النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10974 الجمعة 26 أبريل 2019 الموافق 21 شعبان 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    3:42AM
  • الظهر
    11:36AM
  • العصر
    3:06AM
  • المغرب
    6:07AM
  • العشاء
    6:37AM

كتاب الايام

عقيل السيد

تاج المنامة والقرار الشجاع

رابط مختصر
العدد 9904 السبت 21 مايو 2016 الموافق 14 شعبان 1437

من الأمور المهمة في نجاح أي مدرب هو عدم الهروب عند حدوث المشاكل وهبوط مستوى الفريق في المسابقات وكذلك لابد أن يتحلى بالشجاعة والثقة عند اتخاذ القرار، ومثل هؤلاء المدربين قلائل في الوسط الرياضي، وهؤلاء قد يظلمون في مواقف بسبب نظرته الفنية للفريق والتي عادة ما تعارض وجهة نظر المسئولين في النادي الذين يفضلون مجاملة اللاعبين على حساب المدرب وجهوده في تطوير الفريق والانتقال به إلى مستوى فني راقٍ، ومن هؤلاء المدربين الذين يثقون في قدراتهم الفنية ويتحلون بالشجاعة في اتخاذ القرارات هو المدرب الوطني خالد تاج الذي ظلم عندما استغنى عن خدماته نادي المحرق بعد أن طور الفريق واستعاد مكانته التنافسية وكان قريبا من تحقيق كأس الملك، ولكن شاء القدر أن يؤكد أن هذا المدرب كفاءة تدريبية وطنية تستحق التقدير والاشادة عندما اتخذ قراره الشجاع بالاشراف على تدريب فريق المنامة لكرة القدم المهدد بالهبوط إلى الدرجة الثانية وفي متذيل الترتيب في دوري فيفا، ومثل هذه القرارات الشجاعة لايقدم عليها إلا الذين يكونون واثقون من قدراتهم الفنية والقيادة التدريبية في توظيف امكاناته في خدمة الفريق واللاعبين وقبول التحدي وانقاذ الموقف رغم قصر الفترة وعدد قليل من المباريات المتبقية للفريق في مسابقة الدوري، وكان الفريق يتطور من مباراة إلى أخرى حتى تحقق الهدف ونجح المدرب خالد تاج في بقاء فريق المنامة ضمن فرق الدرجة الأولى.


وصحيح أن بقاء فريق المنامة في دوري الدرجة الأولى وابتعاده عن الهبوط ليس الفضل فقط للمدرب خالد تاج بل هناك اللاعبون الذين تعاملوا مع تعليمات المدرب تاج بحرص ومسئولية وروح قتالية ومن بعدهم الجهاز الاداري والفني المساعد له، ناهيك عن الدعم والمتابعة المستمرة من إدارة النادي للفريق والمساهمة بكل السبل لانقاذ الفريق الذي كان ينافس في مواسم سابقة على لقب الدوري.


ومع كل ما ذكرته لابد في أي عملية إنقاذ أو تحدٍ أن يكون هناك قائد يتحمل المسؤولية ويخطط ويضع التصورات ويكتب السيناريوهات لكل مرحلة ومباراة في عملية الوصول بالفريق إلى بر الأمان، والقائد هو المدرب الوطني خالد تاج الذي قبل التحدي وتحمل المسؤولية رغم أنه كان يعيش فترة صعبة من الجانب النفسي والمعنوي من مباراة إلى أخرى ولكن الثقة بالنفس والثقة بقدرات وامكانات لاعبيه ظلت سفينة المنامة الزرقاء راسية في ميناء دوري الدرجة الأولى.


وبعد أن استطاع فريق المنامة لكرة القدم أن يجتاز هذه المرحلة الصعبة وعدم الهبوط للدرجة الثانية فاننا نتطلع من مجلس إدارة نادي المنامة أن يدرس سلبيات الموسم واتخاذ الاجراءات التي تكفل للفريق عدم المرور بها من جديد في الموسم القادم.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا