النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11026 الاثنين 17 يونيو 2019 الموافق 14 شوال 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    3:12AM
  • الظهر
    11:39AM
  • العصر
    3:04PM
  • المغرب
    6:32PM
  • العشاء
    8:02PM

كتاب الايام

وجهة نظر

لماذا الآن يا بلد الرافدين

رابط مختصر
العدد 8951 السبت 12 أكتوبر 2013 الموافق 7 ذو الحجة 1434

إنها العراق التي تنطق بالتاريخ العريق وتتجسد في نفوس أبنائها معاني العروبة والأصالة، لا يختلف أحد على مكانتها في قلوب كل العرب، ورغم كل المواقف المتناقضة التي يتبناها بعض المسؤولين في القطاع الرياضي، والذين يحاولون دائما فرض الوصايا على الرياضة والرياضيين وإجبارهم على الامتثال بها وتنفيذها، من دون ترك مساحة من الحرية لهم للتعبير عن آرائهم بكل شفافية، فقرار الانسحاب من خليجي 22 كان متسرعا نوعا ما وغير مدروس بشكل جيد ولا يعبر في مضمونه عن نبض الشارع الرياضي، ولم يأخذ في الاعتبار رأي الجماهير العراقية من عشاق الكرة المستديرة، والذين كانوا يتطلعون بكل شغف بان يسجل منتخب بلادهم حضورا من ضمن المشاركين في هذه الدورة الإقليمية المهمة، مما يعزز من تواجدهم ويسهم في زيادة أواصر التقارب والاندماج من خلال المنظومة الخليجية، وبهذه المعطيات يتوجب على السادة المسؤولين في قطاع الرياضة والشباب العراقي إبداء قدر من الحرص والتركيز أكثر في المرحلة القادمة على هذه الجوانب المهمة، بما لها من نتائج إيجابية تعكس روح الأخوة المتأصلة بين أبناء الخليج العربي، وحرصهم على المشاركة في كل البطولات الرياضية من أجل تحقيق هذه الأهداف، ونتمنى كذلك من القائمين على الشأن الرياضي في العراق عدم إقحام السياسة في الشأن الرياضي تحت أي مبررات لا تأخذ في الاعتبار عواقب القرارات التي يتم اتخاذها بصورة متسرعة مما يترتب عليها ظهور عدة سلبيات قد تؤثر على جانب العلاقات الثنائية وتسهم في انعدام عامل الثقة في المستقبل، انسحاب منتخب العراق بقرار سياسي من خليجي 22 المقرر إقامتها في مدينة جدة في المملكة العربية السعودية، يعتبر خسارة كبيرة لما للمنتخب العراقي من تأثير وثقل على تحفيز عامل المنافسة ويعتبر إضافة نوعية تثري البطولة وتعطيها طعما ورونقا خاصا، ولا يمكن بأن نتصور بطولة خليجية تقام من دون مشاركة العراق، إن مثل هذه القرارات تترك أثرا في النفس وتدعو للتساؤل؟ لماذا الآن يا مسؤولين عن الرياضة العراقية تساهمون بقرار الانسحاب عن عزل المنتخب العراقي وحرمانه من المشاركة مع إخوانه الخليجيين الذين يكنون له كل الحب والاحترام والمنتخب العراقي جدير بذلك لما يتحلى به من قوة إرادة وإصرار على تجاوز كل الظروف الصعبة التي يعيشها الشعب العراقي في ظل المشاكل السياسية التي تزيد من معاناتهم فمن الأحرى على اصحاب القرار في العراق إعادة النظر في موضوع الانسحاب من البطولة وفسح المجال أمام المنتخب والجماهير العراقية من مشاركة إخوانهم في هذا التجمع والعرس الخليجي، حتى تكون فرصة للاعبي المنتخب العراقي لإبراز مواهبهم من خلال ما يقدمونه من مستوى رفيع يجعل الأندية الخليجية تسعى جاهدة من الحصول على خدمات بعض اللاعبين وهذا يفتح أمامهم مجالات تؤمن مستقبلهم الرياضي، نتمنى بأن تتغير نظرة المسؤولين عن الحركة الرياضية في العراق من أجل تحقيق مصالح كل الرياضيين في بلد الرافدين.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا