النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10972 الأربعاء 24 أبريل 2019 الموافق 19 شعبان 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    3:46AM
  • الظهر
    11:26AM
  • العصر
    3:07PM
  • المغرب
    6:05PM
  • العشاء
    6:35PM

كتاب الايام

جمعة مباركة يا رياضة

رابط مختصر
العدد 10939 الجمعة 22 مارس 2019 الموافق 15 رجب 1440

(ولو شاء ربك لجعل الناس أمة واحدة ولا يزالون مختلفين) فالآية تقرر أن مشيئة الله تعالى اقتضت أن يخلق الناس جميعا مختلفين. ولتعميق هذا الفهم يذكر القرآن في موضع آخر (لكل جعلنا منكم شرعة ومنهاجا ولو شاء الله لجعلكم أمة واحدة ولكن ليبلوكم فيما اتاكم فاستبقوا الخيرات إلى الله مرجعكم جميعا فينبئكم بما كنتم فيه تختلفون) وهذه الآية تؤكد أن الله وحده الذي صير هذا الاختلاف وجعله من ثوابت النظام الكوني.

ثم أن هذا الاختلاف ليس هو من ثوابت خلق الإنسان فحسب إنما هو من ثوابت نظام الخلق وقانون يعيش في دائرته جميع المخلوقات في هذا الكون المتسع كما في قوله تعالى (ألم تر أن الله أنزل من السماء ماء فأخرجنا به ثمرات مختلفا ألوانها ومن الجبال جدد بيض وحمر مختلف ألوانها وغرابيب سود ومن الناس والدواب والأنعام مختلف ألوانه كذلك إنما يخشى الله من عباده العلماء..) ومن خلال النظر في الآية تظهر الملازمة بين الاختلاف وهذا الخلق فهو داخل في كل شيء خلقه الله سبحانه.

والإنسان كمخلوق في دائرة هذا النظام أيضا فقد خلق الله البشر مختلفين في الأشكال والاحجام والألوان والالسن (ومن آياته خلق السموات والأرض واختلاف السنتكم والوانكم...). وخلقهم مختلفين في الوسع والجهد والتحمل ولذا قرر القرآن أن الله تعالى لا يكلف نفسا إلا بمقدار طاقتها ووسعها (لا يكلف الله نفسا إلا وسعها) صدق الله العظيم.

الاختلاف بين الاعلام الرياضي والجهات المسئولة في الرياضة، الاختلاف بين المدرب والنادي، الاختلاف بين اللاعب ومدربه، الاختلاف بين اتحاد ما وجماهير اللعبة، واختلافات كثيرة وعديدة فهذه هي سنة الحياة، إن الاختلاف هنا هو مجرد اختلاف فى آراء حياتية وليس عقائد ثابتة.

 إذا، لا بد من أن يترسخ هذا المفهوم لدى الجميع ألا وهو أن نتفق في الجوهر ونختلف في المظهر وأن نتعلم ثقافة الحوار والاختلاف، وفكرة الرأي والرأي الآخر فلكل منا عقله وتفكيره ودرايته وخبراته.

فيا مسئول أيا كانت مسئوليته، أن الاختلاف معك ليس في شخصك فهذا لا يعنينا، انما الاختلاف معك في مسئوليتك التي قبلتها وتجزى عليها لتبذل جل طاقتك وخبراتك ومواردك لتلقى الرضا والاستحسان من قبل من أنت ملزم بخدمتهم ليتمنوا لك في نهاية الأسبوع جمعة مباركة ويوما سعيدا ولك ذلك.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا