النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10968 السبت 20 أبريل 2019 الموافق 15 شعبان 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    3:47AM
  • الظهر
    11:37AM
  • العصر
    3:07PM
  • المغرب
    6:04PM
  • العشاء
    7:34PM

كتاب الايام

الأنظار إلى الإمارات

رابط مختصر
العدد 10854 الخميس 27 ديسمبر 2018 الموافق 20 ربيع الآخر 1440

** تتجه الأنظار لبطولة كأس أمم آسيا لكرة القدم في نسختها الجديدة التي تقام في ست مجموعات بمشاركة 24 دولة، وتنطلق في العاصمة أولى المباريات، حيث بدأت الحملة الاعلامية الجماهيرية بطريقة جميلة يقف الجميع على مسافة واحدة لمساندة الأبيض في مهمته الجديدة قبل بدء المنافسات الآسيوية، حيث انطلقت البطولة الكبرى عام 56 بهونج كونج وفازت كوريا الجنوبية الجنوبية وفي عام 80 كانت بدايتنا في البطولة السابعة في الكويت استطاع الأزرق الفوز كأول دول عربية تنال هذا اللقب، حيث يحل ضيفا عزيزا علينا وسيلعب غدا أمام منتخبنا في التجربة الأخيرة المغلقة بناء على طلبنا، وذلك لتجربة أرضية الملعب ولن يسمح دخول الا لفئة محددة فقط في إطار «التكتيكات» الأخيرة لمدربنا «زاكروني» والذي اختار الأفضل بل ارضخ للضغوطات وقام بتغيير خطة اللعب الى الاسلوب الذي تعود عليه لاعبونا فقد عشت لحظات تاريخية كونها المهمة الخارجية الاولى بالنسبة لي على الصعيد المهني وهي بداية مشوارنا مع النهائيات قبل 38 عاما مليئة بالأحداث والذكريات والمواقف التي لا تنسى، لأننا نحن في دول الخليج عرفت النهائيات قبل 38 سنة فقط بالتحديد في عام 80 كانت بدايتنا في البطولة السابعة في الكويت استطاع الأزرق الفوز كأول دول عربية تنال هذا اللقب عشت لحظات تاريخية كونها المهمة الخارجية الاولى بالنسبة لي على الصعيد المهني وهي بداية مشوارنا مع النهائيات في تلك الفترة عاما مليئة بالاحداث والذكريات والمواقف التي لا تنسى فقد كنت ممثل للصحافة الاماراتية موفدا من المجلس الاعلى للشباب والرياضة برغم ان المسؤول آنذاك عندما رشحني وجد معارضة شديدة من بعض الاقلام غير الوطنية، الا إنه أصر وتم الترشيح ونجحت في تحقيق الرسالة الاعلامية ولو استمرينا ليومنا هذا اصبح لدينا عشرات من الصحفيين المواطنين، والآن للأسف الشيد لا يوجد سوى 6 صحفيين مواطنين فقط، بينما العدد من بقية الاخوة العرب يتجاوز المائة !! ولو طبقنا نظرة المسؤول الاماراتي في رعاية الشباب والرياضة عبد الرحمن الحساوي أول من درب منتخب دبي عام 67 ولعب امام الاسماعيلي المصري لأصبح عددنا اليوم ربما يصل الى ما وصلت اليه الصحافة البحرينية التي نامل بان تتواجد بقوة في البطولة الاسوية القريبة منكم، فاهلا بها وبتواجدها، لانها ستعطي للحدث أهمية فالصحافة البحرينية تاريخها في مجال الرياضية طويل وحافل وبها زملاء يعملون وهم من الكفاءات المخضرمة التي قدمت الكثير للمهنة.


**..وتواصلت نجاحات العرب في عام 84 في سنغافورة استطاع منتخب السعودية الفوز بها لأول مرة وعشنا التجربة عن مكث وتغنينا بإنجاز الاخضر في مدينة الاحلام بقيادة خليل الزياني حيث بدأنا من هنا مع الكرة البرازيلية في عهد كارلوس البرتوا بريرا بعد خليجي 7 بمسقط وتوالت الانجازات عندما واصلت السعودية الفوز للمرة الثانية في عهد البرازيلي المحظوظ كارلوس..وقادنا العجوز البرازيلي ماريو زاجالو الذي طرد في كأس الخليج بمسقط نفس العام من إقصاء المنتخب السعودي وله قصة مع إنجازاتنا الكروية (مونديال ايطاليا 90) بعد ذلك وفيها أبرز حدث هو فوزنا على اليابان بهدف للمستبدل عزوز لتصبح ببطولة 88 على اليابان الافضل والأقوى في القارة اليوم، فاليابانيون قادمون بقوة لان عملهم احترافي وفازت بأول لقب عام 92 أقيم في هيروشيما التي تميزت بقصص وذكريات لا تنتهي في يوم وليلة لأنها مليئة بالمفاجآت المثيرة من الصعب أن تكتب في مساحات محدودة.


**وفي عام 96 قدمنا بطولة رائعة بكل المقاييس مازالت صداها الى يومنا هذا في القارة من الناحية الفنية والتنظيمية واستطاع منتخب السعودية الفوز على منتخبنا بعد ان كنا قاب قوسن أو ادنى من اللقب..وفي عام2000 كان للموقف العربي وراء إقامة البطولة في لبنان حيث لعب سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان رئيس الاتحاد آنذاك دورا في توحيد الصف العربي ودعم لبنان الشقيق بعد تنافس قوي من الجانب الصيني الذي نظم البطولة بينما ستقام البطولة الحالية في تجربة جديدة استعدت لها مدنا لاستضافة الحدث والعرس الآسوي الكبير بكامل التحضيرات فالعيون علينا..واليوم الأجواء تغيرت والكل ينظر الى الحالة المعنوية العالية التي نراها في تدريبات المنتخب فالجميع بدون استثناء يقف خلف الأبيض على رأسهم الاعلام نأمل كل الخير لنطوي كل الصفحات السيئة ونركز على الأداء لنحقق الآمال والطموحات التي نتطلع اليها..

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا