النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10972 الأربعاء 24 أبريل 2019 الموافق 19 شعبان 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    3:46AM
  • الظهر
    11:26AM
  • العصر
    3:07PM
  • المغرب
    6:05PM
  • العشاء
    6:35PM

كتاب الايام

السيليساو في موعد مثير مع المكسيك.. و«شياطين» بلجيكا يواجهون الساموراي

رابط مختصر
العدد 10676 الإثنين 2 يوليو 2018 الموافق 18 شوال 1439

لم يظهر المنتخب البرازيلي حتى الآن بمستواه المعهود في بطولة كأس العالم 2018، إلا أنه وجه رسالة قوية لجميع منافسيه في المونديال بعد أن تخطى المنتخب الصربي الخطير في الجولة الأخيرة من دور المجموعات وهو من أقوى فرق أوروبا في روسيا 2018.
وبدأ المنتخب المكسيكي مسيرته في البطولة بشكل رائع، حيث هزموا حامل اللقب منتخب ألمانيا إضافة للفوز على كوريا الجنوبية ومن ثم الخسارة أمام السويد في المرحلة الأخيرة ليخطف بطاقة التأهل الثانية من المجموعة السادسة.
ويعتبر السيليساو البرازيلي المرشح الأوفر حظاً من أجل العبور للدور ربع النهائي ضد المكسيك، كيف ولا وهو يملك تشكيلة مدججة بالنجوم واللاعبين الخارقين، وعلى رأسهم الخارق نيمار دا سيلفا الذي استطاع فيليب كوتينيو خطف الأضواء منه حتى اللحظة باعتباره نجم الفريق الأول في روسيا 2018.
وإذا ظهر فخر الكونكاكاف المكسيك أمام السيليساو كما لعب أمام ألمانيا حاملة اللقب فإنه قد يتسبب بمشاكل ضخمة للبرازيليين وخط دفاعهم بقيادة تياغو دا سيلفا، ويتباهى المنتخب المكسيكي بصلابة خط دفاعه وقوة حراسة مرماه، وكذلك إرتداده الخطير على مرمى أي خصم قد يواجهه ممثلاً بخافيير هيرنانديز «تشيتشاريتو»، وكذلك كارلوس فيلا وفخر مكسيكو في المونديال اللاعب الذي خطف الأضواء منذ المباراة الأولى وأصبح مطلبا لكبار أندية أوروبا وعلى رأسها برشلونة الاسباني، وهو هيرفينغ لوزانو.
ومازال راقصو السامبا يضعون كامل ثقلهم على نجم باريس سان جيرمان نيمار؛ من أجل مساعدة المنتخب الوطني في تحقيق اللقب العالمي الغائب عن الخزائن البرازيلية منذ التتويج به آخر مرة عام 2002، وإن استطاع نيمار استعادة فورمته الهجومية المعتادة، فإن إيقاف السامبا لن يكون مستحيلا لكن وبنفس الوقت سيكون من الصعوبة بمكان.
ويجب على الفريق البرازيلي أن يكون منظماً بشكل أكبر مما ظهر عليه في مرحلة المجموعات إن أرادوا مقارعة المنتخب المكسيكي الذي يستطيع أن يشكل خطراً من أنصاف الفرص على أبناء المدرب تيتي، ولدى أبطال الكونكاكاف شخصية طموحة لتحقيق إنجاز يشرف الكرة المكسيكية؛ لذلك لن تكون صيداً سهلاً لأسود السامبا.
تاريخياً التقى الفريقان في أربعين مباراة فاز السيليساو في ثلاثة وعشرين منها، وعلى صعيد بطولة كأس العالم تواجه الفريقان أربع مرات، انتهت بتفوق السامبا في ثلاث مباريات والتعادل في المباراة الأخيرة سلبيا بمونديال 2014.
على الجانب الآخر، يدخل شياطين حمر بلجيكا وهم المرشحون فوق العادة هذا العام لخطف اللقب بمواجهة صعبة مع ممثل قارة آسيا الوحيد في البطولة اليوم منتخب الساموراي الياباني.
ويعتبر المنتخب البلجيكي أحد الفرق التي تمكنت من حصد النقاط التسعة كاملة في مرحلة المجموعات، كما أنه أثبت قدراته كمنتخب يستطيع مقارعة الكبار عندما وجه رسالة شديدة اللهجة لجميع منافسيه بإطاحته الاسود الثلاث منتخب انجلترا في المرحلة الأخيرة من دور المجموعات الخميس الماضي.
وقدم منتخب اليايان مستوى مقبولاً في مرحلة المجموعات، واستطاع تخطي أحد المنتخبات المرشحة للقب وهو منتخب كولومبيا، ثم تبعها بتعادل مثير أمام السنغال وخسر آخر مباراة أمام منتخب بولندا الذي كان أول منتخب أوروبي يودع البطولة.
ويتسلح الشيطان الأحمر البلجيكي بكوكبة من النجوم والهدافين، لعل أبرزهم إيدن هازارد النجم الأول للمنتخب، وكذلك كيفن دي بروين أحد أفضل صانعي الألعاب في الدوري الانجليزي الممتاز وروميلو لوكاكو مهاجم مانشستر يونايتد، ولا تقف قوة بلجيكا عند هذا الحد بل أن لديها حارسًا عالميًا هو تيبو كورتوا الذي يعتبره الكثيرون أحد أفضل اللاعبين في مركزه خلال السنوات الماضية.
ونظراً لما يملكه المدرب روبيرتو مارتينيز من خيارات واسعة في خط المقدمة، فإن الدفاع الياباني سيلاقي مشاكل كبيرة في إيقاف المد الهجومي للمنتخب البلجيكي بقيادة هازارد، ويعتبر الجيل الحالي للشياطين الحمر الأفضل في تاريخ البلاد ربما لما تضمه من مواهب عديدة.
ويتصدر حالياً روميلو لوكاكو قائمة هدافي منتخب بلجيكا برصيد أربعة أهداف من مباراتين وهو أحد المنافسين على لقب هداف بطولة كأس العالم 2018 خلفاً لهاري كين نجم منتخب انجلترا المتصدر لهذا السباق برصيد خمسة أهداف.
تاريخياً تواجه الفريقان في خمس مباريات، أثبت فيها الساموراي أفضليته على الشياطين الحمر بالفوز في مباراتين، والتعادل في مباراتين أيضا وخسارة مباراة واحدة.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا