي استقطب مجموعة من اللاعبين الكبار بعد اعتزالهم حيث توجهوا لأمريكا واللعب مع الفريق حيث تتبع امريكا سياسة كروية جديدة في المنطقة حيث ابدت رغبتها عن زيارة الفرق واللعب في ايران برغم قوة الخلاف السياسي بين البلدين كما انها لديها الرغبة باللعب في الامارات من منطلق مكانة دولتنا لله الحمد بفضل استقرارها وتوفر المقومات الرئيسية في اعداد ومعسكرات الفرق الاعلامية حيث نجحنا في استقطاب عشرات الاندية الاوربية. وسؤالنا هو هل سنرى لعبة امريكية جديدة تعيد وتحسن العلاقات مع بين امريكا وايران، وهنا (نستعيد واقعة دبلوماسية « كرة الطاولة « في العلاقات الدولية الشهيرة بين الصين المعروفة في ريادتها لهذه اللعبة على المستوى العالمي خلال المباريات العالمية التي جرت في اليابان عام 1971، ابدى اللاعبون الأمريكيون اعجابهم الشديد بمستوى اللاعبين الصينيين وعلى هامش المباريات جرى حديث بين اللاعب الصيني المشهور تشوانغ تزا دونغ واللاعب الامريكي المعروف كو أن اهتمت القيادة الصينية بهذا الحدث، ودرسته على الرغم من انه لم يكن الا حديثا اعتياديا لم يخرج عن اطار لعبة كرة الطاولة والمباريات الجارية ووصل الخبر إلى الرئيس ماو تزى دونغ الذي وافق بدوره على دعوة فريق كرة الطاولة الأمريكي لزيارة الصين للتعرف اكثر على فنون هذه اللعبة بالفعل تم توجيه الدعوة للفريق الامريكي بشكل غير رسمي لعدم وجود علاقات دبلوماسية بين الصين وأمريكا، فالاهتمام الصيني بالوفد كان واضحا مما دفع كيسنجر وزير الخارجية الامريكي اّنذاك الى القيام بزيارة سرية للصين في اول اتصال رسمي بين البلدين بعد قطيعة دامت لسنوات طويلة، والتي بدورها ادت الى زيارة الرئيس الامريكي نيكسون للصين عام 1971 وفي العاشر من إبريل 1971، عبر تسعة لاعبين أميركيين وأربعة مسؤولين، يرافقهم عشرة صحفيين، جسراً من هونغ كونغ إلى البر الصيني لاستهلال عصر «دبلوماسية البنغ بونغ» وعبّرت هذه المغامرة التي استمرت ثمانية أيام عن رغبة مشتركة لتخفيف حدة التوترات بين واشنطن وبكين. واشترك الفريق الاميركي مع نظيره الصيني من الحادي عشر حتى السابع عشر من الشهر نفسه في مباريات استعراضية وزار سور الصين العظيم والقصور الصيفية الواقعة خارج بكين، والتقى بطلبة وعمال صينيين، وحضر أحداثا اجتماعية في مدن الصين الرئيسية. وبعد عام قام اللاعبون الصينيون بجولة في الولايات المتحدة واشتركوا في سلسلة من المباريات الاستعراضية أمام جماهير أميركية متحمسة وكانت الولايات المتحدة والصين تجريان بالفعل مفاوضات سرية هادئة، واليوم يأتي الدور على لعبة كرة القدم الاكثر شعبية وجماهرية فهل تتحق رغبة الامريكان وتكون حديث الساعة والساحة والسياسة.. والله من وراء القصد.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا