النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10971 الثلاثاء 23 أبريل 2019 الموافق 18 شعبان 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    3:46AM
  • الظهر
    11:26AM
  • العصر
    3:07PM
  • المغرب
    6:05PM
  • العشاء
    6:35PM

كتاب الايام

الفكرة من قصر البطين

رابط مختصر
العدد 10840 الخميس 13 ديسمبر 2018 الموافق 6 ربيع الآخر 1440

قبل 15 سنة وتحديدا في قصر صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان بالبطين، كنا مع مجموعة كبيرة من الإعلاميين العرب الذين جاؤوا لتغطية مونديال الشباب عام 2003 الذي نظمته الدولة كأول حدث كروي عالمي قدمنا فيها من الناحيتين الفنية والإدارية نجاحًا فوق الوصف، لدرجة ان البعض حاول نقل البطولة من الامارات لأسباب «عنجهية» لولا تدخل قادتنا وإنهاء الأمر لصالح بقائها في الدولة.. عموما الزملاء الاعلاميون الذين رافقتهم استثمروا المناسبة عند ذهابنا الى «بوخالد» فالمجلس المفتوح مسموح للجميع بطرح ما يريده لهم المجال ليوجهوا الاسئلة لسموه بعد النجاح الكبير الذي حققه الزعيم عندما فاز ببطولة آسيا للأندية في نسختها الأولى في نفس العام، وقالوا لماذا لانفكر بتنظيم بطولة العالم للأندية. وللأمانة الصحفية هذا السؤال طرحه الإعلامي المصري الزميل أحمد شوبير، منذ ذلك التاريخ أدركنا أهمية بطولة العالم للأندية، حيث احتفلنا الليلة البارحة بالموعد التاريخي لممثل الوطن الجديد العين في لقائه أمام بطل نيوزيلندا على ستاد هزاع بن زايد للرياضة نجسد شعارنا (كرة القدم رسالة انسانية).
عندما تقدمنا بطلب تنظيم المونديال اول مرة كان الشعار الذي حمله وفدنا الكروي إلى زيوريخ لتقديم الملف الخاص برغبتنا في استضافة البطولة، واطلاعهم على كل الملف وتأكيدنا لاستضافة هذا الحدث العالمي في أول نسخة تقام خارج اليابان، واليوم نحن نحتفل بالحدث للمرة الرابعة بنجاح فوق التوقعات، بعد أن فاز ملفنا كواحد من أربعة ملفات تنافست على استضافة البطولة مع ملفات اليابان وأستراليا وتركيا، ليعلن الاتحاد الدولي اسم المدينة الفائزة بالاستضافة يوم الأربعاء 27 مايو 2009 خلال اجتماع الفيفا في مدينة سدني الاسترالية لاستضافة بالبطولة أول مرة، وتصبح اليوم ثالث مرة.
تم إعداد الملف الحكومي بناء على استراتيجية حكومة أبوظبي وتوجيهات ولي عهد ابوظبي لاستضافة هذا الحدث الكبير، من خلال الامكانات التي تتمتع بها دولتنا بجانب الشروط التي يركز عليها (الفيفا)، حيث حرص على توفير كل الدعم للرياضة الاماراتية وبضرورة أن تواكب العالمية تأكيد واضح على أن قيادتنا يسعون إلى أن تتبوأ بلادنا المكانة العالمية على خارطة الرياضة.
خطف مونديال الامارات الأضواء وأصبحت حديث الساعة بعد الأجواء التفاؤلية التي عشناها خلال المرات الثلاث الماضية بعد النجاح الكبير التي شهدتها سابقا بسبب الرعاية الخاصة من قادتنا.. فقد جاء الحدث استثنائيا لابد من استغلاله بالصورة التي ترتقي باللعبة للدفع والمساهمة مما يؤكد الأجواء السارة التي تعيشها اللعبة محليا، ما يؤكد على بعد نظر قياداتنا في توجيهاتهم لكل قضايا اللعبة، والتي تهدف إلى التطوير دائما ورفع مستوى اللعبة إلى العالمية.. بأهمية الثقافة ونقل الصورة الحضارية للمجتمع عبر الرياضة حيث يؤكد قادتنا على أهمية ان يكون الرياضي قدوة حسنة ونموذجا طيبا للآخرين، سواء في محيطه الرياضي او العائلي او المجتمعي ومضاعفة الجهد في العمل بصورة اكثر جماعية وروح الفريق الواحد، وضرورة إجراء التقييم المنهجي لكل مراحل العمل والتنفيذ؛ توفيرا للوقت والجهد وتصويبا لمسار الاداء الرياضي في النادي نحو النجاح والتألق والتمييز دائما.. والله من وراء القصد.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا