النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11029 الخميس 20 يونيو 2019 الموافق 17 شوال 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    3:12AM
  • الظهر
    11:39AM
  • العصر
    3:04PM
  • المغرب
    6:33PM
  • العشاء
    8:03PM

كتاب الايام

الأرجنتين في اختبار ليس بالسهل أمام آيسلندا العنيد

الديك الفرنسي يتربّص بالكنغر الأسترالي في مستهل مشواره بكأس العالم

رابط مختصر
العدد 10660 السبت 16 يونيو 2018 الموافق 2 شوال 1439

سيواجه منتخب ديوك فرنسا الساعي نحو المجد هذا العام المنتخب الاسترالي في مستهل مشواره ببطولة كأس العالم 2018 اليوم السبت على ملعب كازان أرينا الذي يتسع لأكثر من 45 ألف مشجع، في مباراة تعد بالكثير والكثير من القوة والندية في المنافسة بين الفريقين.

ويعد هذا الظهور هو الخامس عشر لمنتخب الديوك في بطولات كأس العالم، وسط تطلعات من الجماهير الفرنسية الى منتخب بلادهم وقدرتهم على تكرار إنجاز كأس العالم 1998 عندما قاد زين الدين زيدان رفاقه إلى الفوز باللقب الأول لهم بهذه البطولة بانتصار ساحق على البرازيليين بثلاثة أهداف دون رد.

وظهر الفرنسيون بشكل أكثر من رائع في المباريات الودية الاستعدادية لهذه البطولة، إذ حققوا الانتصار في مبارياتهم الثلاث التي خاضوها ضد ايرلندا (2-0) وإيطاليا (3-1) والتعادل الإيجابي الصعب أمام الولايات المتحدة الأمريكية (1-1).

ومن المتوقع أن يغيب عن فرنسا المدافع صامويل أومتيتي الذي غاب عن التدريبات الأسبوع الماضي لإصابة في الركبة، وقد يشارك بنيامين بافارد في مركز الظهير الأيمن بدلا من جبريل سيديبي الذي يعاني أيضا من مشكلة في الركبة، أما خط الهجوم فيبدو أحسن حالا بتوقع مشاركة كل من الثلاثي أنطوان غريزمان الهداف، والشاب الواعد كيليان مبابي، وأوليفييه جيرو المختص في الكرات الهوائية.

أما المنتخب الاسترالي، فسيلعب بهذه البطولة للمرة الرابعة على التوالي ويعد الحلقة الأضعف في المجموعة الثالثة بعد تأهله الصعب للمونديال الروسي، إذ احتاج إلى لعب الملحق ضد منتخب سوريا من أجل خطف بطاقة العبور لكأس العالم، وسيكون على الأستراليين خلق معجزة لتحقيق إنجاز تظل آثاره عالقة في ذاكرة الجماهير الأسترالية بهذه البطولة، ويعول الأستراليون كثيرا على خبرة المدرب فان مارفيك في بطولات كأس العالم الذي قاد سابقا المنتخب الهولندي لنهائي بطولة عام 2010. 

تاريخيا التقى الفريقان في 4 مناسبات فقط، فاز الفرنسيون في اثنين منها وحصل التعادل في مباراة واحدة وخسر الديوك الأخرى المتبقية، ويحمل الأستراليون ذكرى سيئة بمواجهتهم لممثل العاصمة باريس إذ خسروا آخر لقاء جمع بينهما بسداسية نظيفة وذلك في أكتوبر 2013.

على الجانب الآخر، تبدأ الأرجنتين منافسات هذه البطولة وهي تسعى إلى الحصول على اللقب الثالث في تاريخها، رغم تأهلها الصعب الى المونديال وخطف بطاقة العبور بالمباراة الأخيرة من التصفيات ضد الإكوادور، ويدخل التانغو هذه المباراة بكل فخر وخيلاء؛ لأنهم يملكون أفضل لاعب في تاريخ اللعبة -حسب تصنيف الكثيرين-، وهو الأسطورة ليونيل ميسي الذي يأمل بإضافة هذا اللقب إلى خزينته المليئة بالمجد والبطولات، ويعد منتخب المدرب خورخي سامباولي من أقوى الفرق في روسيا 2018، إذ سيواجه الوافد الجديد بهذا الحدث العالمي منتخب آيسلندا العنيد.

وقد يقول قائل إن المباراة محسومة سلفا للأرجنتينيين، إلا أن المستوى الذي ظهر به منتخب آيسلندا في بطولة أوروبا 2016 وكذلك التصفيات المؤهلة للمونديال يوحي بأنه ليس بالخصم السهل على أحد، وتعد الثقة بالنفس والرغبة في التحدي دائما من أهم مميزات هذا المنتخب العنيد، ظهر ذلك واضحا من خلال تصريح الكابتن يوهان جودونسون الذي يثق بقدرات منتخبه على إيقاف ميسي والحد من خطورته، إذ قال: «سيكون من الصعب طبعا اللعب ضد ميسي. نحن سعداء أن نواجه لاعبا مثله، ويمكن أن نقف بوجهه ونلعب بالطريقة نفسها التي استخدمناها ضد كريستيانو رونالدو لإيقاف خطورته».

الجدير بالذكر أن التاريخ لم يسجل أي لقاء رسمي أو ودي بين الأرجنتين وآيسلندا منذ تأسيس كرة القدم من قبل الإنجليز القرن الماضي، وهذا ما يعطي لهذه المباراة أهمية ونكهة خاصة في إطار سعي كل منهما إلى تحقيق الفوز الأول على الآخر.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا