النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10968 السبت 20 أبريل 2019 الموافق 15 شعبان 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    3:47AM
  • الظهر
    11:37AM
  • العصر
    3:07PM
  • المغرب
    6:04PM
  • العشاء
    7:34PM

كتاب الايام

ظاهرة خطيرة!!

رابط مختصر
العدد 10529 الإثنين 5 فبراير 2018 الموافق 19 جمادى الاول 1439

لماذا كل هذا ما يحدث في الساحة من غليان وردود فعل وساعات غاضبة في سابقة تعد هي الاولى من نوعها في تاريخنا، فقد بدأت القنوات الرسمية تتصدر المشهد وأن مثل هذه الاحداث الساخنة تحتاج الى هدوء بالنفس والعقل وعدم الاندفاع تتطلب فيها الحكمة بعيدًا عن الشخصنة.. فالقضية الآن ليس فقط من «يلوم أو يشتم أو ينتقد أو يسب» لا قدر الله، فهناك أمور بينت بأن «التحسس» في تعاملنا واختلافنا مع توجهات العمل، لأننا نسيء لأنفسنا ولأجهزتنا إذا دخلنا في أجواء بعيدة عن الرأي والرأي الآخر في معالجة الأزمات التي نعتبرها زلة لسان أو «تغريدة» ولا نتقبل وجهات النظر!.

الأجواء الإعلامية الساخنة أتمناها أن تنتهي في إطار السعي إلى احتواء الأزمة بين الاسرة الرياضية الواحدة لأنني أؤمن تمامًا بأن طبيعة الرياضة نختلف فيها ونتفق فيها فلكل منا رأيه يجب أن يحترم طالما لا نمس الآخرين بشيء أو نسيء لهم ولا نستغل المواقف وتتحول الأمور الى تصفية حسابات شخصية، فإن ذلك سيدخلنا في متاهات يستفيد منها الآخرون ضدنا وأنتم تعلمون هناك الكثيرون يتصيدون لنا، علنيا أن نكون حذرين في علاقاتنا مع بعض وتعاملنا اليومي، وأن نعمل وفق المنهجية الإعلامية الصحيحة ولا نخلط الأمور ببعضها البعض بعد أن أصبحت الساحة مقررًا يوميًا «للتصيدات»، فقد خرج البعض ينتقد بدون وجه حق ويتهم الآخرين في ظاهرة غير حميدة لم نتوقعها

للأسف يركز البعض فيها مقولة (خالف تعرف) ونجري بسرعة الانفعال وردة الفعل وهذا له أبعاده الخطيرة إعلاميًا، نريد وثيقة مهمة نستطيع من خلالها أن نضع ميثاقًا يحمي مكتسباتنا ولا نقبل الردح على الفضائيات بسبب الصراع وتصفية الحسابات الشخصية التي أصبحت هدفاً لكل من يسعى لتحقيق المكسب والنجاح السريع!!

على ضوء التداعيات الأخيرة والمعارك الكلامية أدعو من يهمة الأمر بأن يتدخل لاحتواء الازمة بين الأطراف المعنية لأننا نؤمن تمامًا بأن إعلامنا وطني وله دوره ونجاحات لا ينكرها أحد ولا نقبل إساءته، علينا أن نسعى للم الشمل وليس إلى الفرقة بين أبناء البلد الواحد.. فالحوار والتشاور هو الطريق إلى حل خلافاتنا وليس ما نشاهده، فالموضوع رياضي وحساس فغالبية المتابعين والمتلقين للرسالة الإعلامية الرياضية هم الشباب انقسموا أصبحوا فريقين من يؤيد ومن يدعو للاستمرار في متابعة الطماشة!!. علينا أن نرفع التكلفة عن بعضنا البعض وأن نسعى جادين ومخلصين للتغلب على العصبية، فالظاهرة السلبية هي الدخول في مهاترات إعلامية خطيرة قد تضرنا ونحن في أول السنة الجديدة وفي عهد رئيس جدي «رياضيًا» أمامه ملفات هامة.. نقدر كل من هو غيورعلى بلده بأن يسعى للخير ولكن للأسف دخلنا مرحلة بكل بصراحة شيء يخجل!!

الأجواء الأخوية والمصارحة والمكاشفة يجب أن تلغي كل (الخلافات).. فالدور الحقيقي للإعلام الواعي والناضج والمسؤول عليه أن يبتعد عن ما يضرنا لأننا سنهدم كل ما بنيناه، فالحكمة المطلوبة والتدخل السريع للسيطرة على ما جرى، فالإعلام أخطر من السلاح بعد ارتفاع وتيرة لغة التخاطب الإعلامي في مجتمعنا الرياضي.. أقولها ظاهرة خطيرة!!.. والله من وراء القصد.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا