النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10968 السبت 20 أبريل 2019 الموافق 15 شعبان 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    3:47AM
  • الظهر
    11:37AM
  • العصر
    3:07PM
  • المغرب
    6:04PM
  • العشاء
    7:34PM

كتاب الايام

دقت ساعة العمل !!

رابط مختصر
العدد 10781 الاثنين 15 أكتوبر 2018 الموافق 6 صفر 1440

**

 الإعلام الرياضي جزء مهم في مسيرة الحركة الشبابية والرياضية إذا اُستخدم في مساره الصحيح بالنقد الهادف البناء الذي يصب في مصلحتنا لأنه الشريك الحقيقي في القرار الرياضي، أما إذا سار بمنهج آخر بعيداً عن الصدق والموضوعية خرج عن المسار، ما يسبب العقبات والأزمات التي لا أول لها ولا آخر، وقد أصبحت بعض وسائل الإعلام تركز على كرة القدم فقط وعلى إثارة البلبلة، ما تسبب من خلافات بين أفراد الأسرة الكروية كما تحدث أحياناً لحظة الإخفاق دون طرحها بالهدوء والعقلانية، وإنما تطرح من باب الإثارة كان الإعلام هو مجرد إثارة فقط، حيث تتسبب بعض التصاريح وأثارت المشاكل وإبراز المواضيع والأخبار البعيدة عن عاداتنا وتقاليدنا و«توريط» البعض في متاهات بحجة إيجاد الإثارة الصحافية. ومن الطبيعي أن نضع في اعتبارنا أهمية الإعلام كمنظومة هامة في دفع مسرة الرياضة في بلادنا لكي نرتقى بالإعلام الرياضي بالصورة التي يحسدنا الكثيرون بسبب المستويات العالية التي وصلنا إليها فصحافتنا الرياضية ناضجة ليس فقد على مستوى المحلي وإنما على مستوى المنطقة، فقد حان الأوان إلى تطوير العمل الإعلام الرياضي؛ من أجل الحفاظ على المكتسبات التي حققتها الرياضة الاماراتية واللقاء الاخير بين قادة العمل الرياضي والاعلامي إلا دلالة واضحة على مدى ما تتمتع بها من ثقة قبل استضافتنا لنهائيات كاس الآمم الاسوية في يناير المقبل. 

 

** 

بعد قرار لقاء نادي الضباط للقوات المسلحة المثمر والايجابي في مكان أصبحنا نتذكره به؛ لأنه للمناسبات والأحداث الرياضية الكبرى ففيها شهدت عودة اللاعبين الاجانب بعد حرمانهم لمدة 18عاماً واتخذ القرارعام 92 في مؤتمر صحفي شهي أعقبتها مناسبات أخرى منها تكريم المنتخب الوطني بعد فوزه بكاس الخليج وفي إطار سياسة الإصلاح الإعلامي والرياضي من منطلق أهمية دور الشباب والرياضة والإعلام جاءت دعوة «الرميثي» لتدق ساعة العمل الحقيقية من الآن لخوض منافسات كأس آسيا، فالمثلث الخطير، يحتاج إلى فكر عالٍ وجهد كبير لوضع التصور الاستراتيجي والتخطيط السليم من أجل حماية مكتسباتنا الوطنية.

 

**

من هذا المنظورعلينا أن نعطي للإعلام الرياضي حقه من الاهتمام لكي يقوم بواجبه نحو هذا القطاع العريض في اختيار العاملين بمجال الإعلام او المساهمين، فلا نترك «الحبل على الغارب» في هذا القطاع الحساس ولابد أن يأخذ دوره الريادي في مسيرة الحركة الرياضية، فالجميع يتطلع إلى المزيد من أجل الوصول إلى تحقيق الأهداف النبيلة التي تساهم في رفع أسهم الرياضة وإنجازاتها خاصة للجيل الحالي والقادم.

فدور المساندة من الإعلام الرياضي مطلوب بصورة حضارية بعيداً عن النقد لمجرد النقد، ولابد أن نعي جيداً المشاكل المترتبة على عدم مصداقية الإعلام الرياضي إذا لم يكن التعامل في طرح القضايا الرياضية بشفافية ومصداقية، ونكون بعيدين كل البعد عن العاطفة والمجاملات والتوازنات والتخبطات التي كثرت هذه الأيام بصورة محزنة!!.. والله من وراء القصد

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا