النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10970 الاثنين 22 أبريل 2019 الموافق 17 شعبان 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    3:47AM
  • الظهر
    11:26AM
  • العصر
    3:07PM
  • المغرب
    6:05PM
  • العشاء
    6:35PM

كتاب الايام

معكم دائماً

جولات الرئيس !!

رابط مختصر
العدد 8963 الخميس 24 أكتوبر 2013 الموافق 19 ذو الحجة 1434

الشيخ سلمان بن إبراهيم آل خليفة رئيس الاتحاد الآسيوي لكرة القدم يتواجد بمناسبة استضافتنا لنهائيات كأس العالم للناشئين واستثمر زيارته وقام بزيارات رسمية في بلده الثاني لجميع امارت الدولة التي تستضيف مجموعات المونديال الست في رسالة واضحة لدور الدولة تجاه الحركة الرياضية ودعمها للأنشطة المعتمدة من قبل الفيفا فقد استعرض (بوعيسى) المواضيع المتعلقة بالشأن الرياضي على مستوى القارة الآسيوية، وأهم البرامج والخطط الاستراتيجية التي من شأنها تطوير اللعبة والنهوض بها إلى مصاف الكرة العالمية منوها بدور الامارات من منشآت رياضية مجهزة بأفضل التجهيزات الرياضية الحديثة، والمدعومة بالكوادر الوطنية والقادرة على تنظيم مختلف الفعاليات ما يعكس صورة مشرفة عن تطور الرياضة بالمنطقة ومنذ دخولنا الاتحاد الاسيوي لكرة القدم لم نجد رئيسا اسيويا سابقا قام بمثل هذه الجولات مما يبرهن عن مدى ايمانه بأهمية الوجود الاماراتي في تفعيل الرياضة بالقارة الاسيوية وهذا ما اكده بعد الفوز القاري مباشرة عندما زار الامارات كل دولة توجه اليها بتوجيهات من قيادة المملكة التي تؤمن بأهمية التواصل بين ابناء المنطقة . وعلى الصعيد نفسه قام رئيس اخر من ابناء الخليج هو رئيس المجلس الاولمبي الاسيوي ورئيس اتحاد اللجان الاولمبية الوطنية العالمية (انوك) الشيخ احمد الفهد حيث قام بشرح أهمية الانجازات التي حققها المجلس على الصعيدين المادي والتقني بعد ختام زيارة رسمية الى لبنان منحه الرئيس اللبناني ميشال سليمان وسام الارز من رتبة ضابط اكبر واكد الفهد ان المجلس الاولمبي الاسيوي حقق قفزات نوعية بشهادة القارات الاخرى معلنا بان المجلس يحتل المرتبة الثانية من حيث الانجازات بعد اللجنة الاولمبية الدولية وانه وضع استراتيجية جديدة لتطوير العمل الاعلامي والتسويقي في المجلس الاولمبي بالتعاون مع الكثير من المؤسسات الدولية على المستوى التلفزيوني والوكالات الاخبارية وفي هذا الصدد كشف الفهد عن ان ايرادات المجلس الاولمبي الاسيوي حققت نموا على المستوى المادي بالإضافة الى انجازات على المستوى التقني والانتاجي. فالرياضة اصبحت صناعة وتسويقا وعلاقات تستمر وتبقى فليست هناك عداوة دائمة وانما هناك مصالح عليا مشتركة دائمة لاتنتهي ولاتزول بغياب الفرد او الشخص وهذا مايجب ان نعرفه جيدا وان يتعرف عليه جيل المستقبل ,ويذكر ان الرئيسين الخليجيين كانا قد لعبا دورا واضحا في ترجيح كفة بن ابراهيم خلال انتخابات الاتحاد الاسيوي لكرة القدم الاخيرة والتي شهدت تفوقا كاسحا وبرغم اتفاق الجانبين الا ان الفهد كان له رأي في لبنان قاله (عن ثقته بأن يلعب الاتحاد الآسيوي لكرة القدم دورا في اختيار مواعيد المباريات التي تقام بحيث لا تكون على سبيل المثال في العشر الاواخر من شهر رمضان المبارك او اول ايام العيد لما لهذا الجانب من تأثير على الجماهير والاعداد النفسي للاعبين. وبعيدا عن جولات الرئيسين في الامارات ولبنان استوقفني خبر هام قرأته من الدوحة التي تمتلأ نشاطا هذه الايام عبر الندوات والاجتماعات التي تقام على ارضها ففي خطوة جريئة وكبيرة ستسهم مستقبلاً في إعادة الكرة القطرية إلى وضعها الطبيعي قرر اتحاد الكرة تقليص عدد المحترفين الأجانب اعتبارًا من الموسم القادم (2015) إلى 3 محترفين فقط، ثم تقليص العدد إلى محترفين اثنين فقط في الموسم التالي (2016). فالدوحة هي بالفعل عاصمة رياضية صرفت الكثير وحان الوقت الان لدراسة التجارب المختلفة بكل دقة فالخطوة القادمة ستعيد العنابي الى ايام زمان..والله من وراء القصد

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا