النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10972 الأربعاء 24 أبريل 2019 الموافق 19 شعبان 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    3:46AM
  • الظهر
    11:26AM
  • العصر
    3:07PM
  • المغرب
    6:05PM
  • العشاء
    6:35PM

كتاب الايام

الرئيس وتغيير المفاهيم

رابط مختصر
العدد 8804 السبت 18 مايو 2013 الموافق 8 رجب 1434

في البداية نبارك للرئيس هذا الفوز المستحق والظفر برئاسه القارة الآسيوية كرويا، فالمنصب يعتبر تكليفا وليس تشريفا وسوف يواجه الرئيس حزمة من العقبات والتحديات ستكون في الغالب كبيرة ومتعددة فالمهمة تحتاج من جميع الدول الآسيوية وعلى وجه الخصوص الدول الخليجية، إبداء قدر من التعاون وبذل الجهود في المساندة والدعم وتسخير كل الإمكانيات المادية والمعنوية، والتي يستطيع من خلالها الرئيس تغيير بعض السلبيات في العمل الإداري والقضاء على المفاهيم الخاطئة في أساليب العمل السائد في السابق حتى يتمكن الرئيس من المضي قدما في دفع عملية التطوير والتغيير وفوق خطط وأهداف مستقبلية واعدة تأخذ البعد الاستراتيجي في التحضير، وكما نعلم بأن أغلب دول قارة آسيا تعتبر من ضمن شعوب العالم الثالث، ولكن حان الوقت الآن لنتخلص من هذه الصفة وعلى أقل تقدير في جانب لعبة كرة القدم، وذلك يتطلب العمل الجاد من أجل النهوض بلعبة كرة القدم حتى نقلل من المسافة التي تفصلنا عن باقي الاتحادات المتقدمة، جغرافيا قارة آسيا تعتبر من أكبر القارات وفيها دول كثيرة وتتكلم بلغات مختلفة فعملية التغيير قد تحتاج من الرئيس وقتا طويلا ولكن أمام العزيمة والإصرار لا يوجد أي شيء مستحيلا قياسا بالفترة الزمنية لرئاسة الاتحاد ولكن الرئيس لديه من القدرات والعلاقات الجيدة مع جميع الاتحادات الآسيوية وهذه تعتبر من العوامل المشجعة على نجاح مهمة الرئيس إن شاء الله، قارة آسيا مازالت تمتلك إمكانيات مادية وبشرية هائلة وهناك بعض الدول تشهد تطورا كبيرا في المجال الصناعي ولكن المشكلة تكمن في كيفية توظيف كل هذه الإمكانيات بالشكل الصحيح واستغلال قدرات الشعوب لإحداث التغيير المطلوب حسب ماتتطلبة المرحلة القادمة، الرئيس يمتلك من الخبرة والمقدرة على إحداث نقلة نوعية في تغيير السياسة القديمة للاتحاد الآسيوي لكرة القدم والتي لم تتمكن خلال السنوات الماضية من تغيير بعض المفاهيم والأساليب المتعلقة بالخطط والإستراتيجيات الموضوعة التي لم تأتي بالجديد مما أثر بصورة مباشرة على عدم تحقيق التقدم الملموس على كل الأصعدة، وممكن بأن يكون الخلل في كيفية الإعداد للدراسات الدقيقة من واقع المسوحات الميدانية المتعلقة بالاحتياجات الضرورية التي تساهم في وضع الخطط والبرامج الصحيحة لمراحل التنفيذ، القارة الآسيوية تترقب من الرئيس تحقيق الكثير من التطلعات والأمنيات ودفع عجلة الإصلاح من أجل التطوير، كان الله في عون الرئيس على تحمل هذه المسؤولية الكبيرة.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا