النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10973 الخميس 25 أبريل 2019 الموافق 20 شعبان 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    3:44AM
  • الظهر
    11:36AM
  • العصر
    3:06PM
  • المغرب
    6:06PM
  • العشاء
    6:36PM

كتاب الايام

عجايب

نهجنا واضح ونبراسنا حمد بن عيسى

رابط مختصر
العدد 8537 الجمعة 24 أغسطس 2012 الموافق 6 شوال 1433

نضع استغرابنا الشديد في الأيام الرياضي على ما آلت اليه اللجنة الأولمبية البحرينية بعد ان وجهنا انتقادنا لجهازها التنفيذي قبل أيام، فدائما يقال «واثق الخطوة يمشي ملكًا»، ونحن نقول من يثق في عمله وقيامه بواجباته لا «يهتز» بمجرد انتقاد ورأي شخصي وجه له، بل في العمل الاداري يتوجب على القائمين عليه احترام الانتقادات وعدم التشكيك في نزاهة ما يكتب عليهم، فمن غير المعقول ان يتهم «التنفيذيون» من يكتب الانتقادات التي وجهت لهم بأنه يسعى لمصالح شخصية ومكاسب اخرى، فالمفترض ان يتقبلوا الانتقاد وان كان هناك خطأ في الانتقاد ان يتم الرد عليه والتوضيح للرأي العام. ولكن ما هو مؤسف حقا ان يطلب الرئيس التنفيذي الاجتماع بالزميل محمد قاسم في مكتبه وعندما اكدنا بأن من اراد التوضيح عليه ان يزور مبنى الصحيفة وليس طلب الإعلامي لزيارته وكأن الإعلامي ارتكب جريمة ولابد من محاسبته بأن يتم استدعاؤه الى مكتبه، تم توجيه دعوة للإعلاميين وعمل مؤتمر إعلامي تراجيدي امتد قرابة الـ4 ساعات فقط من اجل التحدث عن المنجزات التي قام بها الجهاز التنفيذي والذي سبق وان اعلن عنها في مؤتمر سابق، وصولا الى طرح الانتقاد الذي وجه لهم من خلال الأيام الرياضي عن طريق استعراض صفحة الانتقاد وعمود الزميل محمد قاسم، في مشهد لم نتوقعه ان يصدر من مؤسسة رياضية بحجم اللجنة الأولمبية التي ابت ان ترد على «الأيام الرياضي» بأن تقوم بإشراك جميع الصحف من اجل الرد على انتقاد وجه لها.. ونحن هنا لا نلوم التنفيذيين بقدر ما نسجل موقفًا للقارئ الكريم بأن انتقادًا بسيطًا بالاضافة الى عمود رأي جعل الجهاز التنفيذي للجنة الأولمبية البحرينية يعيش في «حوسه» لم يعرف كيف يخرج منها الا عن طريق صف الانجازات ومناقشة الانتقادات التي وجهت لهم من اجل ان يحصل على الاشادات ولم يترك للآخرين ان يحكموا على عملهم بحسب ما يشاهدونه!! نقطة اخرى لابد من الاشارة لها ولابد ان يعلم بها الجميع بأننا اليوم نعيش في العهد الزاهر لجلالة الملك المفدى حمد بن عيسى آل خليفة والذي منح للصحافة الحرية المطلقة في التحدث والانتقاد من دون ان يقيدها او يحجمها في دائرة معينة، وهذا الامر يبدو بأنه غائب على البعض والذي يتوجب عليه ان يراجع حساباته مستقبلا، ونحن في الأيام الرياضي «نهجنا واضح».. وسنسير عليه من دون ان نتوقف ولن يثنينا تهديد باللجوء الى القضاء وغيرها من الاساليب التي من شأنها ان تؤكد رفض البعض الى الانتقاد والرغبة في مواصلة العمل من دون ان ينظر الإعلام لسلبياته، فسنواصل كما عهدتمونا ولن نقف عند حد معين بل سنكشف كل ما لدينا من معلومات وقضايا ومشاكل تتعلق بالشأن الرياضي في مملكتنا الحبيبة.. ليس كما يعتقد البعض بأننا نهدف لأمور ومكاسب شخصية.. بل من اجل وطننا الغالي «البحرين».

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا