النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10906 الأحد 17 فبراير 2019 الموافق 12 جمادى الثاني 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:54AM
  • الظهر
    11:52AM
  • العصر
    3:06PM
  • المغرب
    5:32PM
  • العشاء
    7:02PM

كتاب الايام

معكم دائمًا

تكتيك سوبر!!

رابط مختصر
العدد 10497 الخميس 4 يناير 2018 الموافق 17 ربيع الآخر 1439

تأهل منتخبنا الوطني إلى المباراة النهائية لـ«خليجي 23» لكرة القدم بعد فوزه على منتخب العراق ليؤكد علو كعبه في آخر سبع لقاءات فاز فيها المنتخب على شقيقه سواء في تصفيات المونديال بروسيا وكأس الخليج وحتى آخر لقاء ودي جمعنا ليصعد بجانب شقيقه المنتخب العماني ليتكرر سيناريو خليجي 18 بأبوظبي يومها توج منتخبنا وفي مباراة لا تنسى ماراثونية انتهت مع ساعات الاولى من الصباح فزنا على الشقيق العراقي 4 - 2 (ركلات الترجيح)، سجل «للأبيض» نذكرها للتاريخ والتوثيق مبخوت، عموري، خميس اسماعيل والمنهالي واثبت لاعبونا عن تطور وتحسن ادائة في لقاءات الدورة تدريجيًا ولعبوا امس واحدة من افضل المباريات فنيا وتكتيكيا نجح زاكروني بأن يوظف اللاعبين بصورة استطاع فيها نجوما على استيعابه ما يفكر به المدرب الايطالي الشهير حيث تغير صورته وادائه في المباريات الثلاث التي خاضها في الدور الأول، أجرى مدربنا عدة تغييرات على التشكيلة التي بدأ فيها المواجهة، فأشرك لأول مرة حيث دفع مدربنا بالمهاجم أحمد خليل لأول مرة أساسيا، ونجح بان يشكل ثقلا في الهجوم حيث لعبا برأسي حربة اعطت لنا حضورًا وثقلاً وتألقًا من خلفهما «عموري» والذي تعرض للخشونة والايقاف بكل الطرق ومع ذلك نال نجمنا جائزة أفضل لاعب في المباراة.

 مبروك لمنتخبنا الوطني الإجادة والتكتيك مع الخلطة الجديدة الى المباراة النهائية لثالث مرة في تاريخ مشاركاتنا بدورات كاس الخليج فقد واصل نجوم الابيض السير بخطوات تكتيكية نحو المنصة الرئيسية بإستاد جابر وأصبح قريبا من الفوز بالكأس للمرة الثالثة بعد المستوى الذي قدمه منتخبنا الشاب حيث المعدل العمري لا يتجاوز الـ 23 سنة باستثناء عدد قليل منهم وهذا تأكيد على الفريق (سيبقى بطلا) لا نقول مدحا ولا مجاملة مبالغة انما نقول الحقيقة فقد اثبت الفريق علو كعبه في اللقاءات الاربعة التي خاضها في خليجي 23 منطلقين من تطور الفريق خلال فترة تولى المدرب والجهاز الفني الجديد الذي لم يكمل الشهرين تدريجيا حيث تأهل بصورة متكاملة وهذا يتضح بان العملية سارت بشكل مدروس فقد استحق منتخبنا التهنئة من الجميع فهو (سوبر الخليج) فالكل هنا اجمع في الكويت بان منتخبنا يستحق التهنئة فلا نخفيكم فقد خرجت الجماهير الإماراتية بما فيها الخليجية تبارك للأبيض وهذا الشعور النبيل شاهدناه في الشارع الكويتي فالكل كان سعيدا فالخليج واحد والبطل واحد.

حصلنا على اللقب مرتين واليوم طموحنا اكبر لنعانق الكأس من دار بوناصر، وأصبح المنتخب متجانسا في الاداء ومطيعا لتعليمات المدرب الذي فرض نفسه برغم انه المدرب رقم ثلاثة في خمسة شهور بعد مهدي والارجنتيني باوزا حيث الاحترام المتبادل والشخصية القوية التي فرضها على اللاعبين، فأبناء الوطن يظهرون في الشدائد لا نقول لهم سوى شكرا لما قدمتوه للجماهير الوفية التي شقت المسافات ووصلت بسلام ووقفت وشجعت بحرارة هزت مشاعرنا، فهنيئا لنا متمنيا بان يواصل العزف والعودة بالكأس برغم اننا فزنا باللقب اول مرة بعد 35 سنة في خليجي 18 وفي خليحي 21 بالمنامة فزنا للمرة الثانية منذ ان عرفنا المشاركة بكأس الخليج منذ عام 47 سنة وأصبحنا على بعد خطوة واحدة من اللقب.. والله من وراء القصد.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا