النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10967 الجمعة 19 أبريل 2019 الموافق 14 شعبان 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    3:51AM
  • الظهر
    11:37AM
  • العصر
    3:08PM
  • المغرب
    6:03PM
  • العشاء
    6:33PM

كتاب الايام

معكم دائمًا

الإبداع والثقافة

رابط مختصر
العدد 9846 الخميس 24 مارس 2016 الموافق 15 جمادى الأخرى 1437

يعود الزميل علي سعيد الكعبي للتعليق الكروي لقنوات beIN SPORTS. بداية من ابريل كتعاون، فهو من رموز الإعلام الرياضي بما يملكة من شعبية، وجمهور ومشجعين في المنطقة ولديه قاعدة جماهرية كبيرة تصل إلى أكثر من نصف مليون عبر مواقع التواصل الاجتماعي، فهو من خيرة إعلاميينا. بدأ مسيرته الإعلامية معلقا عام 1978 في تلفزيون أبو ظبي، وفي مونديال 90 رافق منتخبنا الوطني لنهائيات كاس العالم كأصغر معلق في كاس العالم في سن 20 سنة كما ذكرت جازيتا ديلو سبورت الايطالية الشهيرة. وبجانب عمله كمعلق عمل صحفيا في جريدة الاتحاد في الفترة من 97 وحتى 2001 وتولى منصب مدير لقناة ابوظبي الرياضية، وهو أحد مؤسسيها في الفترة من 2001 و2004 بعدها تولى منصب نائب لمدير التحرير في جريدة الاتحاد الإماراتية. احترف مهنة التعليق في الجزيرة الرياضية ثم البي ان سبورتي لمدة 10 سنوات في قطر من 2004 وحتى 2014 كمعلق أيضا شارك مع mbs في كاس الخليج في مسقط عام 1996.
 ومن أبرز محطاته كمعلق /‏ كاس العالم 90 في ايطاليا وكاس العالم 98 في فرنسا وكاس العالم 2010 في جنوب افريقيا حيث قام بالتعليق على مباراتي الافتتاح والنهائي من الملعب في جوهانسبورغ تغطية اولمبياد لندن 2012 وامم اوروبا 2004 و2008 مع البي ان سبورتس وامم اوروبا 2004 في البرتغال ضمن اتحاد اذاعات الدول العربية، ولا يمكن أن ننسى تعليقه على نهائي دوري الابطال لـ 4 سنوات متتالية من الملعب وتعليقه على أكثر من قمة الريال والبرشا وله قصة حب عجيبة مع الدوري الايطالي، وهو زميل محبب لقلبي رافقني كصحفي خلال تغطيتنا دورة اولمبياد سيدني 96 ضمن الوفد الإعلامي للجنة الاولمبية، وكان لا ينام الا ويقرأ عن مسيرة اللاعبين والنجوم، بل عندما ننتهي من جولتنا الاخبارية يصر على الذهاب للمكتبة لشراء مجلات رياضية قبل العودة الى مقر اقامتنا.
باختصار هو حاجة حلوة يذكرني بالمرحوم أكرم صالح المعلق الفلسطيني الراحل الذي حضر هنا للامارات بدعوة من الشيخ حمدان بن مبارك آل نهيان، كنت أعاونه في تقديم المعلومات الخاصة للمهرجان بنادي العين وقام بالتعليق على وداع اللاعبين الأجانب عام 82 بملعب ستاد خليفة بالعين، بعدها انتقل للعمل كمستشار مع الامير الراحل فيصل بن فهد، توفي ودفُن في السعودية عام 1986 عن عمر يناهز 57 عاما. كان مدرسة في التعليق يعتبره الكعبي مثله الاعلى في التعليق ليتألق مع الدوري الايطالي ودوري الابطال لـ 8 سنوات متتالية، وكذلك المشاركة في تعليق على منافسات دورة الالعاب الآسيوية في هيروشيما وتصفيات كأس العالم لكرة القدم منذ سنتين، وبعد العودة لأبوظبي للإعلام يعمل مستشارا للمحتوى الاعلامي الرياضي. نال العديد من الشهادات وتم تكريمه من الاتحاد العربي للصحافة الرياضية في عيد الاعلاميين الرياضيين العرب السابع في يناير 2014 الذي جرى في ابوظبي وحصل على جائزة التعليق زاهد قدسي وينتظره تكريم جديد، فهو كاتب مقال صحفي رائع في عدة صحف محلية؛ بدأها مع البيان والاتحاد والوحدة، يمتاز بوفيصل بحماسه وتفاعله الرائع مع المباريات بالإضافة إلى ثقافته العالية.
هو مثال للمعلق المثقف والذي يمتع المتلقين لصوته ومعلوماته بعيدا عن الصراخ والويل والحكي الفارغ.. والله من وراء القصد.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا