النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10971 الثلاثاء 23 أبريل 2019 الموافق 18 شعبان 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    3:46AM
  • الظهر
    11:26AM
  • العصر
    3:07PM
  • المغرب
    6:05PM
  • العشاء
    6:35PM

كتاب الايام

معكم دائما

اجتماع الرؤساء

رابط مختصر
العدد 8679 الأحد 13 يناير 2013 الموافق غرة ربيع الأول 1434

يعقد رؤساء الاتحادات الخليجية اجتماعاً هاما اليوم في منامة الخير وسيكون الاجتماع على درجة عالية من الاهمية، حيث يكتسب لقاء الرؤساء اليوم له أبعاده، حيث تشهد الدورة اليوم وغدا راحة لمدة 48 ساعة للمنتخبات الاربعة المتأهلة قبل بدء المرحلة الاهم وهي نصف النهائي للمنافسات. وهناك جملة من القضايا المصيرية المتعلقة بالجانب الاداري الاعلامي والتأثيرات السلبية بسبب التطاول ونشر الغسيل على الهواء دون مراعاة المشاعر الاخوية بيننا، والتي أصابت الدورة بعض العقبات والهفوات المقصودة بالاضافة إلى قضية هامة شغلت الاوساط الخليجية منها حقوق تحويل البطولة الى اقامتها في المدن اسوة بالاولمبياد بعد ان اصبحت دوراتنا «الام» مكانتها الخاصة ويتطلب من القادة وضع الحدود المناسبة وطرح الاراء بكل صدر رحب مع التأكيد على روح وأهداف كأس الخليج الداعية منا جميعا الحفاظ عليها لانها قدمت لنا الكثير من المكاسب. ويبدأ قرار استضافة خليجي 22 بالبصرة محسوما للأشقاء في العراق حيث بدأت الخطوة العملية بإيفادها وفدا رفيع المستوى للاطلاع على التنظيم الحالي الذي يسير من نجاح الى نجاح 18، وبالفعل بدأ الوفد العراقي لقاءاته مع اللجنة المنظمة العليا للوقوف على برامج والخطوات التي تمت بشأن استضافتنا لخليجي 22 فالدورة القادمة أمرها منتهي اذا كان الاشقاء لديهم الرؤية الواضحة على تنظيم خليج 22. فهناك تضارب في الانباء التي سمعتها تطرح في الكواليس في حال عدم الانتهاء فربما تتحول الى مدينة جدة، فرؤساء الاتحادات الخليجية الذين يملكون القرار وكل مايهمنا هو أن تخرج قرارات القمة الكروية اليوم بما يخدم مصلحة الدورة والتأكيد على استمراريتها بدون أية مشاكل وأزمات. واليوم رؤساء الاتحادات في المؤتمر العام سيبحثون مهمام كثيرة تقع على عاتقهم مما يسعدنا ويثلج صدورنا، متمنيا الخروج اليوم الى نتائج وتوصيات تخدم الكرة الخليجية. ونعود للفرق الاربعة التي وصلت الى هذه المرحلة تستحق، فقد خرجت الكرة القطرية من المولد بلا حمص وخسرت بطولتين كانت تحملان اسمه وبدأت الاصوات تطال بإجراء تغييرات في السياسة العامة للعبة لمعرفة الاسباب الحقيقية وراء الخروج المبكر، بينما تصالحت الجماهير مع منتخب البلد المنظم، حيث تألقت البحرين بعد مبارة الامس وظلت تطوف شوارع المنامة معبرين عن فرحتهم بهذا الناتصار وخرجوا سعداء للغاية. فقد رأيتهم لأول مرة بهذه السعادة التي لاتوصف لأنهم يفكرون بأن يحققوا اللقب الاول فهي الامنية التي تراودهم فاستحقوا التأهل اليوم. وما رأيته امس بالمنامة من فرحة عامرة في مقر اقامة المنتخب وفي الملعب شيء يؤكد مما لا يدع مجالا للشك بأن المنتخب اصبح له هويته بيد ابناء البلد والله يوفقهم في الاهم القادم. ويكفي ان المنتخب الحالي يجد العناية الكبيرة من اعلى سلطة بالدولة، وهذا شعور نبيل وواضح لما توليه القيادة الحكيمة لابناء الوطن المجتهدين والمتألقين. اليوم راحة والانظار الى اجتماع الرؤساء فهناك العديد من التصورات الكبيرة لدعم وتطوير الدورة من ابرزها اقامتها في المدن بدلا من العواصم وتشكيل لجنة دائمة تتولى الاشراف على الدورة العجوز التي وصلت الى عامها الثالث والاربعين، فنحن كأبناء للمنطقة سعداء بما حققته الدورة من مكاسب ونجاحات فنية وادارية واعلامية وجماهيرية, وبعيدا عن لقاء الرؤساء نهنىء منتخب الامارات لكرة القدم الفوز وحصد العلامة الكاملة بفوزه الثالث على التوالي وظهوره بالصورة المشرفة التي اصبحت حديث المنامة وتأكيد صعوده للدور نصف النهائي بعد تجاوز المستحق على شقيقه المنتخب عُمان بهدفين نظيفين في الشوط الثاني سجلهما أحمد خليل في دقيقتين وهو فال خير للمنتخبين بعد ان نجح لاعبنا الموهوب من فلك النحس والتسجيل مما يجعلنا ان نتفاءل بتقديم عرض افضل للاعب احمد خليل وهو ماساعد الجميع على رأسهم المدرب المهندس مهدي علي ليحصد منتخبنا العلامة الكاملة برصيد 9 نقاط، وهي تحدث لاول مرة في تاريخ مشاركاتنا في دورات كأس الخليج وامسكوا الخشب، بينما ودّع عمان البطولة حزينا وبنقطة واحدة فقط في آخر مواجهات المجموعة التي احتضنها ملعب مدينة خليفة الرياضية، حيث لم يظهر الفريق بالصورة المعهودة في اخر اربع دورات مما يطرح تساؤلا ماذا حدث لسامبا الخليج وبالتأكيد ان المسؤلين في الكرة العمانية يدركون للأمر جيدا وهم مقتنعين بأن ماحدث لحامل لقب 19 لن يترك الفريق بل انهم يصرون على ضرورة الاستقرار الفني والاداري, ومانراه في خليجي البحرين هو تفوق اللاعب الاماراتي وحصوله على جوائز الافضل حيث نال عامر عبدالرحمن جائزة اللاعب الافضل في المباراة بعد تألقه فقد نال لاعبونا في المباريات السابقة وهي تأكيد على الشخصية التي فرضوها خلال منافسات خليجي 21. تأهل أربعة منتخبات إلى نصف النهائي بعد 3 جولات ساخنة في الادوار التمهيدية أكدت الدورة نجاحها الفني والاقبال الجماهيري، فلأول مرة في تاريخ الدورات تقام مبارتين في توقيت واحد وعلى ملعبين في ظاهرة جديدة لم نعرفها من قبل مما يدل على نجاح الدورة من كل الجوانب الفنية والتنظيمية والادارية وهذه تحسب للجنة المنظمة العليا فقد اسعدتنا بكل المقاييس ونبارك للاشقاء في البحرين عبور منتخبهم الذي جاء لمصلحة البطولة.. والله من وراء القصد..

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا