النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10906 الأحد 17 فبراير 2019 الموافق 12 جمادى الثاني 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:54AM
  • الظهر
    11:52AM
  • العصر
    3:06PM
  • المغرب
    5:32PM
  • العشاء
    7:02PM

كتاب الايام

معكم دائماً

عنابي «يا خدود الحليوة»!!

رابط مختصر
العدد 10515 الإثنين 22 يناير 2018 الموافق 14 جمادى الاول 1439

مباراة ليس ككل المباريات التي شهدتها بني ياس، حيث توج الوحدة بكأس سوبر عام زايد في احتفالية متميزة، وعاد العنابي للوقوف على منصة المجد من جديد، متوجا بلقب السوبر للمرة الثانية في عصر الاحتراف والثالثة في تاريخه، بعد أن تفوق على الجزيرة بهدفين دون بينهما في مناسبة تاريخية نجح فيها لجنة دوري المحترفين الاشراف التنظيمي بكوادر من أبناء الوطن من تنظيم على مستوى عالٍ، فقد جاءت مباراة السوبر قوية ومثيرة، وشهدت احتفالية تقليد العنابي بالذهب، ليفتتح أول ألقاب الموسم الكروي الجديد بكأس غالية. 

وتتحوّل ابوظبي إلى ليلة عنابية ظل محبو أصحاب السعادة يغنون عنابي (الاولاني) كتأكيد على عودة فريق السعادة إلى وضعه الطبيعي فمن حق الوحداوية آن يفرحوا كثيرًا وهي آن الوحدة من فرق الصدارة تبين مدى الجهد الذي بذله المعنيون بشؤون الفريق فالأمر هام ومن مصلحة اللعبة بان تعود الفرق الكبيرة إلى دائرة الضوء وما يميز العنابي هذه المرة بأنه فاز بـ13 لقبًا في تاريخه يعرف سوى لغة الانتصارات والفوز وهذا دليل على وحدة العمل المتجانس وبان الاستقرار الفني والإداري يلعب دورًا مؤثرًا فمن تابع اللقاء على الهواء مباشرة يعي تمامًا بأن الفريقين يستحقان هذه النجومية، الفريقان وليت دورينا كلها بمستوى مباريات الفريقين الذي شاهدناها على استاد الشامخة.

مدرب العنابي واضح انه مدرب فاهم (كورة) وعقله تكتيكي ويؤمن بان النتائج الأخيرة أصحاب السعادة الآن في قمة السعادة فقد جاءوا ليضغطوا على أهل الصدارة ويدخل طرفا أساسيا وقويا بعد أن واصل اعذب اللحان هذا الموسم ومع دخول ثلاثة أطراف قوية ومثل هذه الأمور ترجح كفة دورينا بينما نجد فريق الوحدة الذي قدم موسما كرويا رائعًا لم يكتفِ بذلك فقد كان أصحاب السعادة غير في التجربة الوحداوية التي يدعمها سمو الشيخ ذياب بن زايد آل نهيان وراء القفزة الجديدة لمسيرة النادي منذ توليه هذا الصرح الكبير والقلعة الشامخة في الكرة الإماراتية الذي أجرى تغييرات جوهرية في الأجهزة الفنية والإدارية وهذا ليس جديدًا على سموه الرجل القيادي الذي لا يمكن أحد أن ينكر البصمات التي رفعت من قيمة النادي خاصة واستفادت المنتخبات الوطنية عامة وما وصلت إليه فرق الوحدة من (سعادة وإنجازات) والتي أسهمت بأن يكون النادي في مقدمة الأندية بالدولة بسبب نجاحه في تقديم المواهب الجديدة التي يزدخر بها بجانب الفكر الكروي الذي يتبعه النادي في التعامل بصورة يدعوك التقدير والاشادة بما قدمه النادي في السنوات الأخيرة برغم بعض الظروف الصعبة الا أن أبناء الوحدة وعشقهم لناديهم وحبه له لا حدود وهذه سر السعادة ونغمة الفوز والانتصارات والآن بطولة السوبر التي ستدخل التاريخ في خزينة النادي لأنها جاءت مع عام زايد. 

تذكرت اغنية الفنان المصري أيام زمان، ففي واحدة من اجمل اغانيه قال فيها الرائع كارم محمود. 

«عنابى يا خدود الحليوة.. أحبابى يا رموش الحليوة».. وبدورنا نقول: هنيئًا لكم بأغلى سوبر والله من وراء القصد.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا