النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10907 الاثنين 18 فبراير 2019 الموافق 13 جمادى الثاني 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:54AM
  • الظهر
    11:52AM
  • العصر
    3:07AM
  • المغرب
    5:33AM
  • العشاء
    7:03AM

كتاب الايام

تقديرًا لمكانته

رابط مختصر
العدد 10763 الخميس 27 سبتمبر 2018 الموافق 17 محرم 1439

إعلان رئيس الاتحاد العربي لكرة القدم تركي آل الشيخ عن إطلاق اسم المغفور له بإذن الله الشيخ زايد طيب الله ثراه، على البطولة الحالية لكأس العرب للأندية الأبطال، ليصبح مسماها «بطولة كأس زايد للأندية الأبطال» ولنسخة واحدة يأتي تقديرا لهذه الشخصية ولما تمثله من مكانة كبيرة في قلوب كل العرب وتأكيدا لدوره وجهوده، رحمه الله، في كافة المجالات ولما تمثله من مكانة كبيرة في قلوب كل العرب، وفي ظل هذا التلاحم الذي وجدناه بين أسرة الرياضة العربية خاصة بين البلدين الشقيقين جاءت في أجمل صورة، واضعين في الاعتبار اهمية دور الشباب في مواصلة الإنجازات الرياضية، فالشباب هم عماد المستقبل وبناة النهضة ومن منطلق حجم هذه المسؤولية تأتي أهمية البطولة التي ازدادت مكانة لأنها تحمل اسم القائد المؤسس.

فهذا التوجه يقدم نماذجًا من مآثر حكيم الامة للكثير من الرياضيين الذين أصبحوا أبطالًا وفرسانًا، لقد نشأنا جميعًا، في مدرسته القيادية، التي تعلمنا فيها مبادئ الوطنية، والانتماء والولاء لأهداف الدولة وغاياتها نشأنا ونحن نراه في مقدمة وطليعة المدافعين عن الوطن، في سبيل رفعته، يقود كافة معاركه، في سبيل نجاح مسيرتة. 

 نشأنا وهو يوجهنا جميعًا، إلى أن حب الوطن واجب والتزام، وأن العمل المخلص في سبيل تقدمه ورفعته، هو نجاح ونماء

وبصفتي واحدًا من أبناء الإمارات، أعتز وأفتخر بتوجيهات الاتحاد العربي لكرة القدم والتي كنت فيها أكثر من 15 سنة عضوًا ومستشارًا في اللجنة الإعلامية يأتي عام زايد حبًا ووفاءً وتقديرًا للمكانة والدور والتأثير، بأن «البيت متوحد» واننا نسير بثبات على خطى ونهج قادتنا طيب الله ثراهم. 

** حرص القائد المؤسس على أهمية الإنسان في دوره وتفاعله مع المجتمع فأصبح يركز على هذا الجانب الأساسي في تكوين الشخصية لكل أبناء وطننا فكان دائما يؤكد على بناء الإنسان المواطن الصالح الذي يخدم أمته ووطنه وفق تعاليم ديننا الإسلامي الحنيف، فهو لم يكن رئيسًا للدولة فقط وإنما كان الإنسان بكل ما تحمله الكلمة من معنى، والقائد والمعلم، حيث تخرج في مدرسته الآلاف من شباب الدولة الذين أصبحوا اليوم البذرة الحقيقية لدفع مسيرة العمل الاتحادي لبناء حياة سعيدة ومستقبل أفضل لوطننا، فأعماله أصبحت علامة مضيئة في تاريخنا.. وتعد البطولة العربية التي انطلقت بنسختها الحديثة الموسم الحالي تحت مسمى البطولة العربية للأندية، بثوبها الجديد ونشارك فيها بناديين «الوصل والجزيرة» والتي تعد الأكبر والأضخم في تاريخ بطولات الاتحاد العربية، فهي الأضخم والأكبر في قارتي آسيا وإفريقيا، انطلقت في الـ 24 من شهر إبريل الماضي خلال حفل مراسم قرعة البطولة خصصت جائزة مالية كبرى لصاحب المركز الأول تبلغ 6 ملايين دولار، وذلك تحفيزًا وتشجيعًا لكل الأندية المشاركة والآن ستكون لها رونق وبهجة بالمسمى الجديد.. شكرًا سعادة المستشار.. والله من وراء القصد.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا