النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10973 الخميس 25 أبريل 2019 الموافق 20 شعبان 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    3:44AM
  • الظهر
    11:36AM
  • العصر
    3:06PM
  • المغرب
    6:06PM
  • العشاء
    6:36PM

كتاب الايام

عجايب رياضية

نطالب بالديمقراطية ونرفضها!!

رابط مختصر
العدد 8702 الثلاثاء 5 فبراير 2013 الموافق 24 ربيع الأول 1434

كثيراً ما نتحدث عن الديمقراطية ونطالب بها «ونقوم الدنيا علشانها»، ولكن عندما نقترب منها أو نفعلها نجد أنفسنا تبتعد عنها ولا نريد أن نطبقها إلا إذا كانت تأتي في صالحنا أو في تجاه من نحب أو من نتعاطف معه، لذا نجد البعض إذا لم تتحقق مطالبهم من الديمقراطية ينسونها ويصفون ما حدث بأوصاف بعيدة عن مصطلح الديمقراطية. والبعض الآخر يحكم عليها بالطائفية وغيرها من أمور تؤكد ضعف الفهم والرؤية الصحيحة لمفهوم الديمقراطية التي تنادي بها شعوب العالم, ولكن عندنا يختلف الأمر كل يجتهد في الموقف ويفسر الأمر على مزاجيته رغم معرفتهم أن في كثير من المواقف تكون الديمقراطية قاسية، ولكن لابد أن نتقبلها. هذه المقدمة تنطبق على القرارات التي اتخذها اتحاد السلة في تشكيل المجلس الجديد بعد الانتخابات وهو يمارس حقه الديمقراطي في توزيع المناصب الإدارية على أعضائه ولا أعتقد هناك من يخالفني في الرأي إذا كان يؤمن بالديمقراطية. ولكن يبدو أن من يتناول موضوع قرارات التغييرات في اتحاد السلة فيتناولها من جانب واحد وجانب العاطفة وليس من الجانبين والعتاب هنا يقع على بعض أعضاء مجلس الإدارة في اتحاد السلة الذين يسربون جزءاً­ مما يدور في الاجتماع وليس كل ما يدور وهؤلاء هم «المشاخيل» الضعفاء الجبناء الذين لا يستطيعون حتى تسجيل موقف تجاه هذه التغييرات والهدف من وراء ذلك إظهار تعاطفهم مع الأمين العام السابق. ومن خلال متابعتي لهذه التغييرات هناك موقف مشابه في الاتحاد القطري الذي قام بتغيير رئيس اللجنة التنظيمية أحمد المولوي وإسناد مهمة الرئاسة لأمين عام اللجنة محمد الهوبش الأمر الذي يؤكد أن حق عضوية اللجنة التنظيمية الخليجية من حقوق اتحاد اللعبة يختار من يشاء لهذا المنصب، وليس من المنطق ومن صالح اللعبة أن تكون المناصب الخارجية تسند لشخص واحد حصرياً، لذا أرجو من الذين يجتهدون في تفسير الموقف ألا يتجهوا بهذه التغييرات إلى اتجاهات غير رياضية ويكفينا ماحصل في الفترة الماضية. وأخيراً الكل يعلم العلاقة القوية التي كانت تربط رئيس اتحاد السلة بأمين السر العام السابق ومن يريد أن يجتهد فعليه أن يبحث عن الحلقة المفقودة التي عكرت صفو هذه العلاقة!!.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا