النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10908 الثلاثاء 19 فبراير 2019 الموافق 14 جمادى الثاني 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:53AM
  • الظهر
    11:52AM
  • العصر
    3:07AM
  • المغرب
    5:33AM
  • العشاء
    7:03AM

كتاب الايام

الوصف التفصيلي!!

رابط مختصر
العدد 10839 الأربعاء 12 ديسمبر 2018 الموافق 5 ربيع الآخر 1440

أيام زمان جميلة كلما أتذكرها تشدني وأتشوق للماضي الجميل لما لها مواقف، حيث كان يلتقي رجال الزمن الجميل في المقاهي الصغيرة بين أبناء الوطن في جلسات ودية كان طابعها الثقافي الادبي الاجتماعي وبعض من الرياضة؛ لأنه لم يكن لدينا وسائل كما ترونها الآن، وهنا أتناول حقبة الخمسينات، حيث تعودنا نلتقي يوميًا بمقر مبنى السعادة في نادي شباب الأهلي ومن بين الأحبة الدائمين قاسم سلطان، فالجلوس معه يذكرك ببعض المواقف التاريخية الطريفة التي تسهويني كثيرًا بل أدونها وأحفظها؛ لأنها تأتي من رجل معروف على المستوى الرياضي يملك تاريخًا حافلاً، فمن بين الأوراق المهمة التي نشرتها من قبل هو قرار صادر من سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم نائب حاكم دبي بالموافقة على اتفاق أندية دبي بأن يكون سموه رئيسًا فخريًا لاتحاد كرة القدم بالإمارة، وقد صدر القرار يوم 15 شوال عام 1389 الموافق 23 ديسمبر عام 1969، وقد أجمعت أندية دبي في تلك الفترة على اختيار أعضاء يمثلون إدارة الاتحاد بدبي من المرحوم حميد الطاير رئيسًا، وكان نائبًا لرئيس مجلس إدارة نادي النصر، وقاسم سلطان نائبًا للرئيس ممثلًا لنادي الوحدة، فهي تحمل تاريخ مهم وذكريات لعبة أصحبت تمثل نقطة تحول في مسيرة الرياضة، ويقول «بوصلاح» هنا عن أحد رموز الرياضة، وبالتحديد المغفور حميد الطاير طيب الله ثراه، لقد كان له دور بارز في مسيرة نادي النصر منذ فترة الستينات، فقد اختير في أول رحلة للنادي إلى القاهرة، وتولى رئاسة البعثة عام 1970 ولعب هناك أمام الزمالك والأهلي، فقد تعود «بوأحمد» أن يستمع التعليق الكروي من الملعب بواسطة الميكروفونات التي كانت تنقل هنا بأصوات المعلقين المصريين في ملاعبنا عبدالمنعم رضوان وفاروق راشد، فحينما ذهب النصر الى مصر فوجئ «الطاير» وسأل أين صوت المعلق كما تعودنا أن نستمع إليه؟ فقالوا له إنه ينقل مباشرة للإذاعة والتلفزيون وليست عبرميكرفونات كما كانت تحصل في ملاعبنا عندما نستمع اليها من الرياضيين المخضرمين تعيد بنا الى الذكريات الجميلة، فمن الواجب علينا إعلاميين أن نكتبها ونرسخها للأجيال الحالية.
 أول من علق في الدوري المصري محمود بدر الدين بالوصف التفصيلي عام 1948، بدأ في الإذاعة بالوصف التفصيلي مع صفارة أول مباراة في الدوري العام بصوت المرحوم بدر الدين أول معلق كرة على سطح الكرة الأرضية، وهو صاحب فكرة مسابقة الدوري وأول سكرتير عام لاتحاد الكرة كما يقول عبدالرحمن فهمي الصحفي بالجمهورية المصرية، حتى «نحن»عندما حضر إلينا عبدالمنعم رضوان للعمل مدرسا تم الاستعانة به سكرتيرا فنيا لاتحاد الكرة في دبي، فقام بالتعليق باللهجة المصرية، بل انه عندما كان يعلق كان اللاعبون يستمتعون بصوته، يبدعون ويقدمون كل ما لديهم، فلا ننسى أيضا أن ميمي الشربيني علق في بلاده مصر ثم جاءنا مدربًا للعميد النصراوي وقاده في فترة السبعينات أمام فرق أوروبية وعربية خلال فترة سيطرته مع نده التقليدي الأهلي، ودرب أيضا منتخبنا العسكري، ومازال لا يتوقف عن زيارته لمعشوقته دبي.. هذا هو الرعيل الأول يملكون خزائن من الذكريات.. والله من وراء القصد.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا