النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11029 الخميس 20 يونيو 2019 الموافق 17 شوال 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    3:12AM
  • الظهر
    11:39AM
  • العصر
    3:04PM
  • المغرب
    6:33PM
  • العشاء
    8:03PM

كتاب الايام

وجهة نظر

ارفعوا الأقلام عن المنتخب

رابط مختصر
العدد 8977 الخميس 7 نوفمبر 2013 الموافق 3 محرم 1435

لا نملك أي خيار آخر في هذه المرحلة إلا أن نكون متفائلين بهذا المنتخب والتشكيلة التي تم الإعلان عنها من قبل اتحاد الكرة، والذي نعتقد بأنها جاءت مثالية، فاللاعبون الذين وقع عليهم اختيار المدرب والجهاز الفني يعتبرون أفضل الموجود على الساحة، هذا طبعا لو قمنا بقياس ذلك من الناحية المنطقية وأخضعناه للمعايير الفنية حسب المعطيات الواقعية التي يفرضها علينا منطق العقل، وليس الخيال الذي يصور لنا بأننا ممكن بأن نجلب لاعبين من كوكب المريخ مثلا ليلعبوا مع المنتخب، في اعتقادنا ان ما ذهب إليه المدرب من قرار بإعادة التشكيلة السابقة ومزج لاعبي الخبرة بالشباب يعتبر هو الخيار الوحيد المطروح امامه في الوقت الراهن على أقل تقدير، ولا يوجد مجال للمغامرة بتشكيلة جديدة لا تستطيع تقديم المستوى الفني المطلوب وتحقيق نتائج إيجابية في الاستحقاقات القادمة مما يرضي طموح الشارع الرياضي، وهذا التوجه طبعا تم اتخاذه بالتشاور مع اتحاد الكرة، ويعتبر بالنسبة لهم بمثابة المخرج الذي سوف يساهم من تخفيف حدة الضغوطات التي يتم ممارستها عليهم من قبل الإعلام الرياضي، ويمنح المدرب والجهاز الفني المجال الذي يمكنهم من إعادة ترميم المنتخب، وتعزيز أعمدته بخبرة اللاعبين الكبار، والذي نتمنى بأن تكون لهم فرصة جديدة في تقديم إسهاماتهم بصورة مختلفة عن ما كانت عليه في مشاركاتهم السابقة، ويتمكنون بفضل خبرتهم من تدعيم صفوف المنتخب في المرحلة القادمة، سنكون متفائلين أكثر منهم ونجدد الثقة فيهم وبهم إن شاء الله تتحقق الآمال فيهم، الآن يعتبرون بالنسبة لنا العناصر المنقذة التي ستنتشل المنتخب من الضياع وترفع الحرج عن اتحاد الكرة، وسوف نسعى ونطالب الإعلام الرياضي وبصورة مؤقتة برفع اقلام الانتقاد وطي الصحف، حتى يقدمون ما لديهم من مستوى فني يعيد عامل الثقة من جديد لدى الشارع الرياضي، فمهمتهم لا تتصورون بأن تكون سهلة كما تتصورون فأنتم ستكونون تحت المجهر هذا لأنكم قبلتم بالتحدي، فالكل ينتظر منكم تقديم الكثير ويتوقع منكم بذل الجهود لتحسين الصورة التي تجعل الشارع الرياضي يعود ويقف خلفكم ويؤازركم ويردد أغنية (ما يغلبونه) هذه الأغنية التي تحبون سماعها وهي تبث فيكم الحماس وتحفزكم على تحقيق الانتصارات، المجال الآن أمامكم مفتوح ونحن في انتظار النتائج من خلالكم فهل أنتم عاقدون العزم على ذلك (إن غدا لناظره لقريب)

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا